استطلاع الرأي

كيف ترى حرية الصحافة في قطر؟

Archive for category أخبار اللجنة

For Arabic Language

الدوحة في 14 مايو 2014 اختتمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس الأربعاء برنامج من حقي كطفل الذي نظمته بالتعاون مع […]

الدوحة في 14 مايو 2014
اختتمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس الأربعاء برنامج من حقي كطفل الذي نظمته بالتعاون مع مؤسسة ماكسمايز للتدريب والاستشارات حيث بدأ البرنامج من أبريل الماضي وشاركت خمسة مدارس مستقلة وهي: ( مدرسة عمر بن الخطاب الاعدادية المستقلة – بنين -مدرسة أبو بكر الصديق الاعدادية المستقلة -بنين – مدرسة اليرموك الاعدادية المستقلة – بنين – مدرسة البيان الاعدادية المستقلة – بنات -مدرسة آمنة بنت وهب الاعدادية المستقلة – بنات -) إلى جانب المدرسة اللبنانية. وتم خلال الحفل الختامي الذي خاطبته سعادة السيدة مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان، تم تكريم المدارس والطلاب الفائزين في برنامج من حقي كطفل وقد فاز في مجال القصة القصيرة كل من: الطالب عمر محمد إبراهيم وهدان من مدرسة عمر بن الخطاب في المركز الأول والطالبتبن أنجي عفت ونوره فياض في المركز الثاني من المدرسة اللبنانية. أما في مجال المقال فقد حصل الطالب الواثق من مدرسة اليرموك على المركز الأول وحصلت الطالبة رانيا حداد على المركز الثاني من المدرسىة اللبنانية وجاء في المركز الثالث الطالب محمود النصيري من مدرسة عمر بن الخطاب. وفي مجال التقرير حصل على المركز الاول كل من الطالب خالد العتيبلي من مدرسة أبوبكر الصديق والطالبين محمد أديب وأحمد علاء الدين من مدرسة اليرموك. بينما نالت مدرسة اليرموك درع التميز ونالت مدرسة عمر بن الخطاب درع المثالية.
وأوضحت سعادة الأمين العام للجنة حقوق الإنسان خلال كلمة الافتتاح أن قضايا الطفولة باتت تحتل موقعاً أساسياً ومتقدماً في مجال التخطيط التنموي لدولة قطر تحت القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظة الله” وقالت: يأتي التعليم في مقدمة هذه القضايا، لما للتعليم من دور حاسم في عملية التنمية ومعدلات تقدمها ونجاحها وهو ما أكده الاهتمام البالغ من القيادة الرشيدة لدولة قطر وكافة المتخصصين في القطاعين الحكومي والأهلي في الدولة مما أدى إلى تنامي الاهتمام بالطفولة وقضاياها وكُلل ذلك بالتوقيع على الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الطفل فضلاً عن التشريعات المحلية في هذا الشأن.
وأشارت العطية إلى أنه اتساقاً مع خطة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان كان لا بد من الاهتمام بتكوين ثقافة الطفل القطري بدءً من مرحلة تكوين الاسرة وامتداداً لمراحل التعليم المختلفة والعمل على إدماج مفاهيم ومبادئ حقوق الإنسان بالمناهج التعليمية وبالفعل قامت اللجنة بإعداد أدلة تعليمية للمراحل الثلاث الابتدائي والاعدادي والثانوي والتنسيق مع المجلس الاعلى للتعليم للعمل على إدامجها بالمناهج الدراسية وكما عملت اللجنة على إعداد برامج خاصة للمدارس بمراحلها المختلفة لتحقيق الهدف المنشود. وأوضحت أن اهتمام اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقضايا الطفولة يأتي إنطلاقاً من أنها ضرورة وطنية وحتمية تربوية في هذه المرحلة لتنمية قدرات الطفل القطري بما يواكب احتياجات ومتغيرات القرن الواحد والعشرين حيث قد أصبح الاهتمام بالطفولة أحد المعايير الاساسية التي يقاس بها مدي تقدم الامم في عالمنا المعاصر. وقالت : في هذا الصدد فإن الأمم تتسابق في ميدان استثمار العنصر البشري لتحقيق أفضل عائد لهذا الاستثمار وهو تحويل النشء عن طريق التربية والتعليم إلى طاقات مبتكرة خلاقة قادرة على صناعة تقدم المجتمع وتوجيهها الى ما يحقق التقدم والازدهار الحضاري فالإنسان هو صانع التنمية والمستفيد منها في الوقت نفسه. وقالت العطية تكمن أهمية هذا البرنامج في أنه يعد بمثابة نواة حقيقية لصنع أجيال حقوقية تعي التزاماتها وواجباتها وتدافع عن حقوقها، كما أن هذا البرنامج يأتي في إطار استراتيجية اللجنة التي تهدف إلى نشر وتعزيز وحماية حقوق الإنسان، وإيمانا بأن التربية على حقوق الإنسان تهدف إلى ترسيخ ثقافة و مفهوم حقوق الإنسان، لذا فقد تم إعداد هذا البرنامج الذي يهدف لتعزيز أهداف اللجنة وذلك بالتعاون مع مدارس دولة قطر وبمشاركة طلاب المدارس من خلال تكوين (جماعات حقوق الإنسان بالمدارس) وأضافت: نحن اليوم نجتمع للاحتفال بالطلاب الفائزين في مسابقة( من حقي كطفل) التي أطلقتها اللجنة ضمن البرنامج الشامل لحقوق الانسان بمدارس دولة قطر ولتكريم كل من شارك في إنجاح هذا البرنامج ويطيب لي أن أعرب عن مدي سعادتي بنجاح البرنامج واستجابة المدارس والطلاب وتجاوبهم مع البرنامج بشكل عام ومشاركتهم المتميزة في المسابقات بشكل خاص. وتوجهت بالشكر الى كل العاملين على إنجاح هذا البرنامج، من مدراء ومشرفين ومعلمين في المؤسسات التربوية، وكذلك موظفي اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان المسؤولين عن تنفيذ البرنامج، ومؤسسة ماكسيمايز التي تتعاون معنا في هذا البرنامج، وخصت بالشكر الصحفيين الذين لا يألون جهداً في متابعة كل الموضوعات المتعلقة بحقوق الإنسان التي من شأنها أن تبقى الكلمة طريق المعرفة وميزان العدالة.
من جانبها القت الخبيرة القانونية باللجنة رانيا فؤاد الضوء على برنامج من حقي كطفل وأشارت إلة انه يأتي في اطار تفعيل الخطة الاستراتيجية للجنة الوطنية لحقوق الإنسان ، بشأن نشر وتعزيز وتفعيل حقوق الانسان بدولة قطر ، أطلقت اللجنة بالتعاون مع مؤسسة ماكسيمايز للتدريب والاستشارات مشروع من حقي كطفل ، وقالت: كان البرنامج عبارة عن الدورات والانشطة الهادفة التي تخص المجالات : الحقوقية ، الاجتماعية ، الصحية ، النفسية ، التربوية. وأضافت: جاء برنامجنا ” من حقي كطفل “الذي يتمحور هدفه الرئيسي حول بناء ثقافة – الطفل العربي – ويطلعه على حقوقه التي شرعها له الدين الإسلامي والاتفاقيات الدولية والقوانين الوضعية وهذه من أهم الأهداف التي تضمنتها رؤيا قطر 2030 . حيث تهدف إلى بلورة شخصية الأطفال ،وإعدادهم إعداداً جيدا.

 

اقرأ المزيد
شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ممثلة في رئيسها سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري أمس الثلاثاء في آلية الاستعراض الدوري […]

شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ممثلة في رئيسها سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري أمس الثلاثاء في آلية الاستعراض الدوري الشامل أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف فيما أشادت بالمجهودات التي تبذلها دولة قطر في مجال حماية حقوق الإنسان وبالتطور الذي شهدته الدولة في مجال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية. كما كشف التقرير عن تطورات حقيقية قامت بها الدولة للالتزام بتطبيق التوصيات التي صدرت عن الاستعراض الدوري الشامل في 2010 خاصة في ميدان حقوق الاشخاص ذوي الإعاقة وحقوق الطفل.

وأشارت اللجنة في تقرير (الظل) إلى ان دولة قطر تقوم بمساعي حيثة من أجل المزيد من التطور التشريعي في مجال حقوق الإنسان لافتة إلى أن حزمة الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية الأسرع تطوراً، حيث تم إصدار قانون صندوق الصحة و التعليم، و قانون التأمين الصحي الاجتماعي. كما استمرت معدلات الإنفاق العالية في هذه القطاعات. وتناول التقرير البناء المؤسسي لحماية و تعزيز حقوق الإنسان، وناقش أهم التطورات والتحديات في مجال حقوق العمال إضافة إلى التحديات المتمثلة في تأخر إصدار بعض التشريعات الهامة التي وضعت مسوداتها و يُنتظر إصدارها في القريب العاجل، كقانون الانتخاب و قانون الأنشطة الإعلامية و قانون العمالة المنزلية.

وتطرق التقرير إلى حقوق المرأة، لما لهذه القضية من أهمية خاصة على أجندة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وأشار التقرير إلى أنه من أهم العقبات العامة أمام المرأة الاعتقاد بأن النهوض بالمرأة هو مسؤولية الجهات الحكومية فقط وعدم وجود جمعيات أهلية معنية بشؤون المرأة لافتة إلى أن التطور التشريعي في هذا المجال يستدعي تكامل المجهودات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني. وقدمت اللجنة عدة توصيات خاصة بالمرأة، منها، تحقيق المساواة مع الرجل بكسب الجنسية لأبنائها، و مراجعة تشريعات الأسرة، و وضع قانون للحماية من العنف الأسري. إضافة إلى ضرورة الاستعجال بإصدار قانون ينظم حقوق عمال المنازل. وأوصت اللجنة في تقريرها بضرورة تحسين شروط سكن العمال ايجاد نظام بديل لنظام الكفالة بما يضمن حقوق كلا طرفي العمل (العامل- رب العمل) إلى جانب تحسين رواتب العمال. وفيما يتعلق بحقوق المرأة أوصت اللجنة بضرورة منح الجنسية لأطفال المرأة القطرية المتزوجة من أجنبي وإعادة النظر في بعض التحفظات على اتفاقية سيداو فضلاً عن ضرورة إنشاء وتأسيس جمعيات نسوية. وتوسيع نسبة تمثيل المرأة في أماكن صنع القرار وخاصة المشاركة البرلمانية. فيما حثت اللجنة على أهمية تصديق الحكومة على العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والإجتماعية والثقافية والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

واختتم التقرير برؤية اللجنة حول التزام الدولة بتطبيق التوصيات الصادرة عن الاستعراض الدوري الشامل سواء تلك التي قبلتها الدولة أو التي أعلنت أنها منفذة أو في طور التنفيذ.

يذكر أن حضور ومشاركة اللجنة في آلية الاستعراض الدوري الشامل وهو أحد أهم اختصاصات اللجنة حيث يستند الاستعراض على معلومات موضوعية موثوق بها لمعرفة مدى وفاء كل دولة بالتزاماتها وتعهداتها في مجال حقوق الإنسان على النحو الذي شمولية التطبيق والمساواة في المعاملة بين جميع الدول. ويتخذ الاستعراض شكل آلية تعاون تستند إلى حوار تفاعلي يشترك فيه البلد المعني اشتراكا كاملا. بينما يأتي تقرير الظل للجنة الوطنية لحقوق الإنسان في هذا العام لبيان أوضاع حقوق الإنسان في قطر خلال الأعوام المنصرمة 2010-2013، ليغطي حيزا واسعا من الحقوق و الحريات مراعياً المعايير الدولية المتعارف عليها، حرصا من اللجنة على الحياد التام و المصداقية و تقديم صورة موضوعية عن وضعية حقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
دبي:29 أبريل 2014م فاز الموقع الالكتروني للجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالدرع الذهبي كأفضل موقع إلكتروني من بين عدد كبير من […]

دبي:29 أبريل 2014م

فاز الموقع الالكتروني للجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالدرع الذهبي كأفضل موقع إلكتروني من بين عدد كبير من الترشيحات (325 موقع إلكتروني) في مسابقة التميز العربي التي نظتمها أكاديمية التميز بفندق المروج روتانا- دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. ومثل اللجنة في حفل التكريم السيد/ عبد الله المحمود رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام بينما حضر الحفل نخبة من كبار الشخصيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والحكوميين والسفراء ولفيف من الاقتصاديين والأكاديميين والدبلوماسيين.

ووصفت سعادة السيدة مريم بنت عبد الله العطية فوز موقع اللجنة بالحافز القوي لتجويد العمل التقني من حيث التركيز علي الوسائط الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي في عملية نشر ثقافة حقوق الإنسان والتوعية بجوانبها المختلفة. وقالت: أصبحت المواقع الالكترونية والشبكات الاجتماعية مصدر أصيل من مصادر الأخبار لكثير من روادها، وهي أخبار تتميز بأنها من مصدرها الأول وبصياغة فردية حرة غالباً كما انها تتميز بالسرعة والمصداقية لكونها تجئ من مصدرها للمتلقي مباشرة. وأكدت العطية أن اللجنة في سيعها الجاد للاستفادة القصوى من كافة هذه الوسائل من أجل تحقيق رسالتها الإنسانية وأهدافها الرامية إلى التحقيق الكامل لكرامة وعزة الإنسان.

من جانبه توجه السيد/ عبد الله المحمود رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالشكر والثناء لأكاديمية التميز لاختيار موقع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر كأفضل موقع في الشرق الأوسط على مستوى المؤسسات. وقال: إنّ هذا التكريم وهذا التشريف لهو من أهم الدوافع التي تجعلنا نسمو إلى التطوير والتقدم وهو حافز لنا كما للآخرين يدعونا دائما للطموح الايجابي في هذا المجال ويحثنا لأن نتقدم بمزيد من الخطوات الجادة في ظل التنافس الشريف لتقديم ما هو أفضل.

وأشار المحمود إلى أن موقع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الفائز بالدرع الذهبي إنما هو نسخة جديدة لموقع سابق تم تدشينه مع بدايات عمل اللجنة وذلك إيمانا من قيادة اللجنة بضرورة هذه المواقع من أجل التواصل والتفاعل مع جمهورها ومع كافة قطاعات المجتمع في الداخل والخارج وهو الوسيلة الأسرع والأيسر لتحقيق هدف التواصل المستمر. وقال: إن الموقع الالكتروني يحقق واحداً من شروط إنشاء اللجنة وهو شرط الشفافية حيث تقوم الجنة برفع دراساتها الميدانية وتقاريرها السنوية على موقعها بصفة دائمة فضلاً عن نشرها لكل فعالياتها وأخبارها بكل دقة ومصداقية. وحينما قامت اللجنة بتدشين الموقع في صورته الحالية قامت بتطويره من حيث الشكل والمضمون وراعت فيه السهولة واليسر لكل من يتعامل معه وتوسعت فيه من حيث الخدمات التي تقدمها للمجتمع إلى الدرجة التي جعلت فيه إمكانية تقديم الشكاوى والالتماسات عبر الموقع.

واعتبر تتويج اللجنة بالدرع الذهبي في هذا الاحتفال أنما هو يلقي على عاتقها مسؤلية عظيمة وهو البقاء دائماً على هذا المستوى والتطلع للأفضل وقال: تعلمون أن الوصول إلى القمة ليس صعباً وأنما البقاء عليها هو التحدي الأكبر.. وتقدم المحمود بالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا الاحتفال.. كما تقدم بالتهنئة لبقية الجهات الفائزة في المجالات الأخري.

وتطرق المحمود لنبذة تعريفية عن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لافتاً إلى أنه ومنذ أن بدأت دولة قطر الحديثة ، حمل القائمون على أمرها على عاتقهم مهمة تعزيز وتكريس دولة الحقوق والحريات والقانون والمؤسسات حيث جاء إنشاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان المرسوم بقانون رقم (38) لسنة 2002 هو الضمانه الحقيقية لحفظ حقوق الإنسان .

وأشار إلى أنه وفي ضوء النهضة الشاملة التي تشهدها دولة قطر في ذلك العهد تم إعادة تنظيم اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بموجب المرسوم بقانون رقم (17) لسنة 2010 ومنحها الاستقلال التام وجعلها ذات شخصية معنوية وموازنة مستقلة ومقرها الرئيسي مدينة الدوحة، كما حدد ذلك المرسوم بقانون أهداف اللجنة وإختصاصاتها .

وأوضح المحمود للحضور أنه وعلى الصعيد الدولي فتصنف اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان على الدرجة (A) وذلك من قبل لجنة التنسيق الدولية (ICC) التي تحتضن كافه اللجان الوطنية لحقوق الإنسان في العالم ، ويشغل رئيسها سعادة الدكتور علي بن صميخ المري منصب رئيس اللجنة الفرعية التابعة للجنة التنسيق الدولية ..كما أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان عضواً باللجنة الفرعية الخاصة بالإعتماد في (ICC) والمختصة بإعتماد وتصنيف اللجان الوطنية بالعالم وتمثل اللجان الوطنية لحقوق الإنسان ( منتدى الآسيا باسيفيك ) إبتداءً من مارس 2012 ولمدة 3 سنوات . كما ألقى الضوء على رؤية اللجنة التي تنطلق من قناعتها بأن مسألة حقوق الإنسان هي من أهم قضايا المجتمع الوطني بصفة خاصة والمجتمع الدولي بصفة عامة. إلى جانب سرده لحزمة من أهداف اللجنة الرئيسية والتي تتلخص في توعية الأفراد بالحقوق الاساسية المكفولة لهم بموجب المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والقوانين الوطنية.وتقوية وتمكين الأفراد من خلال البرامج التدريبية والأنشطة الأخرى لمعرفة وتحديد الحقوق ذات الأهمية والأولوية بالنسبة لهم والمطالبة بها والدفاع عنها والسعي والعمل من أجل ضمان احترامها.إلى جانب توسيع شبكة الاتصال المتخصصة بحقوق الإنسان على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.

يذكر أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان دشنت موقعها الجديد 3 مارس الماضي بحضور كبير من ممثلي المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وتضمن الموقع في نسخته الجديدة تحديثات تتيح لمستخدميه التواصل مع اللجنة في كافة القضايا وحرصت فيه اللجنة اليسر في التعامل وتضمن أقسام جديدة من أهمها ركن الأطفال وتقديم الالتماسات عبر الموقع.

تعتبر جوائز المواقع العربية التي تنظمها أكاديمية التميز بدبي من الجوائز الكبرى التي تجئ بمثابة مصدر إلهام، يهدف إلى تعزيز روح الابتكار لمصممي المواقع الإلكترونية لتلبية المعايير المهنية والدولية، لتعزيز الفرص الفكرية وهي تشجيع لكل القطاعات على إبراز مواقعها على شبكة الإنترنت وتكون أكثر انخراطا في مجال تكنولوجيا المعلومات. وتعزيز عملية بناء القدرات وتبادل المعلومات، كما هي عبارة عن منصة للمبدعين لعرض أعمالهم ونيل تقدير والتحفيز لتقديم الأفضل.

اقرأ المزيد
القاهرة: الثلاثاء 22 أبريل 2014م اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري، رئيس  اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر، رئيس […]

القاهرة: الثلاثاء 22 أبريل 2014م
اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري، رئيس  اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر، رئيس اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان بجامعة الدول العربية، اجتمع أمس الثلاثاء بمقر الجامعة في القاهرة بمعالي الدكتور/ نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول. وبحث اللقاء سبل تطوير آليات  العمل المشترك  في سبيل تعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان. إلى جانب تبادل الخبرات والتجارب بين المنظمات الحقوقية.

اقرأ المزيد
3 أبريل 2014: اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان اجتمعت سعادة السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق […]

3 أبريل 2014: اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان

اجتمعت سعادة السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبها بمقر اللجنة بسعادة السيد/استين أنديرس سفير النرويج لدي الدولة وبحث اللقاء سبل التعاون المشترك بين الجانيبن وآليات نقل التجارب والخبرات فيما يتعلق بمجالات حقوق الإنسان

اقرأ المزيد
أعلنت سعادة السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان عن الفائزين بجائزة الشهيد/ علي حسن […]

أعلنت سعادة السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان عن الفائزين بجائزة الشهيد/ علي حسن الجابر مصور قناة الجزيرة لفئاتها الثلاث في موسمها الثالث لافتة إلى أن الاحتفال بذكرى الثالثة للشهيد ستكون يوم غد الأحد بفندق الريتز كالرتون في الساعة السابعة والنصف مساء بحضور لفيف من كبار الشخصيات وقيادات المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وقادة الرأي من الكتاب الصحفيين المحليين وغيرهم من الشخصيات الحريصة على حضور الاحتفال بذكرى الشهيد.
وقالت العطية اعتمد مجلس أمناء الجائزة منذ الموسم الثاني للجائزة أن يتم تنصنيفها إلى ثلاثة فئات وهي (التحقيق الصحفي- الفيلم الوثائقي – الصورة الفوتغرافية) وأضافت: قرر مجلس الأمناء بعد اجتماعات مكثفة للجنة الفنية للجائزة ومجلس الأمناء أن يكون الفائزين الأولئل لهذا العام هم: (الفائز عن فئة التحقيق الصحفي محمد سعيد من مصر والفائز عن فئة الفيلم الوثائقي القصير حفصة عوبل من اليمن والفائز عن فئة الصورة الصحفي محمد غسان الجيرودي من سوريا) وقالت: سيتم تسليم الفائزين جوائز المسابقة البالغة قيمتها 5000 ألف دولار عن كل فئة وذلك في الاحتفال المخصص لذكرى الشهيد والذي تنظمه اللجنة في شهر مارس من كل عام، وأضافت: لقد درجت اللجنة على تكريم الصحفيين المتعاونين في انجاح الدور الذي تقوم به اللجنة في عملية نشر وإرساء ثقافة حقوق الإنسان،وقد اختارت اللجنة الفنية نخبة من الصحفيين لتكريمهم في هذه المناسبة لعدة اعتبارات أهمها أنهم يعملون في الحقل الإعلامي وهو ذات المجال الذي أحبه الشهيد ومارسه حتى آخر حياته واستشهد في سبيله.

وقالت العطية: إن اختيار الفائزين لفئات الجائزة يجئ وفق ضوابط وشروط الجائزة المعتمدة في النظام الأساسي لجائزة الشهيد/ علي حسن الجابر والذي أقره مجلس أمناء الجائزة. وأضافت قد سعى مجلس الأمناء والفريق الفني على تطوير الجائزة في كل عام حتى جاءت المشاركات في هذا العام بصورة أقوى من العامين الماضيين. وأضافت نتوقع أن تكون الأعوام المقبلة أكثر قوة نسبة للحملة الإعلامية التي ستنظمها اللجنة للموسم القادم والتي ستبدأ من وقت مبكر وبآليات أكثر انتشاراً من السابق كما نسعى لأن تتوسع الجائزة لتكسب الصفة الدولية في المواسم القادمة.
يذكر أنه تخليداً لذكرى الشهيد/ علي حسن الجابر مصور قناة الجزيرة أطلقت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان مسابقة بعنوان (جائزة الشهيد علي حسن الجابر) لأول مرة 18 مارس 2011 تكريماً له. وكانت المسابقة في عامها الأول تقتصر على عمل واحد بحيث كان المرشح لهذه الجائزة قد قدم أسهامات متميزة وملموسة من خلال عمله في المجال الأعلامي للكشف عن انتهاكات خطيرة في مجال حقوق الأنسان أرتُكِبت بحق شعب من الشعوب أو طائفة من الطوائف أو أقلية من الأقليات. وقد فاز في المسابقة لعامها الأول عمل المصور الصحفي الفلسطيني محمد عثمان الذي كاد أن يدفع حياته ثمناً لصورة تشكف انتهاكات بحق الشعب الفلسطيني في غزة. أما في العام الثاني فقد تم تقسيم الجائزة إلى شكلها الحالي بفئاته الثلاث وقد فاز في فئة الصورة السيد/ خليل أبو حمره مصري الجنسية وفاز في فئة التحقيق الصحفي السيد/ عيدي المنيفي يمني الجنسية وفازت شركة ميديا تاون عن فئة الفيلم الوثائقي القصير.

اقرأ المزيد
اجتمع سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه أمس بمقر  اللجنة بسعادة السيدة/ كلوديا روث […]

اجتمع سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه أمس بمقر  اللجنة بسعادة السيدة/ كلوديا روث نائب رئيس البرلمان الألماني بحضور سعادة السيدة/ أنجيليكا شتورز شكرجي سفيرة المانيا لدى الدولة. وبحث اللقاء سبل التعاون المشترك وآليات تبادل التجارب المختلفة بين الجانبين.

اقرأ المزيد
جنيف: اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: جددت لجنة الاعتماد الفرعية التابعة للجنة التنسيق الدولية  بجنيف أمس الأول الثقة في سعادة الدكتور […]

جنيف: اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان:
جددت لجنة الاعتماد الفرعية التابعة للجنة التنسيق الدولية  بجنيف أمس الأول الثقة في سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية بدولة قطر، بانتخابه رئيساً للجنة الاعتماد للمرة الثالثة.
ووصف المري إعادة انتخابه لهذا المنصب هو تجديداً للثقة في اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر وتأكيداً للمصداقية والاستقلالية التي تتمتع بها ومؤشراً للدعم الكبير الذي تقدمه الدولة في كل ما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية
يذكر أن لجنة الاعتماد الدولية هي المعنية بتقييم واعتماد المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان حول العالم والتي بلغ عددها 107 مؤسسة وطنية وهنالك أربعة ممثلين عن القارات الخمس على النحو التالي: (تمثل دولة قطر القارة الآسيوية وموريتانيا عن أفريقيا وتمثل المانيا القارة الأوربية وتمثل كندا الأمريكيتين).
وتترأس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر حالياً منتدى الآسيا باسفيك.

اقرأ المزيد
شارك سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بجنيف أمس في اجتماعات اللجنة التنفيذية للجنة التنسيق […]

شارك سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بجنيف أمس في اجتماعات اللجنة التنفيذية للجنة التنسيق الدولية (ICC) بيرو. والقى د. المري كلمة منتدى الآسيا والمحيط الهادي(APF) بوصفة رئيساً للمنتدى بينما شارك بكلمة ثانية بوصفة رئيساً للجنة الفرعية للاعتماد التابعة للجنة التنسيق الدولية.
وتناول د. المري في كلمته الاولى أبرز أنشطة منتدى الآسيا باسفيك والتحديات التي تواجهه وخططه المستقبلية. وقال: إنه ومنذ 1 يوليو 2013، قام المنتدى بإجراء 27 نشاطاً منفصلاً لبناء قدرات المؤسسات الأعضاء، و يتوقع المنتدى أن يقوم بإجراء 16 نشاطاً إضافيا قبل حلول 30 يونيو 2014، ليصل الإجمالي إلى 43 نشاطاً لبناء قدرات المؤسسات الأعضاء بالمنتدى خلال 12 شهراً.
لافتاً إلى ان هذه النشاطات تشمل تقييم القدرات والتدريب والمشاريع المتخصصة. وأوضح أنه فيما يتعلق بالتدريب سوف يشهد برنامج المنتدى للتدريب، القيام ب 17 برنامج تدريبي إجمالاً طوال السنة، بقضايا تتعلق بمنع التعذيب، و حقوق المهاجرين، و كيفية إجراء تحقيق وطني، ودورة تأسيسية للموظفين الجدد في المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، أنظمة المكتبة والمعلومات، مهارات الإعلام والاتصالات، وكيفية التحقيق في مخالفات حقوق الإنسان، وكذلك دورة (تدريب المدرب) لزيادة عدد المدربين المعتمدين لدى المنتدى من كوادر المؤسسات الأعضاء ، بالإضافة لذلك، قام المنتدى بتطوير مصادر تدريبية جديدة تتضمن دليل لكل من :تقنية التحقيق بمجال حقوق الإنسان وثقافة حقوق الإنسان إلى جانب المهارات الإعلامية والاتصال.
وأشار سعادة دكتور المري إلى أن من أهم تحديات هذا العمل هو كيفية خدمة و زيادة أعضاء المنتدى، لافتاً إلى أن برنامج (تدريب المدرب) ينتج مدربين جيدين معتمدين من المنتدى، وقال: مع ذلك لابد من زيادة عدد مدربي المنتدى، مما سيؤدي إلى خدمة أعضاء المنتدى بشكل أفضل.
وفيما يتعلق بالخطط المستقبيلة قال د. المري: أما عن الخطوات القادمة في هذا المشروع، فإننا سنشهد إستمرار المنتدى في زيادة عدد البرامج التدريبية التي تقوم بها، و زيادة الكتيبات التدريبية، ونعمل من خلال برنامجنا التدريبي على إصدار دليل (حقوق الإنسان للمرأة) وأضاف: سوف نجري دورة مختصة بهذا الموضوع، موضحاً أن حقوق الإنسان للمرأة كانت إحدى الالتزامات الإقليمية المباشرة بعد توصيات مؤتمر لجنة التنسيق الدولية (ICC) العالمي في الأردن ،”إعلان عمّان”.
وقال المري: هناك هدف استراتيجي للمنتدى ويتمثل في تحسين التواصل والتعاون والتفاعل بين الأعضاء وأضاف: لقد اضطلع المنتدى من أجل هذا الهدف ب: (إجتماع سنوي والمؤتمرات السنوية ودعم شبكة المسؤول التنفيذي الأعلى (SEO).
موضحاً أن المؤتمر العام للمنتدى ينعقد كل سنتين، وقال: كان الإجتماع الأخير(المؤتمر الثامن عشر بالدوحه، المنعقد بأكتوبر 2013) بإستضافة مؤسستي الوطنية، ( اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر)، وقد حضر المؤتمر ممثلين عن أكثر من 150 من المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، و حكومات، و مؤسسات المجتمع المدني، وكذلك وكالات الأمم المتحدة من منطقة اَسيا والمحيط الهادئ. تابع المري: كما تم إستضافة إجتماع إقليمي مهم حول مبادئ باريس بواسطة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بكوريا في سبتمبر2013، وسيتم عقد إجتماع إقليمي حول إمكانية تطوير إتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بحقوق كبار السن، بإستضافة مفوضية حقوق الإنسان الأسترالية في مدينة سيدني بأستراليا.
وأشار إلى إن شبكة المسؤول التنفيذي الأعلى (SEO) ستلتقي بشهر يونيو 2014 في أستراليا ، وقال: سيرافق ذلك مجموعة عمل مكونة من اعضاء المنتدى، للمساعدة في تطوير الخطة الإستراتيجية الجديدة للمنتدى والتي سوف تبدأ في 1 يوليو 2015.
بينما القى د. المري كلمته الثانية بوصفه رئيسا للجنة الاعتماد الدولية تناول فيها آخر اجتماعات اللجنة الفرعية إلى جانب آخر المستجدات في عملية الاعتماد فضلاً عن ملاحظات عامة تتعلق أهم التطورات في هذه الفترة بالملاحظات العامة المنقحة للجنة التنسيق الدولية، والتي اعتمدت من قبل مكتب اللجنة خلال الاجتماع السادس والعشرين للجنة العام الماضي.
كما تطر إلى عمل اللجنة الفرعية المعنية بمنح الاعتماد الطلبات التي تم تقديمها من قبل مؤسسات حقوقية تنتمي إلى دول12 ليست بأعضاء في الأمم المتحدة بالإضافة إلى طرحه بعض القضايا للنظر فيها مستقبلا.

اقرأ المزيد
اختتمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الدورة العربية الثانية عشر لحقوق الإنسان بالتعاون مع مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان HRITC على […]

اختتمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الدورة العربية الثانية عشر لحقوق الإنسان بالتعاون مع مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان HRITC على مدى خمسة أيام، واستهدف بها ثلاثين ناشطاً حقوقياً من عددٍ من البلدان العربية.  وتضمنت الدورة تدريبات حول “المفاهيم والإشكاليات” في مبادئ حقوق الإنسان، ومبادئ باريس لإنشاء الهيئات الوطنية لحقوق الإنسان، والشرعة الدولية لحقوق الإنسان، وتدريبات حول الحقوق المدنية والسياسية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية”. وقالت الشيخة/ جوهرة آل ثاني مدير إدارة البرامج والتثقيف باللجنة: لقد تلقى المشاركون تدريبات حول آليات الحماية الإقليمية، والاتفاقيات الإقليمية لحقوق الإنسان، وآليات الحماية الإقليمية، واتفاقية مناهضة التعذيب، والقانون الدولي الإنساني، والمحكمة الجنائية الدولية آلياتها ودورها في تعزيز منظومة حقوق الإنسان، واتفاقية حقوق الطفل، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التميز ضد المرأة “السيداو”. لافتة إلى أنه في نهاية الدورة تم عقد حلقتان نقاشيتان حول أبرز التحديات التي تواجه المشاركين كناشطين ميدانيين، وأولويات المرحلة القادمة التي يمكن العمل عليها.

من ناحيته قال السيد/ حميد خالد من مركز المعلومات والتأهيل: ناقشنا خلال هذه الدورة أولويات الناشطين والناشطات من الدول العربية لمستقبل تجزير حركة حقوق الإنسان ونشر ثقافة الوعي بهذه الحقوق  بالإضافة إلى تحديد أولويات العمل والتعاون بين المجموعات المشاركة في هذه الدورة وأشار إلى أن هذه الدورة تأتي كثمرة تعاون المركز مع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من أجل العمل سوياً في نشر ثقافة الوعي بحقوق الإنسان في المنطقة العربية وقال: إننا نمر بظروف دقيقة في المرحلة الراهنة يتطلب منا المزيد من الجهود للدفاع وصون كرامة الإنسان. وأشاد في الوقت نفسه بجهود المشاركين في الدورة وتفاعلهم وقال: إن مثل هذه الدورات ليس إلا البداية لدورات متخصصة لاحقو من أجل خلق مدافعين وناشطين أكفاء في المنطقة العربية في مجال حقوق الإنسان. وقال: مثل هذه الدورات

اقرأ المزيد
فكرة سؤال مشكلة مدح
تغيير حجم الخط
تباين الشاشة
Toggle This
  • Oct 21, 2019 - Mon
    Doha Qatar
    29°C
    ضباب
    الرياح 2 km/h, WNW
    الضغط 1.01 bar
    الرطوبة 69%
    الغيوم 1%
    sun mon الثلاثاء wed thu
    29/29°C
    33/28°C
    34/28°C
    32/28°C
    33/28°C
    سبتمبر

    اكتوبر 2019

    نوفمبر
    أحد
    إثنين
    ثلاثاء
    أربعاء
    خميس
    جمعة
    سبت
    29
    30
    1
    2
    3
    4
    5
    أحداث ل اكتوبر

    1st

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    2nd

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    3rd

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    4th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    5th

    لا أحداث
    6
    7
    8
    9
    10
    11
    12
    أحداث ل اكتوبر

    6th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    7th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    8th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    9th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    10th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    11th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    12th

    لا أحداث
    13
    14
    15
    16
    17
    18
    19
    أحداث ل اكتوبر

    13th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    14th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    15th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    16th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    17th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    18th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    19th

    لا أحداث
    20
    21
    22
    23
    24
    25
    26
    أحداث ل اكتوبر

    20th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    21st

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    22nd

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    23rd

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    24th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    25th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    26th

    لا أحداث
    27
    28
    29
    30
    31
    1
    2
    أحداث ل اكتوبر

    27th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    28th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    29th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    30th

    لا أحداث
    أحداث ل اكتوبر

    31st

    لا أحداث