استطلاع الرأي

كيف ترى حرية الصحافة في قطر؟




اختتمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الجلسات الحوارية التي نظمتها بالتعاون مع المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي حول (التنمية القائمة على مبادئ حقوق الإنسان). فيما القى السيد/ جابر الحويل مدير إدارة الشؤون القانونية كلمة الختام بالإنابة عن سعادة السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان.
والتي أشارت فيها إلى أن هذه الجلسات  جاءت في سياق تنفيذ مذكرة التعاون بين اللجنة الوطنية لحقوق الانسان والمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي  والتي تهدف الي نشر وتعزيز وحماية ثقافة حقوق الانسان في المجتمع القطري وتفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني وضمان تمتع الفراد بكافة الحقوق على اساس المشاركة الكاملة في الحقوق والواجبات لتحقيق التنمية البشرية والاجتماعية
وقالت العطية: إن قضية حقوق الإنسان حظيت بأهتمام بالغ من قبل المجتمع الدولي منذ منتصف القرن الماضي الذي شهد مولد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان واوضحت أنه خلال العقود الثلاثة الماضية، شهدت قضايا حقوق الإنسان تطورات في شتى أنحاء العالم أهمها أن مفهوم حقوق الإنسان لم يعد يقتصر على الطرح التقليدي له، أي الحقوق المدنية والسياسية ، لكنه أضحى طرحاً شاملاً يربط ما بين الحقوق المدنية والسياسية وبين الحقوق الإجتماعية والثقافية والإقتصادية. وقالت: أصبح الحق في التنمية من أهم حقوق الإنسان وقد تم التأكيد على ذلك في الإعلان الختامي لمؤتمر فيينا الخاص بحقوق الإنسان عام 1993م، والذي أكد على أن الديمقراطية، والتنمية وإحترام حقوق الإنسان وضمان الحريات الأساسية وحقوق الانسان مترابطة يعزز بعضها بعضاً.
وأكدت أن دولة قطر تحت القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ/ تمتم بن حمد آل ثاني تولي اهتماماً متزايداً بحقوق الانسان في كافة المجالات والذي ترجم إلى الانضمام للعديد من الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بحقوق الانسان وحرياته الأساسية وتكرس قطر جهودها لتحقيق التنمية المستدامة بكافة أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية لضمان حياة كريمة لموطنيها جيلا بعد جيل وتفعيلا لذلك حرصت القيادة الرشيدة على وضع رؤية قطر الوطنية 2030 والتي عملت علي  مواجهة  كافة التحديات التي من شأنها أن تقف عائقا أمام النهوض بدولة قطر ورفاه شعبها وبناء دولة متقدمة.
وكانت الجلسات الحوارية قد تناولت في اليوم الختامي عدداً من أوراق حول (الآليات الوطنية لحماية حقوق الإنسان). و(الآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان).(حقوق الإنسان وما يقابلها من واجبات أو مسؤوليات).

فكرة سؤال مشكلة مدح
تغيير حجم الخط
تباين الشاشة
Toggle This