استطلاع الرأي

كيف ترى حرية الصحافة في قطر؟

Archive for category أخبار اللجنة

For Arabic Language

اجتمع سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة بوفد أعضاء لجنة الموازنة بالبرلمان […]

اجتمع سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة بوفد أعضاء لجنة الموازنة بالبرلمان الاتحادي الألماني برئاسة الدكتور/ رينهارد بريندل وبحضور سعادة السيدة/أنجيليكا ريناتي شتورز- شكرجي سفيرة المانيا لدى الدولة. وتناول اللقاء سبل التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك وتبادل الخبرات والتجارب المختلفة في مجالات حقوق الإنسان

اقرأ المزيد
اجتمع  سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة أمس بسعادة السيد/ إيفان سيمونوفيتش […]

اجتمع  سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة أمس بسعادة السيد/ إيفان سيمونوفيتش الأمين العام المساعد لشؤون حقوق الإنسان – بالأمم المتحدة. وتناول اللقاء أوجه التعاون في القضايا ذات الأهتمام المشترك في مجالات حقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
التقى سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة امس معالي السيد / محمد […]

التقى سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة امس معالي السيد / محمد صالح بن عيسى وزير العدل بالجمهورية التونسية. وتناول اللقاء عملية تجسير سبل التواصل وأوجه التعاون في القضايا ذات الصلة بالعمل الإنساني.

اقرأ المزيد
اجتمع سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة امس مع سعادة الدكتور محمد […]

اجتمع سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة امس مع سعادة الدكتور محمد بن علي كومان الامين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب. وبحث اللقاء سبل التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك وتفعيل آليات تبادل الخبرات والتجارب في المجالات ذات الصلة.

اقرأ المزيد
شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس في المعرض المصاحب لمؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية. وذلك بتنظيم […]

شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس في المعرض المصاحب لمؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية. وذلك بتنظيم جناح يحتوي على كتب توعوية بالثقافة الإنسانية كما خصصت اللجنة جانباً من الجناح لتلقي الاستشارات القانونية في كافة القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان بالإضافة إلى عرض لوحات الخط العربي حول الإسلام وحقوق الإنسان.

وقال السيد/ عبد الله المحمود رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام باللجنة: إن اللجنة تحرص دائماً على المشاركة في مثل هذه المؤتمرات التي تعتبرها فرصة كبيرة لنقل ثقافاتنا الإنسانية لشعوب العالم. وأضاف: إننا نؤكد من خلال هذه الفعاليات على رسالة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان التي تكمن في حماية وتعزيز الحق الإنساني لكل ما يخضع للولاية القانونية بدولة قطر من مواطن ومقيم وحتى الذين يمرون بإقليم الدولة. وأشار إلى أنه لكي تتمكن اللجنة من تحقيق هذه الرسالة فإنها تسعى إلى التوعية والتثقيف بهذه الحقوق وتوفير الحماية والمساندة اللازمة للأفراد وذلك من خلال العديد ممن الآليات والتي من ضمنها تشكيل الحضور اللافت والقوي في مثل هذه المؤتمرات إلى جانب عقد مؤتمرات دولية واقليمية ومحلية مماثلة بالإضافة إلى الحملات الإعلامية وتنظيم الندوات وورش العمل.

وأوضح المحمود أن اللجنة شاركت في هذا المعرض مع العديد

من المنظمات غير الحكومية والحكومات والجمعيات المهنية وهيئات الأمم المتحدة لافتاً إلى أن مثل هذه المشاركات من شأنها التمكين من نقل التجارب وتبادل الخبرات في كل المجالات. مشيراً في الوقت نفسه أن مجالات حقوق الإنسان لا تحدها حدود فيه تدخل في كل ما يتعلق بحياة الإنسان

اقرأ المزيد
اختتمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس دورة تدريبية التي نظمتها لفائدة وزارتي الخارجية والداخلية بدولة الكويت تحت عنوان:(الإطار الأمثل لكيفية […]

اختتمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس دورة تدريبية التي نظمتها لفائدة وزارتي الخارجية والداخلية بدولة الكويت تحت عنوان:(الإطار الأمثل لكيفية التعامل مع قضايا حقوق الإنسان عبر استعمال الآليات الدولية والإقليمية المناسبة) والتي استمرت لثلاثة أيام في الفترة من 23 إلى 25 من مارس الجاري بفندق ماريوت الكويت، في إطار الدور الإقليمي للجنة للتوعية والتثقيف في مجال حقوق الإنسان، و في اطار الشراكة النوعية بين اللجنة الوطنية و وزارة الخارجية الكويتية و في اطار دعم التعاون الخليجي الخليجي المشتركة و تعزيز العلاقات القوية بين الجانبين في مجال حقوق الانسان.
وأعربت سعادة السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية في ختام أعمال هذه الدورة، عن الفخر الذي يشعر به وفد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من التجاوب الرائع الذي لمسوه من كافة المتدربين خلال أعمال هذه الدورة.
وأشارت إلى أن ما نقله المحاضرون عن استجابة وتجاوب المتدربين ليس بمستغربٍ على شعب الكويت الشقيق الذي يثبت يوماً بعد يوم أن المواطن الخليجي قادر على أن يقدم نموذج متميز في كافة مجالات العمل بما يتفق والمعايير الدولية.
وقالت العطية: لقد كانت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر، الأولى من نوعها في دول الخليج العربي، ومن هنا آلينا على أنفسنا أن نضع كافة إمكانياتنا وخبراتنا رهن أشقائنا في منطقة الخليج، وأضافت: هنا كانت سعادتنا بإقامة هذه الدورة التدريبية على أرض دولة الكويت الشقيقة ، التي اختارتها الأمم المتحدة خلال العام الماضي ، كمركز إنساني عالمي ، وفي عهد “قائد العمل الإنساني” حضرة صاحب السمو الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح ، حفظه  الله ، لتكون بداية عملٍ مماثل ودائم مع كافة الأشقاء وخصوصاً في دولة الكويت الغالية.
وأكدت أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تتطلع ي إلى تعاونٍ دائمٍ ومثمرٍ مع القائمين على حقوق الإنسان بدولة الكويت في كافة المجالات،  وقالت: نحن موقنين أن تواجدنا جنباً إلى جنب في المحافل الإقليمية والدولية يمثل دعماً لبلدينا نصبو جميعاً إليه.
وتجوهت العطية بالشكر إلى وزارة الخارجية الكويتية على ما شملت به وفد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من حفاوةٍ واستقبالٍ كريمٍ وقالت: هذا الأمر ليس بمستغربٍ على الأشقاء في دولة الكويت ونأمل في أن تتاح لنا فرصة استقبالكم بمثل ذلك في بلدكم قطر في القريب.
وكانت العطية أجرت على هامش الدورة سلسلة من  الاجتماعات الهامة وعلى رأسها لقاء نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي معالي  الشيخ/صباح خالد الحمد الصباح.
من جانبه قال  سعادة وكيل وزارة الخارجية الجار الله: إن هذه الدورة تدخل في اطار التعاون الخليجي و هو صورة مشرقة في سجل التعاون المشترك و ستصب في صالح دولنا.
وتوجه بالشكر للجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر وأشاد بدورها المميز في مجال حقوق الإنسان على كافة المستويات النحلية والإقليمية والدولية.
بينما أكد المشاركون على نجاح الدورة التدربية واستفادهم القصوى منها وأشاروا إلى أنها أضافت لهم المزيد من المعرفة بثقافة حقوق الإنسان الأمر الذي سيسهم بشكل كبير على بإنتقال هذه الثقافة من الإطار النظري إلى الواقع التطبيقي في مجالات عملهم المختلفة. كما أشادت وسائل الإعلام بالدورة واعتبرتها إنطلاقة قوية لمزيد من الفعاليات النوعية المشابهة بين الجانبين بشكل خاص وعلى مستوى الإقليم بصفة عامة.

اقرأ المزيد
جرت سعادة السيدة مريم بنت عبد الله العطية أمين عام اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان عدداً من اللقاءات الهامة على هامش […]

جرت سعادة السيدة مريم بنت عبد الله العطية أمين عام اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان عدداً من اللقاءات الهامة على هامش الدورة تدريبية التي نظمتها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لفائدة وزارتي الخارجية والداخلية بدولة الكويت تحت عنوان:(الإطار الأمثل لكيفية التعامل مع قضايا حقوق الإنسان عبر استعمال الآليات الدولية والإقليمية المناسبة).
حيث اجتمعت العطية والوفد المرافق مع معالي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، حفظه الله، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية وحضر اللقاء من الجانب الكويتي سعادة السفير جمال عبدالله الغانم مدير الادارة الادارية والمالية وسعادة السفير الشيخ الدكتور احمد ناصر المحمد الصباح مدير ادارة مكتب النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية وسعادة السفير صالح سالم اللوغاني نائب مدير ادارة مكتب النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية وعددا من مسؤولي وزارة الخارجية. كما اجتمعت العطية مع معالي وكيل وزارة الخارجية السيد/ خالد سليمان الجارالله، وقد تم خلال اللقاء استعراض الأنشطة التي تقوم بها اللجنة وبحث سبل التعاون معها. حضر اللقاء من الجانب الكويتي سعادة مدير الإدارة الإدارية والمالية السفير/ جمال عبدالله الغانم وسعادة مدير إدارة مكتب الوكيل السفير/ أيهم عبداللطيف العمر.
وأجرت العطية لقاء ثالثاً مع رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم بمكتبه ورحب الغانم بوفد اللجنة وتبادل الجانبان سبل التعاون المشترك في قضايا حقوق الإنسان. كما اجتمعت العطية بالدكتور عبد الحميد دشتي رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس الأمة الكويتي ومقرر اللجنة السيد/ حمود حمدان. والتقت سعادة الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان بسعادة الدكتور سعود الحربي وكيل مساعد لقطاع البحوث التربوية والمناهج بوزارة التربية الكويتية وتناول اللقاء كيفية تبادل الخبرات والتجارب فيما يتعلق بإدماج ثقافة حقوق الإنسان في المناهج الدراسية.
كما قام وفد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان برئاسة السيدة مريم بنت عبد الله العطية بزيارة لكلية القانون الكويتية العالمية حيث اجتمع الوفد بالدكتور بدر الخليفة رئيس الأمناء. وبحث اللقاء آليات التعاون فيما يتعلق بالمساهمة في نشر ثقافة حقوق الإنسان عبر البحوث والدراسات القانونية المتعلقة بهذا الشأن. واجتمعت العطية مع السيدة/ إيمان عريقات رئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية وتناول الجانبان سبل التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة فيما يتعلق بقضايا الهجرة وحقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ممثلة في رئيسها الدكتور علي بن صميخ المري في أعمال الدورة الـ 28 لمجلس حقوق […]

شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ممثلة في رئيسها الدكتور علي بن صميخ المري في أعمال الدورة الـ 28 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، حيث قدم المري خلال الدورة ورقة عمل تحت عنوان (دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في تعزيز إعمال الحقوق في القضاء على الفقر).
وأكد الدكتور المري في ورقة العمل ، أن المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان تقوم بالدور الرقابي المنوط بها وتعمل كمصدر من مصادر المعلومات الموثوقة، إضافة إلى كونها عاملا أساسيا في دفع الحكومات نحو وضع أو تعديل تشريعاتها بما يتواءم مع المعايير الدولية، وحثها على تطبيق الالتزامات التي صادقت عليها في الاتفاقيات الدولية وتأكيد قدرتها على تحديد مسألة الفقر، ووصفها، وتحليل أسبابها، وتقديم الحلول العملية التي يجب على الحكومات أخذها بعين الاعتبار.
وقال ” إن الفقر تاريخيا جزء لا يتجزأ من حركة المجتمعات ، وخرج الفقر أدباء ومفكرين وشعراء، بل إن أهم الثورات في العالم كان عناصرها من الفقراء، كالثورة البلشفية والثورة الفرنسية”.
وأضاف ” لكن من جانب آخر يعد الفقر آفة اجتماعية تترافق مع مظاهر الإقصاء والتهميش، وتدهور المستوى المعيشي، وارتفاع نسبة البطالة، وانتشار السكن غير اللائق، وظاهرة التسول وأطفال الشوارع”.. وأوضح أن أحزمة الفقر حول مدن الشرق الأوسط تتحول إلى أحزمة من المتفجرات، بتنامي تأثير التبريرات الدينية التي تطلقها الجماعات الإرهابية”.
وأشار رئيس اللجنة الى أن الفقر يتواجد في دول الشرق الأوسط في مناطق تتميز بغياب واضح لمؤسسات للدولة، وغياب عريض لخدمات البنى التحتية، مما يجعل المواطن القاطن في هذه المناطق من أشد الناقمين على النظام في بلده ، وكون السلطات السياسية في هذه البلدان غير ديمقراطية فإنها تتعاطى مع شعور المواطن في هذه المنطقة، من مبدأ سلبي وتهجمي.
ومضى إلى القول ” ما أن تبدأ كرة الفقر بالتضخم حتى يتضخم معها المرض والجهل وتتزايد نسبة الولادات وكثافة السكان في رقع ضيقة ضعيفة الخدمات الصحية والتعليمية، فتتزايد نسب الوفيات وتتزايد نسب التسرب من المدارس وارتكاب المخالفات والجرائم، مما يجعل هذه الأماكن بؤرا اجتماعية حقيقية، تستدعي علاجاً حقيقياً و مستديما”.
وفيما يتعلق بدولة قطر أشار المري إلى أنها تعد من ضمن دول الخليج العربية التي تتمتع بثروات طبيعية غنية ، لافتا إلى أن دولة قطر وضعت سياسات إنمائية وطنية ملائمة تهدف إلى التحسين المستمر لرفاهية جميع السكان على أساس مشاركتهم النشطة والحرة والهادفة في التنمية وفي التوزيع العادل للفوائد الناجمة عنها، وذلك انطلاقا من الترابط الكامل بين الفقر والتنمية، ومدى تأثير كل منهما في الآخر سلبا أو إيجابا.
واعتبر دخل المواطن القطري من أعلى الدخول في العالم في حين يتمتع غير المواطنين كذلك بدخول مرتفعة أدت إلى جعل دولة قطر وجهة مرغوبة من قبل آلاف الشباب والعائلات من شتى أنحاء العالم.
وأوضح أن رؤية قطر الوطنية 2030 أكدت على أربع ركائز تعالج جميع الأهداف الإنمائية للألفية ، الأولى هي التنمية البشرية التي تتضمن بناء أنظمة صحية وتعليمية متطورة تقدم أفضل الخدمات وتطوير القوى العاملة ، منوها بأن الركيزة الثانية هي التنمية الاجتماعية التي تشتمل على تطوير مجتمع عادل وآمن وتعزيز دور المرأة، والركيزة الثالثة هي التنمية الاقتصادية التي تتضمن تطوير اقتصاد متنوع وتنافسي ومستدام والاستغلال الأمثل للنفط والغاز وإدارة اقتصادية سليمة، والركيزة الرابعة هي التنمية البيئية التي تشتمل على الموازنة بين الاحتياجات الآنية ومتطلبات المحافظة على البيئة، والتي استحدثت لها وزارة خاصة بها.
وقال رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: ” على طريق تفعيل وبلورة تلك الركائز قامت دولة قطر بإعداد إستراتيجية التنمية الوطنية الأولى، ومن أهم القرارات إصدار قانون بإنشاء صندوق الصحة والتعليم بهدف توفير الموارد المالية المستدامة للخدمات الصحية والتعليمية وبرأسمال قدره ثلاثمائة وستون مليار ريال لتمويل البرامج الخاصة بالصحة والتعليم في دولة قطر”.
وأوضح أن المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، تقوم عبر أجهزتها المختصة بدور وقائي من خلال تقديم خدمات شاملة تتضمن برامج لدعم العائلة وبرامج توجيهية، وتدريبا مهنيا. كما تقدم قروضا بدون فوائد إلى الأسر المعوزة وتجري حملات وبرامج توعية مختلفة.
وتناول الدكتور المري خلال ورقته دور دولة قطر الرائد في ميدان التعاون الدولي لمكافحة الفقر والفقر المدقع وتقديم الحكومة القطرية الدعم لمئات المشاريع الإنسانية والاستثمارية للدول الفقيرة، بالإضافة إلى الجهود المبذولة من قبل مؤسسات، مثل ” الهلال الأحمر القطري” الذي يقدم خدمات إغاثية وإنمائية، و مؤسسة “صلتك” التي تقدم قروضا للشباب وتفتح أمامهم آفاق استثمارية وتصلهم برجال الأعمال، إضافة إلى التركيز على حماية الحق في التعليم من قبل “مؤسسة التعليم فوق الجميع” و” أيادي الخير نحو آسيا ” التي عملت على بناء مدارس نموذجية في عدة دول فقيرة، إضافة إلى المشاريع الاستثمارية للمؤسسات الخيرية في قطاعي الزراعة و الصناعة في عدة دول.
وفيما يتعلق بدور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في تعزيز إعمال الحقوق للقضاء على الفقر، قال المري ” إن دورها ينطلق من المبادئ التوجيهية المتعلقة بالفقر المدقع وحقوق الإنسان، التي تؤكد على الكرامة والطابع العالمي لجميع الحقوق وعدم قابليتها للتجزئة، تلك المبادئ التي تؤكد على مسؤولية الدول في ضمان تمتع الأشخاص الذين يعيشون في ظل الفقر بجميع حقوق الإنسان على قدم المساواة، كالحماية المقررة في القانون والاستفادة منه دون تمييز و تعزيز سياسات المساواة بين الجنسين في الزواج و فرص العمل وحيازة الموارد الاقتصادية”.
وأشار إلى أن المؤسسات الوطنية تلعب دورا هاما في رصد تطبيق الدول لتلك المبادئ إضافة إلى اختصاصاتها المتعددة التي تعد إحدى الآليات الوطنية للقضاء على الفقر، من خلال دراسة التشريعات الوطنية في ضوء المعايير الدولية لحقوق الإنسان واقتراح تعديل أو إلغاء أو وضع تشريعات جديدة وتشجيع وحث الدول على الانضمام للمواثيق الدولية، ورفع التحفظات بالنسبة للاتفاقيات التي صادقت عليها وتلقي الشكاوى من الفئات الأقل حظا، ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها، بالإضافة إلى مراقبة تطبيق الحكومات لالتزاماتها الدولية في تحقيق المساواة وعدم التمييز، ونشر الوعي وتثقيف الجمهور بالحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية إلى جانب المسؤولين عن إنفاذ القانون والنظام القضائي في الدولة وغيرها من آليات المتاحة لتلك المؤسسات.
وتطرق لأفضل الممارسات للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط واستعرض في هذا المحور تجربة مفوضية حقوق الإنسان بالعراق من خلال تحديد مسألة الفقر وتقديم أرقام دقيقة عن حجم المشكلة، وكذلك تجربة المركز الوطني لحقوق الإنسان بالأردن.
وتقدم الدكتور المري من خلال ورقة عملة بتوصيات للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط بشأن تعزيز إعمال الحقوق في القضاء على الفقر وتتضمن نشر المبادئ التوجيهية المتعلقة بالفقر المدقع وحقوق الإنسان للأمم المتحدة ، ووضع قاعدة بيانات للفقر والبطالة ونشرها وتحدثيها بشكل سنوي بالتعاون مع الجهات المختصة ، إلى جانب متابعة التوصيات التي تصدرها للحكومات ونشر نتائجها شفافية ضمن تقاريرها السنوية وإجراء الدراسات حول الفقر والتنمية وعلاقتهما بالإرهاب. فضلا عن التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الخيرية من أجل التوصل إلى الفئات المستهدفة ومشاركتها في كيفية العمل لحل الإشكالات الخاصة بها.

اقرأ المزيد
نظمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في دولة قطر حفل توزيع جائزة الشهيد علي حسن الجابر، مصور شبكة الجزيرة، الذي استشهد […]

نظمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في دولة قطر حفل توزيع جائزة الشهيد علي حسن الجابر، مصور شبكة الجزيرة، الذي استشهد بليبيا في 12 مارس 2011 أثناء تغطية أحداث الثورة الليبية.
وقد فاز عمر بوحفص من اليمن بجائزة الصورة الفوتوغرافية التي تحكي عن عمالة الأطفال، فيما فاز عن فئة التحقيق الصحافي ناصر السهلي من فلسطين عن تحقيقه بعنوان «الهجرة إلى إيطاليا.. تجارة تقتل المهاجرين وتثري المهربين»، أما عن فئة الفيلم الوثائقي فقد فاز بجائزتها المخرج السوري خالد الدغيم عن فيلمه «أسير خارج القضبان».
وقال الدكتور علي بن صميخ المري، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، في كلمته بالحفل : إن هذه الاحتفالية السنوية أصبحت تشكل لكل المهتمين بحقوق الإنسان والمدافعين عنها قدراً كبيراً من الأهمية وذلك تخليداً للشهيد رحمه الله وإيمانا من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالدور الهام الذي يضطلع به رجال الإعلام والصحافة والناشطون في مجال حقوق الإنسان عبر قيامهم بالدور المنوط بهم في إظهار الحقائق للرأي العام في كافة أنحاء العالم بغية حصول كل شخص على كافة حقوقه السياسية والاقتصادية والاجتماعية وإزالة أي تعرض أو انتهاك لهذا الحقوق.
وأضاف أنه نسبة للعمل الإعلامي الكبير هذا العام للتعريف بالجائزة، فقد عدد المشاركين لأكثر من ثلاثة أضعاف العام الماضي، حيث إن اللجنة بصدد الانتقال بالجائزة لتصبح جائزة دولية بعد أن كانت مقتصرة على الدول العربية فقط.
وأشار إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان حرصت أن يتواكب حفل تكريم الفائزين بجائزة الشهيد علي حسن الجابر مع الاحتفال «باليوم العربي لحقوق الإنسان» الذي يصادف 16 مارس من كل عام، مشيراً إلى أن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية قد حددت للاحتفال باليوم العربي لحقوق الإنسان لهذا العام موضوع «حماية الرأي والتعبير»، وتفعيلا لقرار الأمانة العامة لجامعة الدول العربية قامت اللجنة بإعداد مؤتمر بعنوان «حرية الرأي والتعبير في العالم العربي بين الواقع والطموح»، بالتعاون مع شبكة الجزيرة الإعلامية.
وتابع: «لا شك أن القيمة الفكرية الكبرى التي تحكم ضمير العالم اليوم هي قيمة حقوق الإنسان. وأن الحكم على أي مجتمع لا يكون إلا بمدى احترامه وتضمينه لمبادئ حقوق الإنسان في تشريعاته الوطنية واحترامها على صعيد الممارسة».
وأكد أن حرية الرأي والتعبير تأتي في مقدمة الحريات قاطبة والتي يجب أن تحرص عليها الشعوب إذ هي الوسيلة الوحيدة التي تضمن للشعب أن يبقى مطلعاً على المعلومات التي تلزمه لكي يمارس حقوقه السيادية بوصفة صاحب السيادة وبدونها قد لا تطرح على بساط البحث إلا بعض المسائل العامة دون غيرها، وبدون كفالة حرية الرأي والتعبير قد تنساق الشعوب إلى شكل من أشكال الخضوع والانقياد بحيث تفقد كل علاقة لها بالعالم وشؤونه الكبرى.
واعتبر أن الحق في حرية الرأي والتعبير من الحقوق الأساسية للإنسان، وهما حريتان متلازمتان يستحيل الفصل بينهما أو ممارسة إحداهما دون الأخرى ونظراً لأهمية هذا الحق للفرد والدولة معاً، مؤكداً أن الشرعية الدولية ووضعت المعايير المقبولة لممارسته، كما كان للأديان السماوية فضل السبق في كفالة حرية الرأي والتعبير، كما جاء في القرآن الكريم بقول الله تعالى « فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ*لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ»، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم «من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان».
ولفت إلى أن معايير حقوق الإنسان، كما تضمنتها المواثيق والمعاهدات والإعلانات الدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير. قد أصبحت جزءاً من قواعد القانون الدولي الآمرة. وهي بهذه الصفة لها الإلزام القانوني للدول وغيرها من الكيانات السياسية لاحترامها وعدم مخالفتها. ودمجها ضمن نظامها التشريعي الداخلي وتضمينها الدساتير والقوانين، لتشكل بذلك الأساس الوطني القانوني لحقوق الإنسان وحرياته، وفي هذا الإطار كرس الدستور القطري حرية الرأي والتعبير حيث نصت المادة (47) على أن «حرية الرأي والبحث العلمي مكفولة. وفقاً للشروط والأحوال التي يحددها القانون».
ونوه أن التاريخ علمنا أن العصر الذي أتيح فيه للفرد أن يعبر عن ذاته وأن يعارض وأن ينقد هو الوقت الذي تقدمت فيه الإنسانية، وحينما ساد الاستبداد والقهر وما تبعه من انتزاع لهذا الحق من الإنسانية لم يكن هناك حضارة ولم يكن هناك تقدم، وإن ضمان ممارسة الحق في حرية الرأي والتعبير بمثابة الركن والأساس لبناء المجتمع القوي وضمان تمتع الأفراد به، وهو يمثل تنوير الأفراد في المجتمع وشحذ هممهم وطاقاتهم. وإشراكهم في إدارة الحياة العامة في البلاد وضمان الحكم السليم بمتابعة ما يحدث وإبداء الرأي فيه.
وأردف:»بناءً على ذلك، فإن حرية التعبير وإن لم تكن مطلقة فإن القيود الواردة عليها، كمعيار دولي يجب أن تكون في أضيق الحدود، لضبط ممارسة الأفراد لها وللحيلولة دون استغلالها بشكل مغاير للغاية والأهداف التي قررت من أجلها، ويجب أن تكون تلك القيود أيضاً محددة بنص القانون، وضرورية لتحقيق أهداف معينة وغايات محددة تتعلق بالنظام العام في الدول واحترام حقوق الآخرين وسمعتهم».
وأشاد بكل المدافعين والعاملين في مجال حقوق الإنسان بشكل مباشر أو غير مباشر كالإعلاميين والصحافيين والذين قد يتعرضون لانتهاكات جسيمة لحقوقهم قد تتمثل في حظر أنشطتهم أو أعمالهم أو كتابتهم أو الإيذاء البدني أو النفسي، وقال: «علينا أن نساند كل من يعمل من أجل كشف الحقائق والانتهاكات المتعلقة بهذه الحقوق وندعمه».
بدوره جدد المدير العام لشبكة الجزيرة الدكتور مصطفى سواق تعازيه لأفراد عائلة الشهيد علي حسن الجابر الحاضرين، مؤكداً أن هذه الأسرة يجب أن تفخر بابنها الذي ضحى بحياته فداء للحقيقة وحرية الرأي والتعبير.
وأضاف أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بتنظيمها لجائزة الشهيد علي حسن الجابر تؤكد الاهتمام الرسمي القطري بحرية الرأي والتعبير التي يساهم رجال الإعلام في إرسائها لما يبذلونه من تضحيات قد تكلف أحدهم حياته التي هي أغلى ما يملك.
وتابع: «إن قتلة الجابر أرادوا طمس الحقيقة بقتله، لكنهم ماتوا هم وعاشت الحقيقة وعاش الجابر في قلوب وعقول الملايين، وها هي ذكراه تتجدد كل عام عن طريق أعمال صحافية وحقوقية تؤكد أن مصور قناة الجزيرة لم يمت».
وكانت سعادة السيدة مريم بنت عبد الله  العطية الامين العام للجنة الوطنية لحقوق الانسان رئيس مجلس أمناء جائزة الشهيد علي حسن الجابر أعلنت عن الفائزين بجائزة الشهيد في موسمها الرابع وعن فئاتها الثلاث الصورة الفوتغرافية والتحقيق الصحفي والفيلم والوثائقي.
وكشفت العطية عن اسماء الفائزين الثلاث من بين ١٥٧ مشارك ومشاركة  لا فتة إلى أن تكريم الفائزين سيكون اليوم في الحفل الذي يخصص لهم في كل عام وأشارت إلى أن مكان التكريم في هذا العام سيكون بفندق كمبنسكي اللؤلؤة.  وقالت: في هذا العام فازت عن فئة الصورة الفوتغرافية السيد/ عمر بو حفص من اليمن وتحكي الصورة عن عمالة الأطفال فيما فاز عن فئة التحقيق الصحفي  ناصر السهلي من فلسطين بتحقيق تحت عنوان   الهجرة إلى إيطاليا.. تجارة تقتل المهاجرين وتثري المهربين أما عن فئة الفيلم الوثائقي فاز المخرج السوري عن فيلمه أسير خارج القضبان.
وقالت العطية إننا في هذا العام ونسبة للعمل الإعلاني الكبير للتعريف بالجائزة تضاعف عدد المشاركين لأكثر من ثلاثة أضعاف العام الماضي وأشارت إلى أن اللجنة بصدد الانتقال بالجائزة لأن تكون دولية بعد أن كانت مقتصرة على الدول العربية فقط.
وأوضحت أن المسابقة في عامها الأول اقتصرت على فائز واحد عن فئة الصورة الصحافية، نالها المصوّر الفلسطيني محمد عثمان. وفي العام الثاني أضيف فرعان للجائزة، هما الفيلم الوثائقي والتحقيق الصحافي، حيث فاز اليمني عيدي المنيفي بجائزة التحقيق، وشركة “ميديا تاون” الفلسطينية بجائزة الفيلم الوثائقي، والمصري السيد خليل أبو حمرة بجائزة الصورة.
فيما فاز الفيلم الوثائقي اليمني “عيون من دماء” بجائزة “الشهيد علي حسن الجابر” في دورتها الثالثة. ويروي الفيلم قصة الثورة اليمنية على لسان طفل يمني، فقد بصره خلال الثورة، وهو من إعداد حفصة عوبل من اليمن. كما فاز تحقيق مصوّر للمصري محمد سعيد، عن تأثير “المكامر” أي المناجم، على البيئة والأطفال في مصر بجائزة التحقيق الصحافي، وفازت صورة سيّدة مسنّة ملقاة في أحد الشوارع السورية للمصوّر السوري محمد غسان الجيرودي بجائزة الصورة الفوتوغرافية.
وأوضحت أن في هذا العام قرر مجلس أمناء الجائزة  إلى رفع قيمة الفيلم الوثائقي إلى عشرة آلاف دولار من خمسة آلاف دولار مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الجائزة في مواسمها المقبلة قد تتضمن فنوناً صحيفة أخرى مثل الكاركتير وصحافة المواطن.
وتوجهت العطية بالشكر للسادة أعضاء مجلس أمناء الجائزة وهم سعادة السيد/ سلطان بن حسن الجمالي الامين العام المساعد للجنة والسيد/ ناصر علي الكبيسي مدير إذاعة قطر والسيد/ سامي الحاج مدير إدارة الحريات وحقوق الإنسان بشبكة الجزيرة والسيد/ صالح حمد الشاوي مدير مركز الدوحة لحرية الإعلام، والسيد/ خالد حسن الرميحي ممثلاً عن مدير قناة اريان والسيد/ مبارك ناصر العوامي ممثلاً عن مدير تلفزيون قطر والسيد/ سعد سفر الكواري ممثلاً عن مدير إذاعة صوت الخليج. وقالت لقد قام أعضاء مجلس أمناء الجائزة بجهد كبير تعاونهم فيه اللجنة الفنية التي تتكون من عدد من موظفي اللجنة وذلك من أجل اختيار الأعمال الفائزة بكل صدق وأمانة وشفافية ومهنية. وقالت: إن نجاح مسيرة جائزة الشهيد علي حسن الجابر يعتمد بشكل كبير على مجهودات مجلس أمناء الجائزة الذين لم يألون جهداً في العمل من أجل تطورها فقدعموها بآرائهم الصائبة وبتسهيل الترويج لها عبر وسائلهم الإعلامية وبذلوا قصارى جهدهم من أجل أن تصل الجائزة لأقصى مكان ممكن وقالت: لقد شارك معنا هذا العام متسابقون من دول لم نتوقع مشاركتها في المراحل الأولى من سنوات الجائزة.
وأوضحت العطية أن جدول أعمال حفل تكريم الفائزين يتضمن العديد من الفقرات منها كلمة لسعادة رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور على بن صميخ المري وكلمة لقناة الجزية يلقيها مديرها الدكتور مصطفى السواق ومن ثم سيكون هنالك عرضاً لفيلم وثائقي يتضمن تاريخ الجائزة وسيتم خلال تكريم أعضاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القدامي. لافتة إلى أنه سيكون هنالك معرضاً يتضمن أعمال الفائزين في المواسم السابقة.

اقرأ المزيد
أعلنت سعادة السيدة مريم بنت عبد الله  العطية الامين العام للجنة الوطنية لحقوق الانسان رئيس مجلس أمناء جائزة الشهيد علي […]

أعلنت سعادة السيدة مريم بنت عبد الله  العطية الامين العام للجنة الوطنية لحقوق الانسان رئيس مجلس أمناء جائزة الشهيد علي حسن الجابر أمس عن الفائزين بجائزة الشهيد في موسمها الرابع وعن فئاتها الثلاث الصورة الفوتغرافية والتحقيق الصحفي والفيلم والوثائقي.
وكشفت العطية عن اسماء الفائزين الثلاث من بين ١٥٧ مشارك ومشاركة  لا فتة إلى أن تكريم الفائزين سيكون اليوم في الحفل الذي يخصص لهم في كل عام وأشارت إلى أن مكان التكريم في هذا العام سيكون بفندق كمبنسكي اللؤلؤة.  وقالت: في هذا العام فازت عن فئة الصورة الفوتغرافية السيد/ عمر بو حفص من اليمن وتحكي الصورة عن عمالة الأطفال فيما فاز عن فئة التحقيق الصحفي  ناصر السهلي من فلسطين بتحقيق تحت عنوان   الهجرة إلى إيطاليا.. تجارة تقتل المهاجرين وتثري المهربين أما عن فئة الفيلم الوثائقي فاز المخرج السوري خالد الدغيم عن فيلمه أسير خارج القضبان.
وقالت العطية إننا في هذا العام ونسبة للعمل الإعلاني الكبير للتعريف بالجائزة تضاعف عدد المشاركين لأكثر من ثلاثة أضعاف العام الماضي وأشارت إلى أن اللجنة بصدد الانتقال بالجائزة لأن تكون دولية بعد أن كانت مقتصرة على الدول العربية فقط.
وأوضحت أن المسابقة في عامها الأول اقتصرت على فائز واحد عن فئة الصورة الصحافية، نالها المصوّر الفلسطيني محمد عثمان. وفي العام الثاني أضيف فرعان للجائزة، هما الفيلم الوثائقي والتحقيق الصحافي، حيث فاز اليمني عيدي المنيفي بجائزة التحقيق، وشركة “ميديا تاون” الفلسطينية بجائزة الفيلم الوثائقي، والمصري السيد خليل أبو حمرة بجائزة الصورة.
فيما فاز الفيلم الوثائقي اليمني “عيون من دماء” بجائزة “الشهيد علي حسن الجابر” في دورتها الثالثة. ويروي الفيلم قصة الثورة اليمنية على لسان طفل يمني، فقد بصره خلال الثورة، وهو من إعداد حفصة عوبل من اليمن. كما فاز تحقيق مصوّر للمصري محمد سعيد، عن تأثير “المكامر” أي المناجم، على البيئة والأطفال في مصر بجائزة التحقيق الصحافي، وفازت صورة سيّدة مسنّة ملقاة في أحد الشوارع السورية للمصوّر السوري محمد غسان الجيرودي بجائزة الصورة الفوتوغرافية.
وأوضحت أن في هذا العام قرر مجلس أمناء الجائزة  إلى رفع قيمة الفيلم الوثائقي إلى عشرة آلاف دولار من خمسة آلاف دولار مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الجائزة في مواسمها المقبلة قد تتضمن فنوناً صحيفة أخرى مثل الكاركتير وصحافة المواطن.
وتوجهت العطية بالشكر للسادة أعضاء مجلس أمناء الجائزة وهم سعادة السيد/ سلطان بن حسن الجمالي الامين العام المساعد للجنة والسيد/ ناصر علي الكبيسي مدير إذاعة قطر والسيد/ سامي الحاج مدير إدارة الحريات وحقوق الإنسان بشبكة الجزيرة والسيد/ صالح حمد الشاوي مدير مركز الدوحة لحرية الإعلام، والسيد/ خالد حسن الرميحي ممثلاً عن مدير قناة اريان والسيد/ مبارك ناصر العوامي ممثلاً عن مدير تلفزيون قطر والسيد/ سعد سفر الكواري ممثلاً عن مدير إذاعة صوت الخليج. وقالت لقد قام أعضاء مجلس أمناء الجائزة بجهد كبير تعاونهم فيه اللجنة الفنية التي تتكون من عدد من موظفي اللجنة وذلك من أجل اختيار الأعمال الفائزة بكل صدق وأمانة وشفافية ومهنية. وقالت: إن نجاح مسيرة جائزة الشهيد علي حسن الجابر يعتمد بشكل كبير على مجهودات مجلس أمناء الجائزة الذين لم يألون جهداً في العمل من أجل تطورها فقدعموها بآرائهم الصائبة وبتسهيل الترويج لها عبر وسائلهم الإعلامية وبذلوا قصارى جهدهم من أجل أن تصل الجائزة لأقصى مكان ممكن وقالت: لقد شارك معنا هذا العام متسابقون من دول لم نتوقع مشاركتها في المراحل الأولى من سنوات الجائزة.
وأوضحت العطية أن جدول أعمال حفل تكريم الفائزين يتضمن العديد من الفقرات منها كلمة لسعادة رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور على بن صميخ المري وكلمة لقناة الجزية يلقيها مديرها الدكتور مصطفى السواق ومن ثم سيكون هنالك عرضاً لفيلم وثائقي يتضمن تاريخ الجائزة وسيتم خلال تكريم أعضاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القدامي. لافتة إلى أنه سيكون هنالك معرضاً يتضمن أعمال الفائزين في المواسم السابقة.

اقرأ المزيد
فكرة سؤال مشكلة مدح
تغيير حجم الخط
تباين الشاشة
Toggle This
  • Oct 21, 2019 - Mon
    Doha Qatar
    29°C
    ضباب
    الرياح 2 km/h, WNW
    الضغط 1.01 bar
    الرطوبة 69%
    الغيوم 1%
    sun mon الثلاثاء wed thu
    29/29°C
    33/28°C
    34/28°C
    32/28°C
    33/28°C
    سبتمبر

    اكتوبر 2019

    نوفمبر
    أحد
    إثنين
    ثلاثاء
    أربعاء
    خميس
    جمعة
    سبت
    29
    30
    1
    2
    3
    4
    5
    أحداث ل اكتوبر

    1st

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    2nd

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    3rd

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    4th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    5th

    لا أحداث
    6
    7
    8
    9
    10
    11
    12
    أحداث ل اكتوبر

    6th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    7th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    8th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    9th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    10th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    11th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    12th

    لا أحداث
    13
    14
    15
    16
    17
    18
    19
    أحداث ل اكتوبر

    13th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    14th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    15th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    16th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    17th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    18th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    19th

    لا أحداث
    20
    21
    22
    23
    24
    25
    26
    أحداث ل اكتوبر

    20th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    21st

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    22nd

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    23rd

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    24th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    25th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    26th

    لا أحداث
    27
    28
    29
    30
    31
    1
    2
    أحداث ل اكتوبر

    27th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    28th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    29th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    30th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    31st

    لا أحداث