استطلاع الرأي

كيف ترى حرية الصحافة في قطر؟

Archive for category أخبار اللجنة

For Arabic Language

دعا  سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إلى ضرورة تعزيز الشراكة بين اللجنة والمفوضية السامية […]

دعا  سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إلى ضرورة تعزيز الشراكة بين اللجنة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة. جاء ذلك خلال القاء الذي جمع بين سعادته والمفوض السامي لحقوق الإنسان سمو الأمير زيد بن رعد أمس بجنيف.
وبحث د. المري خلال اللقاء سبل تعزيز الشراكة وتفعيل آلياتها بين اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة من خلال التشاور المثمر وتنظيم الفعاليات في كافة المجالات التي تهم الجانبين. وتباحث الجانبان حول مقترح تنظيم  مؤتمر دولي حول ” دور المفوضية السامية لحقوق الإنسان في المنطقة العربية.. الواقع و المأمول ” تنظمه اللجنة بالتعاون مع المفوضية بالتعاون مع المفوضية.  لافتا إلى أن المؤتمر يجئ في مرحلة تواجه فيها قضايا  حقوق الإنسان تحديات خطيرة وقال: إن من شأن هذا المؤتمر أن يعزز من دور  المفوضية في المنطقة العربية . وأكد د. المري دعمه المستمر لجهود المفوض السامي من أجل ترسيخ حقوق الإنسان في المنطقة. وأوضح المري أن سمو الأمير زيد بن رعد قد رحب بفكرة المؤتمر وأكد دعمه لتنظيمه وأشار إلى أن المفوضية  ستقدم كافة التسهيلات لإنجاحه. بالإضافة إلى أنه سيعتمد على توصياته  في دعم الإصلاحات وإعادة الهيكة التي أعلن عنها المفوض خلال افتتاح أعمال مجلس حقوق الإنسان.
وقدم د. المري خلال الاجتماع تعريفاً شاملاً باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وبأدوارها المحلية والإقليمية والدولية. ومن أبرز القضايا التي بحثها الجانبان هو عملية تفعيل توصيات المؤتمر الدولي حول (تحديات الامن وحقوق الإنسان في المنطقة العربية) الذي نظمته اللجنة في نوفمبر 2014م بالدوحة. كما بحث الاجتماع سبل دعم المفوضية السامية لحقوق الإنسان لتوصيات المؤتمر . وشرح سعادة رئيس اللجنة للمفوض السامي لحقوق نبذة عن المؤتمر وعن شركاء اللجنة الوطنية في التنظيم حيث تعتبر المفوضية السامية لحقوق الإنسان أحد الشركاء الأساسيين في التنظيم وفي متابعة إنفاذ توصيات المؤتمر، إلى جانب شرحه لدور  لجنة المتابعة و تنفيذ التوصيات الخاصة بالمؤتمر والخطوات  التي قامت بها اللجنة من أجل تنفيذ التوصيات. وأوضح د. المري: أن اللجنة  خاطبت بخصوص التوصيات الجهات ذات الصلة بالمؤتمر والتي منها  الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب  لجنة حقوق الإنسان المنبثقة عن الميثاق العربي لحقوق الإنسان.  لافتاً إلى أن مجلس وزراء الداخلية  أكد خلال تلك المخاطبات أنه سيستعرض توصيات المؤتمر  في اجتماعه  منتصف شهر مارس الحالي.  وقال المري: كما دعونا اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان إلى تنظيم جلسة حوارية لإدماج التوصيات ضمن التقارير التي ترفعها الدول العربية، وأضاف: هنالك أيضاً مخاطبات تمت مع دول مجلس التعاون الخليجي و منظمة التعاون الإسلامي و البرلمان العربي.
وتناول اللقاء سبل تعزيز عمل مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق بالدوحة.
ووجه د. المري في ختام اللقاء الدعوة لسعادة الأمير زيد بن رعد لزيارة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أثناء زيارته الخليجية المرتقبة.

اقرأ المزيد
(حقوق الإنسان) تقدم محاضرة لطلاب مدرسة عمر بن عبد العزيز استقبلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان طلاب مدرسة عمر بن عبد […]

(حقوق الإنسان) تقدم محاضرة لطلاب مدرسة عمر بن عبد العزيز

استقبلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان طلاب مدرسة عمر بن عبد العزيز الثانوية المستقلة للبنين. وذلك في إطار سعيها لنشر وإرساء ثقافة حقوق الإنسان بين طلاب المدارس.

وقدم السيد/ جابر الحويل مدير إدارة الشئون القانونية لطلاب المدرسة محاضرة شاملة حول إنشاء اللجنة واختصاصاتها وأهدافها وأنشطتها المحلية والدولية والإقليمية. مؤكداً أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان منذ إنشائها تطلع بدورها في المستويات الثلاثة بكل شفافية واستقلالية الأمر الذي أهلها لأن تنال درجة التصنيف (أ). لافتاً إلى المبادرات التي قامت وتقوم بها اللجنة من أجل نشر ثقافة حقوق الإنسان ووضع الحلول والمعالجات للقضايا الإنسانية على كافة المستويات. وقال الحويل: لم يقتصر تطور اللجنة على  نيلها التنصيف (أ) فحسب وإنما باتت تترأس اللجنة الدولية المختصة باعتماد اللجان الوطنية على مستوى العالم وهي لجنة تابعة للجنة التنسيق الدولية.

وعلى المستوى المحلي شرح الحويل طبيعة القضايا التي تتلقاها اللجنة وقال: وفق مرسوم إنشاء اللجنة فإنها مختصة بقضايا كل من يعيش على أرض  قطر من مواطنين ومقيمين وحتى الموجودين بالبلاد على سبيل الزيارة لحين عودتهم إلى بلادهم. وشرح الحويل آليات وأساليب اللجنة في حل كافة الاشكالات التي تتلقاها اللجنة من الملتمسين وكيفية حلها عن طريق إدارة الشئون القانونية موضحاً أن هنالك كثير من القضايا التي يقدمها الملتمسون إلى اللجنة وهي من غير اختصاصاتها وقال: في هذه الحالة تقوم اللجنة بتقديم الاستشارة القانونية للملتمس وتوجهه لجهة الاختصاص ذات الصلة بقضيته.

وأشار إلى أن اللجنة وفي إطار دورها التوعوي على المستوى المحلي تقوم بعقد الدورات التدريبية وورش العمل والندوات للمؤسسات والجاليات كما تقوم بتنظيم الحملات الإعلامية للعمال حيث أنهم الفئة السكانية الغالبة ومن دول تختلف ثقافاتها وعاداتها عن المجتمع القطري. وقال: تقوم اللجنة من خلال هذه الحملات بتوعية العمال بحقوقهم وواجباتهم الواردة في قانون العمل القطر بالإضافة إلى توزيع المطويات التعريفية والكتيبات ذات الصلة والتي غالباً ما تكون مطبوعة بأكثر من لغة بالتركيز على لغات دول العمال الوافدين الي الدولة.

وفي ختام المحاضرة شكر الحويل مدرسة عمر بن عبد العزيز على اهتمامهم بتوعية الطلاب في مجال حقوق الإنسان وقال: هذا الاهتمام من جانب المدرسة يؤكد وعيهم وإدراكهم التام لقيمة التعريف بثقافة حقوق الإنسان بين طلابهم. وأكد لهم  استعداد اللجنة بزيارتهم في المدرسة وتقديم المحاضرات للطلاب على حسب الموضوعات التي يرغبون فيها.

اقرأ المزيد
اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بفندق الفور سيزون أمس بسعادة السيد/ اغناثيو اسكوبار […]

اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بفندق الفور سيزون أمس بسعادة السيد/ اغناثيو اسكوبار سفير المملكة الاسبانية لدى دولة قطر، وبحث الاجتماع سبل التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك وتجسير آليات التواصل في المجالات المتعلقة بحقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
شكلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لجان انتخابية لنشر الوعي والتثقيف أثناء انتخابات المجلس البلدي القادمة 2015. ويترأس اللجنة العليا منها […]

شكلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لجان انتخابية لنشر الوعي والتثقيف أثناء انتخابات المجلس البلدي القادمة 2015. ويترأس اللجنة العليا منها الدكتور/ محمد بن سيف الكواري عضو اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، وعضوية القاضي فواز الجتال ود. أسماء العطية والسيد جابر بن صالح الحويل والسيد عبدالله بن محمد الكعبي والسيد ناصر مرزوق سلطان والسيدة/ أسماء علي الحسن .
وتهدف اللجان الانتخابية إلى توعية وتثقيف الناخبين بالعملية الانتخابية عبر الندوات وورش العمل في الجامعات ومختلف البلديات والدوائر الانتخابية.
وأشار د. محمد سيف الكواري إلى أن أهمية هذه اللجان تكمن في ضرورة توعية الناخبين بأهمية وقيمة العملية الانتخابية كواجب وطني ، وبالتالي يجب على كافة افراد الشعب القطري المبادرة في المشاركة فيها ، والادلاء بأصواتهم لتعميق السلوك الديموقراطي بين كافة أفراد المجتمع القطري بما يقود دولة قطر إلى مزيد من الرقي الديموقراطي والازدهار السياسي ، وقال: ستقوم هذه اللجنة بنشر الوعي بمراحل العملية الانتخابية بداية بالتسجيل ومروراً بالحملات الانتخابية والاقتراع وفرز الأصوات وإعلان النتائج وكل ما يوافق هذه المراحل من ممارسات ديمقراطية. وأشار إلى أن اللجان الانتخابية لها عدة ووسائل توعوية وتثقيفية ستعتمدها في عملها منها المحاضرات المباشرة في الجامعات مثل جامعة قطر بنين وبنات ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وكلية المجتمع بالإضافة إلى حشد اللقاءات في النوادي الرياضية والمجمعات التجارية والنوادي الثقافية ومنظمات المجتمع المدني ومؤسسات الأشخاص ذوي الإعاقة . وقال الكواري: كذلك سنقوم بتوزيع الرسائل النصية والمطويات التعريفية على كافة الجهات المذكورة سابقاً وتتضمن تلك المطويات كافة ما يحتاج الناخب لمعرفته من حقوق وواجبات في سير العملية الانتخابية من بدايتها وحتى فرز الأصوات. وأوضح أنه ستتم كذلك عملية التوعية من خلال اللقاءات الاعلامية في تلفزيون قطر وقناة الريان وإذاعة قطر. لافتاً إلى أن هذه الحملات التوعوية لها أهميتها خاصة من حيث أن للانتخابات دور كبير ومهم في خلق النضج السياسي والوعي الفكري بشكل متبادل بين المواطن وبين من ينوب عنه ويمثله أي بين ” المرشح والناخب ” فهي تدفع الطرفين تجاه العمل المشترك لتبني استراتيجيات وخطط تنموية لصالح الوطن ولصالح الاجيال وبناء المستقبل ، ودعا الكواري إلى ضرورة الاستجابة من قبل كافة المواطنين المشمولين تحت مظلة الاقتراع لحملات التوعية الانتخابية والالمام بشروط الانتخابات حتى يتمكنوا من استخدام أصواتهم بالطريقة التي تخدمهم في المستقبل. وقال: إن العملية لا تقتصر على من سيفوز بالأصوات الأعلى ومن سيخسر وإنما هي تعبير عن حضارة مجتمع بأكمله في ممارسة الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير.

اقرأ المزيد
اجتمعت سعادة السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان  بمكتبها بمقر اللجنة أمس بسعادة السيد […]

اجتمعت سعادة السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان  بمكتبها بمقر اللجنة أمس بسعادة السيد / باتريك هينيسي سفير جمهورية ايرنلدا لدى الدولة، وبحث اللقاء سبل التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك وتجسير آليات التواصل لنقل الخبرات والتجارب في مجال حقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
انعقد الاجتماع الأول لمجلس أمناء جائزة الشهيد/ علي حسن الجابر التي تنظمها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في شهر مارس من […]

انعقد الاجتماع الأول لمجلس أمناء جائزة الشهيد/ علي حسن الجابر التي تنظمها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في شهر مارس من كل عام. ويترأس مجلس أمناء الجائزة سعادة السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان، وسعادة السيد/ سلطان بن حسن الجمالي نائباً، ويضم في عضويته كل من السيد/علي ناصر الكبيسي مدير إذاعة قطر والسيد/ خالد حسن الرميحي ممثل عن مدير قناة الريان، والسيد/ مبارك ناصر العوامي ممثل عن تلفزيون قطر،والسيد/ سعد سفر الكواري ممثل عن مدير إذاعة صوت الخليج،والسيد/صالح حمد الشاوي  مدير مركز الدوحة لحرية الإعلام، والسيد/ ياسر قشي ممثل عن مدير إدارة الحريات وحقوق الإنسان بقناة الجزيرة.

وتوجهت سعادة السيدة مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالشكر للسادة اعضاء مجلس الأمناء مؤكدة ان هذه الكوكبة من العضوية ظلت ملتزمة بعضويتها خلال الأعوام الثلاث السابقة للجائزة وظلت مهتمة بمد اللجنة الفنية بالمقترحات والآراء الصائبة والقوية من ناحية ترتيب الشروط والفئات المتنافسة وكيفية تطور جائزة الشهيد علي حسن الجابر حتى تصل إلى العالمية. وقالت العطية: نحن فخورون بعضوية مجلس الأمناء وبالتزامهم معنا حتى وصلنا في هذا العام إلى الموسم الرابع، حيث أنهم يمثلون مؤسسات مفصلية في حركة الإعلام القطري ولهم خبرات عززت من اختيار الأعمال في المواسم السابقة بكل مهنية وكل مصداقية وهم حتى الآن متواصلون معنا في دعم الرسالة المشتركة لحرية الرأي والتعبير.

واوضحت العطية أن الاجتماع الأخير لمجلس الأمناء خرج بجملة من التوصيات الهامة من قبل العضوية لجعل الجائزة أكثر رواجاً وللتعريف بها على مستوى الوطن العربي بالصورة العلمية التي تليق بالقضية التي يتضمنها مفهوم الجائزة نفسه. وقالت: تمكنا من خلال الاجتماع من وضع النقاط الأساسية للتعريف بالجائزة في الأعوام المقبلة وأشارت إلى أن مجلس أمناء الجائزة أكدوا دعمهم اللا محدود  للجائزة بكل الآليات التي تمتلكها مؤسساتهم  وقدموا أفكار ترويجية جديدة بالإضافة إلى أفكار من شأنها توسع دائرة المشاركة في الأعوام القادمة من حيث رفع عدد الفئات المتسابقة لتشمل كافة فنون الصحافة الأخرى.

وأوضح السيد/ علي ناصر الكبيسي مدير إذاعة قطر في تصريح صحفي أن الشهيد/ علي حسن الجابر صار رمزاً قوياً لحرية الرأي والتعبير وضرب أروع الأمثال في التضحية من أجل الحق والحقيقة التي تعتبر (أم الرسائل والتوجهات) التي ينبغي أن يتبناها الإعلام الحر. ولفت إلى أن الجائزة خرجت من مضمونها الشخصي وباتت متنفساَ سنوياً لإبراز أعمال صحفية قد تحجبها بعض القيود التي قد تفرض على الإعلام في كثير من البلدان كما أن جائزة الشهيد علي حسن الجابر شكلت منبراً لاكتشاف المواهب في كافة الفنون الصحفية من تحقيقات وصور وأفلام وثائقية، مشيراً إلى أن الجائزة في مراحل تطورها للسنوات القادمة قد تشمل على فنون أخرى من الكاركتير وغيره من الفنون الصحفية.

وأشار الكبيسي إلى أن فكرة الجائزة قد وجدت قبولاً وإجماعاً من كافة المؤسسات الإعلامية في دولة قطر حيث أنها تحمل في مضمونها البيئة الإعلامية الصالحة والهامش الواسع المنضبط من حرية الرأي والتعبير الذي وفرته الدولة في تشريعاتها تلك الحرية التي تراعي وتصون المشاعر الدينية والمعتقدات والأعراف على المستويات (المحلي والإقليمي والدولي) مؤكداً أن حرية الإعلام لا تعني انتهاك الخصوصيات واستفزاز المشاعر الإنسانية.

وحث الكبيسي كافة الصحفيين والهواة على المستويين المحلي والإقليمي إلى ضرورة المشاركة في هذه الجائزة التي يمثل فيها الجانب المعنوي الأساس قبل كل الاعتبارات المادية لافتاً إلى أن التقييم المادي للجائزة لا يعدو عن كونه عادة إجرائية تدخل في معظم المسابقات في العالم ولكنه في الأدبيات الإعلامية لا يمثل أساساً ولا تستطيع أموال الدنيا أن تقيم عملاً صحفياً حراً بذل صاحبه النفس والنفيس من أجل كشف حقيقة ما عبر صورة أو مقال أو تحقيق صحفي. وأكد على أهمية المشاركة لعدة اعتبارات هامة لخصها في: الاحتفاء بالعمل في مناسبة خالدة وتوثيق العمل في دائرة هامة من دوائر العمل الإنساني مثل اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر بكل ثقلها الدولي والإقليمي والمحلي. بالإضافة إلى الترويج للأعمال الفائزة في مناسبة تحضرها أهم المؤسسات الإعلامية التي من شأنها أن ترتفع بالقيمة الإعلانية للعمل في كافة بقاع العالم وأهم من كل ذلك تمنح الفائزين الثقة بالنفس وتحفزهم على بذل المزيد من الجهد لإبداع جديد وتعكس القيمة الإعلامية لأعمالهم وغيرها من الجوانب الأخرى التي يستشعرها الفائز بنفسه.

وتوجه السيد/ سعد سفر الكواري بالشكر للجنة الوطنية لحقوق الإنسان على هذه الجائزة، وقال: إن فكرة الجائزة تحمل عدة رسائل سامية منها تسليط الضوء على الناشطين وإعلامين أو هواه لإبراز أعمالهم التي تعرض مواضيع لإنتهاكات حقوق الإنسان، وأضاف: هذه رسالة من اللجنة للمشاركين أنهم يلقون الضوء على الانتهاكات لحقوق الانسان بعيدا عن الطابع السياسي أو الديني الطائفي، ونذكر في الموسم السابق عندما فازت إحدى المتسابقات بالفيلم القصير والذي كان يتحدث عن أحد الأطفال وكان قد اصيب في عينه أثناء التظاهرات أبان الثورة اليمينة. وتكفلت اللجنة بالتنسيق مع الجهات الخيرية بعلاج هذا الطفل، مما يبرز رسالة اللجنة والجائزة في مجال حقوق الإنسان.

وأشار إلى أن ما يميز هذه المسابقة أن هناك ثلاثة فئات للجائزة ( الصورة الصحفية والتحقيق الصحفي والفيلم الوثائقي القصير ) مما يتيح الفرصة بالمشاركة في المجال الذي يراه المتسابق قريبا منه او من المجال الذي يعمل فيه أو ينتمي له، وخصوصاً انه في الآونة الأخيرة أصبح عدد كبير يستخدمون وسائل التكنولوجيا في التصوير الفوتوغرافي والفيلمي وأيضاً كتابة المقالات في وسائل التواصل الإجتماعي والأنترنت، وأخيراً تمنى للمشاركين التوفيق لنيل هذه الجائزة وللجنة الوطنية لحقوق الإنسان على تقديم الأفضل دائماً.

من جانبه قال السيد/ ياسر أحمد قشي: إن للحقيقة قوة تنفض غبار الباطل وتشيع بين الناس قيم الصدق والكرامة.. وأضاف: هكذا كان يؤمن الشهيد علي الجابر بهذا المبادئ رافعا لراية  الإنسانية سائحا في مدارج الحياة  طلبا للحقيقة التي لأجلها فاضت روحه الطاهرة إلى بارئها في درب من دروب البحث عن المصداقية والإنسانية الحقة وتقديمها للناس مثل محجة بيضاء . وأشار إلى أن (الحقيقة والإنسان)  ثنائية الجوهر والمضمون وقال: أراد الشهيد أن يُعلي من قيم معانيها وأن يشيع من حسن مآثرها على بني البشر وهكذا جاءت (جائزة الشهيد علي حسن الجابر) . مستلهمة روح هذه المعاني وصدقية مقاصدها بين الناس  لتعمق مفهوم مهماً وهو (أن الإنسان هو محور الحياة) وأن للإنسانية قيم لن يعيش العالم سلاما وأمانا إلا بالتحلي بها وجعلها ديدن في كل مسارات الفعل الإنساني. وقال: سيظل علي الجابر أيقونة الإعلام العربي ، وستظل شبكة الجزيرة الإعلامية تستلهم  تجربتها الرائدة التي تخضبت بدماء شهداء الحقيقة، وستظل اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر شهودا على عظمة تلك التضحيات، بتلك الجوائز العظيمة في مضمونها وأهدافها.

وفي ذات السياق قال والسيد/صالح حمد الشاوي  مدير مركز الدوحة لحرية الإعلام: انطلقت التحضيرات هذا العام لهذه الجائزة في موسمها الرابع منذ وقت مبكر وبآليات أكثر انتشاراً وعبر جميع وسائل الاعلام المحلية والدولية ، ونظرا لتزايد الاهتمام العالمي بقضية حقوق الإنسان، وأشار إلى انه بالرغم من تطور حقوق الإنسان وعالميتها  إلا ان  انتهاكات مجال حقوق الانسان مازالت ترتكب في العديد من المجتمعات،  مؤكداً في الوقت نفصسه على أن للاعلام دور أساسي في إشاعة المعرفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تمكن المواطن من تحديد خياراته في الحياة والحفاظ على حقوقه ، فضلا عن  قضية حماية حقوق الإنسان بشكل عام، وقال: تعد حرية الرأي والتعبير بشكل خاص من أهم القضايا المطروحة على الساحة الدولية في إطار منظومة الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع الدولي ، لذا فإن  اسهامات الفائزين ستكون لصحفيين أو ناشطين او اعلامين نجحوا في تسليط الضوء من خلال أعمالهم  عن انتهاكات خطيرة في مجال حقوق الإنسان سواء ارتكبت بحق شعب من الشعوب أو طائفة من الطوائف أو أقلية من الأقليات،  والكشف عنها للرأي العام. وعلى الرغم كما أننا ندعو المهتمين بالمشاركة في هذه الجائزة

اقرأ المزيد
اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة أمس بسعادة السيد/كيس فان بار […]

اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة أمس بسعادة السيد/كيس فان بار سفير حقوق الإنسان بالمملكة الهولندية بحضور سعادة السيدة/ ايفيت بورخراف فان ايكهود السفيرة الهولندية بدولة قطر. وبحث اللقاء سبل التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك وتبادل الخبرات والتجارب في مجال حقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة أمس بالسيدة/كيلوبترا دومبيا مدير المعايير […]

اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمكتبه بمقر اللجنة أمس بالسيدة/كيلوبترا دومبيا مدير المعايير بمكتب العمل الدولي وبحث اللقاء سبل التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك وتبادل الخبرات والتجارب في مجال حقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
أكد سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أن الاحتفال باليوم الرياضي في دولة قطر يعد […]

أكد سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أن الاحتفال باليوم الرياضي في دولة قطر يعد من مظاهر احترام حقوق الانسان، ويؤكد إحترام الدولة لحقوق الإنسان في كافة المستويات . وقال المري في كلمته بمناسبة اليوم الرياضي: إن هذا اليوم يعكس اهتمام الدولة وحرصها البالغ على العناية بالرياضة باعتبارها عامل هام من عوامل الحفاظ على الصحة ، والنهوض بالأخلاق والرقي بها ، فضلاً عن كونها جسر  للتواصل الحضاري بين بني البشر أجمعين .
وأشاد سعادته بما قامت به الدولة من انجازات على المستوى الرياضي ، من حيث الإنشاءات الرياضية التي تم تنفيذها على أعلى المستويات والمعايير العالمية ، والتخطيط المستقبلي القائم على الأسس العلمية الحديثة ، والاهتمام الشديد بالرياضين من كافة الأوجه، والتنظيم الإداري المتميز والناجح، مما جعل قطر في السنوات الأخيرة – وبحق – قبلة الرياضين في كل العالم ، وفي مختلف الألعاب والأنشطة. وقال: كل هذه الإنجازات كان لها الأثر الأكبر في كسب ثقة الاتحادات الرياضية العالمية، والاستجابة لطلب الدولة وفوزها بالأغلبية عند ترشحها لاستضافة أي من الفعاليات الرياضية والتي آخرها استضافة كأس العالم لكرة اليد 2015م. الذي فازت فيه قطر بالمركز الثاني عالمياً في انجاز غير مسبوق عربياً أو إقليميا أو حتى على مستوى قارة آسيا. الأمر الذي وصفه المري  بالتويج للجهد الكبير الذي بذل ، والتخطيط  السليم الذي وضع من قبل المسؤولين عن الرياضة ، بدعم غير محدود وغير متناه من القيادة الرشيدة من مقام حضرة صاحب السمو الشيخ / تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى  حفظه الله ورعاه.
وأشار المري إلى ان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تواظب بصفة سنوية على المشاركة في هذا اليوم بأعلى المستويات من مسؤوليها وكافة موظفي اللجنة وأسرهم، ايماناً من الجميع بأهمية ذلك اليوم ، ورمزيته ، وما يهدف إليه الاحتفال به ، والرسالة التي يحملها في طياته من أن الرياضة حق للجميع وسبيل لحياة أفضل .
وأكد المري  أن ممارسة الرياضة ليست من قبيل الرفاهية للإنسان ، كما أنها ليست مضيعة للوقت أو الجهد أو المال ، وفقاً لبعض المفاهيم الخاطئة والمغلوطة ،بل هي من أساسيات الحياة ، وقال: أصبح من الواجب على جميع الدول أن تكفل لمواطنيها الحق في ممارستها والحرية في مزاولتها وأن تهيئ لهم كافة السبل اللازمة.

اقرأ المزيد
أعلنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان عن اكتمال استعداداتها للمشاركة في اليوم الرياضي للدولة في العاشر من فبراير الجاري بحديقة سباير […]

أعلنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان عن اكتمال استعداداتها للمشاركة في اليوم الرياضي للدولة في العاشر من فبراير الجاري بحديقة سباير زون بمشاركة كبار مسؤلي اللجنة وعلى رأسهم سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة بالإضافة إلى الموظفين وأسرهم. وأشار السيد/ عبد الله المحمود رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام إن اللجنة حريصة على التفاعل مع مؤسسات الدولة العامة والخاصة بهذا اليوم  وقد درجت اللجنة على إعداد  فعاليات تتناسب مع جميع الفئات العمرية بالإضافة إلى فعاليات تناسب النشاط الرياضي للمرأة.
وأشار إلى أن اليوم سيبدأ في الفترة الصباحية برياضة المشي كما اعتادت اللجنة في جميع المواسم السابقة وسيشارك فيها كبار مسئولي اللجنة والموظفين. لافتاً إلى أن اليوم سيتضمن جملة من الأنشطة مثل كرة القدم والكرة الطائوة تنس الطاولة ولعبة البيبي فوت . كما سيشتمل على أنشطة للأطفال مثل شد الحبل وغيرها من العاب للأطفال المختلفة.
وقال المحمود: إن اللجنة دائماً ما تدعم كافة الأنشطة التي من شأنها توفير الحقوق الأساسية للإنسان مثل الحق في الرياضة والجسم السليم المعافي مؤكداً في الوقت نفسه إلى أن دولة قطر سباقة في توفير الحياة الكريمة لكل من يعيش على أرضها. وقال: إن لهذا اليوم أهمية كبرى في شحذ همم كافة الموظفين في الدولة لتقديم ما هو أفضل ويجدد فيهم روح العمل والإخلاص فيه. بالإضافة إلى أنه يعمل على تقوية الروابط الاجتماعية بين أفراد المؤسسة الواحدة والمؤسسات المختلفة لأن بعض الجهات تقوم بإعداد أنشطة مشتركة في اليوم الرياضي للدولة. وأضاف: إنه في إطار اليوم الرياضي دشنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان صالتها الرياضية في السنة الماضية ويمارس فيها موظفوا اللجنة رياضاتهم المحببة لديهم بشكل يومي لافتاً إلى أن الصالة تتوفر فيها جملة من العاب مثل تنس الطاولة والبياردوا بالإضافة لمعدات كمال الأجسام وأشار إلى أن الصالة تنقسم لجزئين رجالي ونسائي لافتاً إلى أن اللجنة وفرت مدرباً لأنشطة (الجيم). وقال المحمود كل هذه الإنشطة تجيئ في إطار دعم اللجنة وسعيها لتوفير الحياة الرياضية المثالية وبيئة العمل المشجعة لموظفيها.

اقرأ المزيد
فكرة سؤال مشكلة مدح
تغيير حجم الخط
تباين الشاشة
Toggle This
  • Nov 22, 2019 - Fri
    Doha Qatar
    19°C
    غائم جزئي
    الرياح 11 km/h, W
    الضغط 1.02 bar
    الرطوبة 64%
    الغيوم 20%
    fri sat sun mon الثلاثاء
    24/21°C
    24/21°C
    24/22°C
    25/22°C
    25/23°C
    اكتوبر

    نوفمبر 2019

    ديسمبر
    أحد
    إثنين
    ثلاثاء
    أربعاء
    خميس
    جمعة
    سبت
    27
    28
    29
    30
    31
    1
    2
    أحداث ل نوفمبر

    1st

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    2nd

    لا أحداث
    3
    4
    5
    6
    7
    8
    9
    أحداث ل نوفمبر

    3rd

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    4th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    5th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    6th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    7th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    8th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    9th

    لا أحداث
    10
    11
    12
    13
    14
    15
    16
    أحداث ل نوفمبر

    10th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    11th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    12th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    13th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    14th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    15th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    16th

    لا أحداث
    17
    18
    19
    20
    21
    22
    23
    أحداث ل نوفمبر

    17th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    18th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    19th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    20th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    21st

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    22nd

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    23rd

    لا أحداث
    24
    25
    26
    27
    28
    29
    30
    أحداث ل نوفمبر

    24th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    25th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    26th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    27th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    28th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    29th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    30th

    لا أحداث
    1
    2
    3
    4
    5
    6
    7