استطلاع الرأي

كيف ترى حرية الصحافة في قطر؟

Archive for category أخبار اللجنة

For Arabic Language

الدوحة في 04 مايو /قنا/ اجتمع الدكتور علي بن صميخ المري ، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مع السيد نادر تادرس […]

الدوحة في 04 مايو /قنا/ اجتمع الدكتور علي بن صميخ المري ، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مع السيد نادر تادرس ، مدير البرنامج الإقليمي للمركز الأمريكي للتضامن العمالي العالمي بالشرق الأوسط وأفريقيا.
تناول الاجتماع جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك والتنسيق بين اللجنة والمركز في مجال تبادل الخبرات والتجارب.

اقرأ المزيد
الدوحة في 02 مايو /قنا/ : تشارك اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في فعاليات الندوة الدولية حول “التنمية والديمقراطية وتطوير النظام الإقليمي […]

الدوحة في 02 مايو /قنا/ : تشارك اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في فعاليات الندوة الدولية حول “التنمية والديمقراطية وتطوير النظام الإقليمي العربي “التي تعقد بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة يومي التاسع والعاشر من شهر مايو الجاري.
وقال الدكتورعلي بن صميخ المري رئيس اللجنة إن الندوة تنظمها الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان التي ترأسها اللجنة الوطنية بدولة قطر بالتعاون مع جامعة الدول العربية والمنظمة العربية لحقوق الإنسان ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بحضور العديد من الشخصيات المرموقة والخبراء والمنظمات العربية والدولية ذات العلاقة .
وأوضح الدكتور المري ، في مؤتمر صحفى اليوم الخميس 2/5/2013)، أن الندوة تناقش العديد من الموضوعات المهمة تشمل تطبيقات الحكم الرشيد في السياق العربي ومهام الانتقال إلى الديمقراطية وعلاقتها بالحكم الرشيد وأنماط التنمية وسبل تحقيق العدالة الاجتماعية والمواطنة والتنمية كأساس للعدالة الاجتماعية وسبل تمكين المرأة في الواقع العربي بالإضافة إلى موضوع تطوير آليات الجامعة العربية في واقع متغير من حيث التحديات والفرص.
وأكد رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في رد على سؤال لوكالة الأنباء القطرية “قنا”على الارتباط الوثيق بين قضايا التنمية والديمقراطية وعلاقة ذلك بتطوير النظام الإقليمي العربي .. وقال في هذا الصدد إن السياسة والاقتصاد وجهان لعملة واحدة ويكملان بعضهما البعض، وبالتالي فإن التنمية الاقتصادية لا تتحقق إلا في ظل تنمية ديمقراطية وفي ظل إصلاح اقتصادي.
وأضاف أن مناقشة قضايا التنمية والديمقراطية وتطوير النظام الإقليمي العربي تأتي في لحظة فارقة من مسار النظم والمجتمعات العربية وذلك بموقعها في صدارة طموحات الحراك الاجتماعي الذي تشهد المنطقة انماطا متعددة من تجلياته للعام الثالث على التوالي، وما يطرحه من تحديات وخيارات، بجانب الترابط بين قضايا التنمية والإصلاح السياسي ، بعد أن أثبتت البحوث والدراسات المعنية معززة بالخبرات والتجارب العملية ، تشابكها على نحو لا يقبل الانفصام ” فبغير حكم رشيد يستحيل إنجاز تنمية حقيقية يكون الإنسان محورها وغايتها، وبدون تنمية حقيقية تظل الديمقراطية مجرد شعار خاو من المضمون ” .
وبين الدكتور المري أنه في واقع معلوم جراء التطورات التكنولوجية في تقنيات الاتصال والتواصل والوصول إلى المعلومات وتعاظم دور المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية ، سقطت الحواجز بين قضايا الداخل والخارج ، فضلا عن بروز تحديات تنموية وبيئية وصحية تتجاوز قدرات أي دولة منفردة .
وأضاف في هذا السياق “بينما يفرض ذلك ضرورة تعزيز النظام الاقليمى العربي ، فإنه يطرح التساؤل عن مدى كفاية آليات الجامعة العربية لمواجهة هذه التحديات الراهنة ، ومدى فاعلية الخيارات المطروحة لتطويرها آلياتها وهو ما ستناقشه أوراق العمل لتعزيز قدراتها لمواجهة هذه التحديات “.
وقال إنه سيحضر الندوة نحو 300 مشارك يمثلون العديد من المنظمات الدولية والإقليمية والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان ومراكز البحوث والمراكز الاكاديمية إلى جانب العديد من الخبراء الدوليين والشخصيات العالمية .. مشيرا إلى انه بالاضافة إلى مشاركة الدكتور نبيل العربي ، الامين العام لجامعة الدول العربية والدكتور بطرس بطرس غالي ، الرئيس الشرفي للندوة ، فإن الدعوة وجهت لكل من السيدة نكوزانا دلامينى زوما ، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقى والبروفسور أكمل الدين إحسان اوغلو ، الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامى ، والسيدة نافى بيلاي ، المفوضة السامية لحقوق الانسان ، وسعادة السيد عبدالرحمن العطية ، وزير الدولة والسيدة ايرينا باكوفا ، مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) والسيد الأخضر الابراهيمي ، المكلف بملف الإصلاحات في الجامعة العربية.
وأعرب الدكتور علي بن صميخ المري ، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ، رئيس الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان ، عن سعادته بأن تكون الندوة الدولية حول” التنمية والديمقراطية وتطوير النظام الإقليمي العربي” أول نشاط للشبكة على مستوى إقليمي إو دولي .. مبينا ان من شأن التوصيات التي تخرج بها إفادة الجامعة العربية وتعزيز النظام الاقليمي العربي في كثير من القضايا والموضوعات التي ستطرح تطبيقات الحكم الرشيد .
كما عبر عن أمله في ان تضطلع الشبكة مستقبلا والتي مضى على انشائها عام واحد فقط ، بدور فاعل وكبير في القضايا التي تعنى بحقوق الانسان في المنطقة وذلك وفقا لاختصاصاتها وطبيعة عملها .
وأكد مجددا على أهمية المحاور التي تناقشها الندوة وبالذات في هذه المرحلة ، وتمنى ان تجد توصيات الندوة ومخرجاتها الاعتبار في جميع المحاور التي تتناولها .
وتطرق الدكتور المري ردا على سؤال لبعض التحديات التي تواجه الجامعة العربية ، ونوه بأن الجامعة خلال العامين الماضيين طرحت مبادرات هامة وأصبح لها دور أكبر.. مشيرا في هذا الصدد إلى جهود إصلاحها حيث جرى تشكيل لجنة مختصة لذلك ، قامت بإعداد تقارير سيتم رفعها للدول الاعضاء .
وأوضح ان مشاركة الجامعة العربية في هذه الندوة يدل على أنها شريك في مثل هذا النشاط الحيوي الهام وانها فعلا قطعت خطوات على طريق الاصلاح خاصة ما يتعلق بحقوق الانسان وآمال ورغبات وتطلعات الدول العربية وشعوبها التي انشئت من أجلها
وقال إن مشاركة اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في الندوة تأتي بصفتها رئيسة للشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان التي تتخذ من الدوحة مقرا لأمانتها العامة .
وفي إجابة على سؤال لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ حول قضية تمكين المرأة والجوانب التي يشملها هذا التمكين ما بين سياسية واجتماعية واقتصادية ، قال الدكتور المري إن المرأة في المنطقة العربية تواجه عموما تحديات كثيرة سواء من حيث التشريعات او ثقافة المجتمعات نفسها وغيرها ، غير أنه رأى ان المرأة حتى في الانظمة الغربية لم تأخذ حقوقها مبكر

اقرأ المزيد
الدوجة:(اللحنة الوطنية لحقوق الإنسان: 1/5/2013): واصلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان برامجها التوعوي في إطار حملتها السنوية لحقوق العمال واليوم العالمي […]

الدوجة:(اللحنة الوطنية لحقوق الإنسان: 1/5/2013): واصلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان برامجها التوعوي في إطار حملتها السنوية لحقوق العمال واليوم العالمي للعمال، حيث وزعت اللجنة أمس مطويات تعريفية وهدايا لعمال المنطقة الصناعية.
أشار السيد/ عبد الله المحمود رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام باللجنة أن الحملة الإعلامية ستكون خير معين للعمال لمعرفة حقوقهم والمحافظة عليها، لافتاً إلى ان برنامج الأمس بالمنطقة الصناعية تضمن توزيع مطويات تحتوي على أجوبة للتساؤلات التي غالباً ما يكون الجهل بها سببا أساسياً في الخلافات بين العمال وأرباب العمل.
وقال: جاءت المطويات التعريفية باللغتين العربية والإنجليزية إلا أننا اصحبنا خلال الحملة مترجمين إلى اللغات الأوردية والفلبينية وبعض اللغات المحلية في الهند وبنغلاديش. وأضاف: قام هؤلاء المترجمون بالرد على كل الاستفسارات التي أثارها العمال خلال الحملة.
أشار المحمود إلى أن الحملة ستستهدف الإيام )المولات التجارية) ؛  وقال: هنالك كثافة عددية كبيرة للعمال في هذه الأماكن خاصة في يوم الخميس. وأوضح ان الخبراء القانونين باللجنة سيقومون بزيارات راتبة خلال الحملة إلى جاليات الدول المصدر للعمالة والقاء عددا من المحاضرات التوعوية لهم.
بينما تم استطلاع عددا من العمال في المنطقة الصناعية عن مدى استفادتهم من المعلومات التي تلقوها خلال الحملة وأكدوا أن من شأن هذه الأنشطة احتواء ما قد ينشب بين العامل وصاحب العمل حيث يستطيع كل منها يدرك ما له وما عليه وان يتجنب ما قد يثير أية خلافات بينهما.
واوضحوا أنهم كانوا في حاجة ماسة لمثل هذه الأنشطة ودعوا إلى ضرورة المواظبة عليها حيث أن كثيراً منهم يجهلون حقوقهم الواردة في قانون العمل القطري وكذلك واجباتهم، وذلك بسبب عدم توافر القدر الكافي من العلم الذي يؤهلهم من معرفة اكثر من لغة.
وأشادوا بتجربة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان التي قامت بطباعة كتاب الجيب للعامل بسبعة لغات وقالوا: كانت تجربة مفيدة للعمال الوافدين من دول شرق آسيا.

اقرأ المزيد
الدوحة – (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 1/5/2013): تشارك اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في فعاليات الندوة الدولية حول التنمية والديمقراطية وتطوير النظام […]

الدوحة – (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 1/5/2013): تشارك اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في فعاليات الندوة الدولية حول التنمية والديمقراطية وتطوير النظام الإقليمي العربي التي تعقد بالقاهرة يومي التاسع والعاشر من شهر مايو الحالي.
وستعقد اللجنة بهذه المناسبة مؤتمراً صحفياً بمقرها غداً الخميس (2/5/2013)-الساعة العاشرة و النصف صباحاً- يتحدث فيه سعادة رئيس اللجنة، الدكتور علي بن صميخ المري حول الترتيبات الأخيرة للندوة والمحاور والقضايا التي تتناولها وطبيعة مشاركة اللجنة في هذه الفعالية الدولية المهمة

اقرأ المزيد
الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 30/4/2013): أطلقت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان حملتها السنوية للتوعية بحقوق العمال تحت شعار (حافظ على […]

الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 30/4/2013): أطلقت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان حملتها السنوية للتوعية بحقوق العمال تحت شعار (حافظ على حقك) في الفترة من 13 مارس إلى 30 يونيو المقبل.
وقال الدكتور محمد سيف الكواري عضو اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في تصريح صحفي: إن اللجنة درجت على عمل مثل هذه الحملة بشكل سنوي لرفع مستوى الوعي لدى العمالة الوافدة إلى دولة قطر، لافتاً في الوقت نفسه إلى الاهتمام الكبير الذي توليه قيادة الدولة لقضايا العمال خاصة وأنها من الدول المستقبلة للعمالة، مشيراً في الوقت نفسه إلى تنامي عدد العمالة الوافدة إلى دولة قطر سنوياً سيما وأن الدولة في حالة إعداد دائم لبنيتها التحتية توطئة لاستقبال مونديال 2022م.
وقال الكواري: إن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان قامت في السنة الماضية بتنفيذ حملتها بمدينة رأس لفان الصناعية حيث تم القاء عدد كبير من المحاضرات التوعوية وتوزيع المطويات التعريفية بحقوق العامل والهدايا العينية. وأشار إلى أن هذا العام شهد وسيشهد في الشهور المقبلة نشاطاً توعويا أكبر للتعريف بحقوق العامل، لافتاً إلى أن الحملة ستنتظم معظم المواقع التي تجري فيها الأشغال إلى جانب زيارات لجاليات الدول المصدرة للعمالة والقاء جملة من المحاضرات توعوية من مجموعة من الخبراء المختصين بالجانب القانوني. وأشار إلى أنه سيتم توزيع مطويات تتضمن كافة الأجوبة للتساؤلات التي قد تدور بذهن العمال.
وقال الكواري: إن حقوق الإنسان هي أسمى ما ترنو إليه نفوس البشر لذا يجب أن يتمتع بها كل إنسان بغض النظر عن لونه أو جنسه أو دينه أو أصله. وأضاف: إن حملة حقوق العامل إحدى المبادرات التي تقوم بها اللجنة الوطنية من أجل رفع مستوى الوعي لدى العمال ومشاركة الدولة في إرساء قواعد حقوق الإنسان ثقافة وسلوكاً. وأشار إلى أن الدولة واللجنة على جانب كبير من الإيمان أن تقدير وحماية الحقوق شرط أساسي في تنمية المجتمع ويسعى الجانبان بكل ما أوتيا من قدرات إلى نشر الوعي بحقوق الإنسان وحقوق العمال بوجه خاص الذي هو جزء من استراتيجية الدولة التي تؤمن بدورها بهذه المبادئ وتقرها في دستورها وفي القوانين المنظمة للعمل خاصة في ظل ظاهرة تدفق الأيدي العاملة إلى الوطن ونحن على ثقة بنجاح زيادة تحسين كافة الظروف المرافقة للعمال وبيئة عملهم.
وأشار إلى أن اللجنة كعادتها أرفقت مع حملتها السنوية دليلاً لتوعية العمال يتضمن معظم الأجوبة عن الاستفسارات المتعلقة بالجوانب القانونية لتكون متوفرة له بشكل ميسر وتمت طباعة هذا الدليل بأكثر من لغة خاصة لغات الدول المصدرة للعمالة.
وتناول الدليل بصورة واضحة تفاصيل العقود والإجازات السنوية ومكافأة ما بعد الخدمة إلى جانب حقوق العامل في حالة الإصابة أو الوفاة فضلاً عن جملة من المحاور الرئيسية التي ضمنها قانون العمل حول حقوق العمال.
وأضاف الكواري: إن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تريد من خلال هذه الحملة أن تبصر العمال بحقوقهم التي كفلها لهم قانون العمل القطري والذي لم يترك شارده ولا واردة من تلك الحقوق إلا وضمنها في مواده ولوائحه من حيث الصحة والسكن والتنقل والإجازات وغيرها من الحقوق التي يجب أن يتمتع بها العمال كافة سواء أكانوا في المؤسسات الخاصة أو الحكومية. مؤكداً على ضرورة أن تستهدف هذه الحملة بشكل نوعي أصحاب العمل باعتبارهم الوجه الآخر لإرساء ثقافة حقوق العمال وأنهم المنفذون الفعليون لتلك الحقوق. وقال: نحن نريد أن تصل حملتنا هذه كل الجهات المعنية بحركة العمالة الوافدة إلى دولة قطر حتى يعرف الكل ما له وما عليه حيث أن أغلب القضايا التي تصل إلى اللجنة سببها عدم الإلمام بما في قانون العمل حقوق وواجبات. وأضاف: لذا فإن هذه الحملة تستهدف بشكل مباشر العمال وأصحاب العمل ومكاتب الاستقدام لأن ترسيخ هذه التفاصيل الدقيقة لحقوق العمال في ذهنية هذه الجهات من شأنها أن تحد كثيراً من المشاكل التي قد تنشب فيما بينها من حين لآخر.
وقال الكواري: قامت اللجنة مؤخراً بإعداد وإصدار دليل إرشادي لحق العمال في السكن المؤقت بمواقع الإنشاءات. وأشار على مجموعة من الجهات ذات الصلة شاركت اللجنة في إعداد الدليل مثل وزارة العمل والمجلس الأعلى للصحة والإدارة العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية وغرفة تجارة وصناعة قطر. وأوضح أن الدليل يهدف إلى استمرار الالتزام بحماية حقوق العمال والمساعدة في تحسين معايير سكن العمال بما يتفق مع المعايير الدولية مع التأكيد على مسئولية أرباب العمل نحو توفير أماكن إقامة العمال في ضوء المعايير الدولية للعمل والعمال حال ما اقتضت طبيعة المشروع إيواء العمال في مواقع الإنشاءات مع الأخذ في الاعتبار التوصيات ذات الصلة الصادرة عن منظمة العمل الدولية. وقال الكواري: لقد تم إعداد الدليل باللغتين العربية والإنجليزية وسيتم تدشينه في مؤتمر صحفي في اليومين المقبلين بمقر اللجنة توطئة لتوزيعه على الشركات لمساعدتها في توفير المواصفات والمعايير الفنية لسكن العمال، ويأتي هذا الأمر متزامناً مع الحملة السنوية التي تنظمها اللجنة واليوم العالمي لحقوق العمال.

اقرأ المزيد
ألدوحة (اللجنة الوطنية لحقوق ألإنسان 28/4/2013): استقبلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس وفد جمعية الصداقة الاوربية القطرية بحضور سعاة ألدكتور يوسف […]

ألدوحة (اللجنة الوطنية لحقوق ألإنسان 28/4/2013): استقبلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس وفد جمعية الصداقة الاوربية القطرية بحضور سعاة ألدكتور يوسف عبيد نائب رئيس اللجنة وسعادة ألسيدة مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة وسعادة ألدكتور محمد بن سيف الكواري عضو اللجنة والصيد جابر الحويل مدير إدارة الشئون القانونية فضلا عن الخبراء المختصين بإدارة الشئون القانونية.
ورحب د. عبيدان بالوفد لافتاً إلى أن هذه الزيارة ستثمر عن كثير من نقاط الالتقاء التي تعود بالنفع على الجانبين. وقدم عبيدان لمحة حول اختصاصات اللجنة وقال إن إنشاء اللجنة جاء إيمانا من دولة قطر بأهمية الحفاظ على حقوق الإنسان ضمن رؤية قطر 2030م التي يقودها سمو الأمير.
وأشار إلى ان اللجنة استطاعت أن تحقق إنجازات كبيرة في مجال حقوق الإنسان الأمر الذي مكنها من الحصول على درجة الاعتماد الأولى في سجل لجنة الاعتماد التابعة للجنة التنسيق الدولية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان. وأوضح ان اللجنة قطعت أشواطاً كبيرة من خلال الهدف المرسوم لها ومن حيث إدماج حقوق الإنسان في المناهج الدراسية ومواءمة عدد من التشريعات المحلية بالقانون الدولي لحقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
الدوحة في 20 ابريل /قنا/ بدأت بمقر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان فعاليات مشروع ومسابقة من (حقي كطفل) للمدراس والذى تنظمه اللجنة […]

الدوحة في 20 ابريل /قنا/ بدأت بمقر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان فعاليات مشروع ومسابقة من (حقي كطفل) للمدراس والذى تنظمه اللجنة بالتعاون مع مؤسسة ماكسيمايز للتدريب والاستشارات فى قطر ويستمر حتى 21 مايو القادم بمشاركة ست مدارس.
واكدت السيدة مريم بنت عبدالله العطية ، الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان ان الطفولة وقضاياها تعتبر من أهم أولويات التخطيط التنموي في دولة قطر، وتحظى باهتمام بالغ من قبل القيادة السياسية والمختصين في القطاعين الحكومي والأهلي الذين لا يألون جهداً في سبيل بناء ونشر ودعم الاجهزة والمؤسسات المعنية بالطفولة في كافة أنحاء الدولة لكي تكون في متناول كافة السكان وعلى درجة من الكفاءة والفاعلية، تحقيقاً لبقاء وسلامة الأطفال ونمائهم وحمايتهم من كافة أنواع العنف والاستغلال وضمان مشاركتهم في النشاطات المناسبة لأعمارهم.
واشارت السيدة العطية فى الكلمة التى القاها نيابة عنها فى افتتاح المشروع ، السيد جابر الحويل ، مدير ادارة الشئون القانونية باللجنة ، الى انه وفي ظل التطورات المتسارعة في الوطن العربي سواء على الصعيد السياسي أو على الصعيد الانساني ” نجد أنفسنا أمام مسؤولية جسيمة – نحن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان – ألا وهي تنمية استراتيجيات التفوق البشري عند أطفالنا ” ، وقالت انه لتحقيق هذا الهدف، كان لا بد لنا من وضع الخطط التي تراعي تطلعاتنا كلجنة ، وتؤمن الاحتياجات الخاصة بأطفال اليوم والغد، لذا كان مشروعنا ” من حقي كطفل ” ، لأننا نؤمن أن الطفل هو اللبنة الأولى لبناء جيل الغد المتطور وصناعة قادة المستقبل.
ومضت الى القول “ولطالما كان الطفل يمثل الأمل في بناء الغد الأفضل ، وخاصة في عصر التكنولوجيا والتطور السريع ، كان لزاما علينا وضع البرامج التي يمكن الإستفادة منها في تدعيم تكوينه النفسي والذهني ، وفي الوقت نفسه نعمل على منحه هويته التكوينية من خلال توعيته وتثقيفه بحقوقه والتزاماته”.
ونوهت انه من هذا المنطلق جاء توجه اللجنة الوطنية نحو المؤسسات التربوية، هادفة من خلال هذا التوجه ، الى بناء النواة الأولى والأساسية في رسم خطوات الريادة الحقوقية لدى الأطفال من خلال طرح البرنامج ” من حقي كطفل ” ، لاطلاع الأطفال على حقوقهم وواجباتهم في ظل حقوق الطفل في الشريعة الإسلامية والمواثيق والاتفاقيات الدولية، مراعين التعامل مع المتخصصين في شتى المجالات .
وبينت ان اللجنة الوطنية حرصت على التنوع في طرح الدورات بحيث تشمل كافة حقوق الاطفال الاجتماعية والصحية والنفسية. وتعاملت نا مع أصحاب الاختصاص في طرح هذه الدورات، من اجل تحقيق الهدف الرئيسي، المتمثل فى تقديم أفضل منتج ثقافي معرفي للأطفال في أفضل القوالب التعليمية التنموية ” ساعين الى إحداث التكامل ما بين أهداف اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من جهة، ورسالة المؤسسات التربوية من جهة أخرى، بما يتوافق ورؤية قطر 2030 في تعزيز استراتيجيات التفوق البشري عند الاطفال”.
وتابعت السيدة مريم بنت عبدالله العطية قائلة ( وبما أن الطفل يميل دوماً إلى الألوان المعرفية الجذابة، لذا فلقد حاولنا من خلال البرنامج أن نلون لهم حياتهم بألوان العدالة المتوازنة، والاحترام المتبادل، والبعد عن التمييز، والعديد من المفاهيم والمبادئ التي أحببنا ان تكون البداية لخطوات أطفالنا، أحبابنا، وأملنا في الغد الأفضل.
المشروع ياتى لتفعيل الخطة الاستراتيجية للجنة الوطنية بشأن نشر وتعزيز وتفعيل حقوق الانسان
وقالت السيدة رانيا فؤاد ، مستشار قانونى باللجنة الوطنية لحقوق الانسان ، فى حفل الافتتاح ان هذا المشروع ياتى في اطار تفعيل الخطة الاستراتيجية للجنة الوطنية بشأن نشر وتعزيز وتفعيل حقوق الانسان بدولة قطر .. مشيرة الى ان مشروع من حقي كطفل، عبارة عن برنامج من الدورات والانشطة الهادفة التي تخص المجالات الحقوقية والاجتماعية والصحية والنفسية والتربوية للاطفال
ونوهت الى ان هدف المشروع الرئيس يتمحور فى بناء ثقافة الطفل العربي واطلاعه على حقوقه التي شرعها له الدين الإسلامي والاتفاقيات الدولية والقوانين البشرية . وقالت ان هذه المجالات من أهم الأهداف التي تسعى اللجنة إلى تحقيقها ضمن رؤية قطر 2030 وذلك من خلال بلورة شخصية الأطفال وإعدادهم إعداداً جيدا يليق بمكان دولة قطر العالمية.
واعتبرت المشروع خطوة ضرورية ” تسعى من خلالها اللجنة إلى أن بناء الأطر القانونيَة والتشريعيَة والبشريَة لحقوق الطفل الطبيعيَة.
وبينت ان رؤية “من حقي كطفل” تتمثل فى أن تكون الخطوة هى الرائدة لقطر في بناء ثقافة الطفل بين أمم العالم سياسياً، اقتصاديًا، ثقافيًا، اجتماعيًا، صحيًا ورياضيَا، فى حين تتمثل رسالته فى المساهمة في تقديم صورة مشرقة عن دولة قطر من خلال بث الوعي عند الأطفال في المدارس عن حقوقهم الاجتماعية ، الصحية ، الذهنية والحقوقية .
واوضحت المستشارة فؤاد ان القيم الأساسية لمشروع “من حقي كطفل ” تشمل العدل وعدم التمييز والحوار البناء وقالت انها ثلاث قيم نزرعها الآن لننتج قيما جديدة عام 2030.
اما شعار مشروع ” من حقي كطفل ” هو ” أن أتمتع بجميع حقوقي “، بينما يتمثل الهدف المحورى فى العمل على تثقيف الأطفال في المدارس من خلال مجموعة من الدورات والأنشطة تبدأ في شهر أبريل، وتختم في الاحتفال التكريمي لجميع المدارس المشاركة والطلبة الفائزين في مسابقات الأنشطة فى شهر مايو المقبل .
من ناحيتها تحدثت السيدة منى بابني ، مدير البرامج والتدريب فى مؤسسة ماكسيمايز للتدريب والاستشارات ، المشاركة فى تنظيم المشروع مع اللجنة الوطنية لحقوق الانسان، عن هدف البرنامج الثقافى والاجتماعى والصحي والمعرفى للطفل وتواصله مع الجمهور باعتباره قائد المستقبل وتكريس الثقة وثقافة الحوار لديه والمامه بحقوقه عبر استراتيجية حقوقية مبسطة من خلال المشروع .
وتشارك فى المشروع فى هذه المرحلة ست مدارس هى أبو بكر الصديق الاعدادية المستقلة – بنين واليرموك الاعدادية المستقلة – بنين – والمدرسة اللبنانية – بنين وبنات والبيان الاعدادية المستقلة – بنات – وآمنة بنت وهب الاعدادية المستقلة – بنات
ويشتمل المشروع على مسابقة فى كتابة القصة والتقرير والمقال . وسيتم توزيع استمارة المسابقة على الطلاب المشاركين من مدارس قطر في برنامج من حقي كطفل في الدورة التدريبية المحددة . وتعد المسابقة اختيارية لمن يرغب من التلاميذ حيث سيتم تجميع القصص والتقارير والمقالات من قبل المشرفين في المدارس وتسليمها يوم الثلاثاء الموافق 7 مايو 2013 للسيد النائب الأكاديمي في المدرسة المعنية ، على ان يتم توزيع الجوائز للفائزين الثلاثة الأوائل في الحفل الختامي

اقرأ المزيد
الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 17/4/2013): تنظم اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالتعاون مع مؤسسة ماكسيمايز للتدريب والاستشارات غدا الخميس مشروع ومسابقة […]

الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 17/4/2013): تنظم اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالتعاون مع مؤسسة ماكسيمايز للتدريب والاستشارات غدا الخميس مشروع ومسابقة من (حقي كطفل) للمدراس. بحضور مجموعة من الشخصيات الاجتماعية بدولة قطر ومدراء ونواب أكاديميين ومعلمين ومشرفي مدراس، وإداريين. حيث تنطلق فعاليات المشروع في الفترة من 21 إبريل إلى 21 مايو المقبل.
 وتفتتح إعلان بدء البرنامج سعادة السيدة/ مريم العطية الأمين العام للجنة الوطنية إلى جانب عرض فيلم حول حقوق الطفل، كلمة للسيدة/ جوهرة آل ثاني مديرة إدارة البرامج والتثقيف تستعرض من خلالها برامج وأنشطة المشروع.
وقال السيد/ عبد الله المحمود رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام باللجنة، إن هذا المشروع يجئ في إطار الخطة الاستراتيجية للجنة الوطنية لحقوق الإنسان، لافتاً إلى ان المشروع عبارة عن حزمة من الدورات والأنشطة في شتى المجالات الحقوقية والاجتماعية والصحية والنفسية والتربوية.
وقال: يتمحور الهدف الرئيسي لهذا المشروع حول بناء ثقافة الطفل العربي وتعريفه بحقوقه التي كفلها إياه الدين الإسلامي والاتفاقيات الدولية والقوانين البشرية.
وأضاف: هذا المشروع من شأنه إنفاذ أهم الأهداف التي تسعى إليها رؤية قطر 2030م من حيث بلورة شخصية الطفل وإعداده بشكل يليق بمكانة قطر العالمية. وأوضح ان مشروع (من حقي كطفل) يعد خطوة ضرورية لبناء الاطر القانونية والتشريعية والبشرية لحقوق الطفل الطبيعية.

اقرأ المزيد
الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 11/4/2013): اختتمت أمس “ندوة حث الدولة على دراسة الانضمام إلى المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان” التي […]

الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 11/4/2013): اختتمت أمس “ندوة حث الدولة على دراسة الانضمام إلى المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان” التي نظمتها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان واستمرت يومين (10-11/4/2013)؛
وقد شهدت جلسات اليوم الثاني للندوة تقديم ورقتي عمل رئيسيتين هما: :”المنظور الأمني للمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان” قدمها الدكتور عبد الصمد سكر، أستاذ القانون الدولي وخبير البحوث والدراسات بوزارة الداخلية، و الأخرى: “عن البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب عرضها المستشار القانوني للجنة الوطنية لحقوق الإنسان المستشار مؤمن الدريدي”؛ كما وقدم المستشار مؤمن استعراضا لاتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.
واعتبر الدكتور عبد الصمد سكر في الورقة التي قدمها: “المنظور الأمني للمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان”؛ أن تنمية ثقافة حقوق الإنسان أهم التحديات التي تواجه المجتمعات في مرحلة الانتقال من الصراع إلى الديمقراطية وأن الإخلال بالأمن إضرار بحياة المجتمع وهدم لأركانه، وأن الشرطة تتحمل فساد الأنظمة باعتبارها أحد أدواتها الأساسية.
وأكد الدكتور سكر أن الأمن يشكل محور تفكير الإنسان، سواء كان فردا أو مع جماعة، إذ يعتبر الأمن الأولوية العليا للدولة، فلا يستقيم نظام ولا يقوم اقتصاد دون توطيد دعائم الأمن والاستقرار، وأصبح العمل الأمني يحتل مكاناً كبيرا في صميم النطاق الواسع لخطاب حقوق الإنسان، ونظر المنظمات المعنية بها.
وأضاف إن المواثيق والمعاهدات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ترتبط بشكل وثيق بالعمل الأمني داخل الجماعة الدولية بصفة عامة والدولة بصفة خاصة، نظرا لأن انتهاكات حقوق الإنسان تقود دائما إلى صدامات وصراعات داخل المجتمعات تؤثر سلبا على أمن واستقرار الدولة وتحدث تداعياتها على منظومة السلام العالمي، ومن هنا تأتي أهمية دعم واحترام رجال إنفاذ القانون لحقوق الإنسان في إطار العمل الأمني وممارسة مهامهم واستخدام صلاحياتهم بشكل قانوني دون المساس بالحقوق والكرامة الإنسانية.
وحول موقف دولة قطر من معاهدات حقوق الإنسان، أكد الدكتور سكر أن الاهتمام بموضوعات حقوق الإنسان في قطر يأخذ اهتماماً بارزاً وأهمية كبيرة، حيث حققت الدولة العديد من الإنجازات في هذا المجال على كافة المستويات الدولية والإقليمية والوطنية، وخاصة عقب إصدار دستور جديد في 8 يونيو 2004 ودخوله حيز النفاذ في 7 يونيو 2005، والذي كفل جملة من الحقوق والحريات الأساسية وفي مقدمتها المساواة أمام القانون، وحظر التمييز، وعدم تقييد حرية الأشخاص إلا وفقاً للقانون، وأكد على ضمان الحريات العامة، وخاصة حرية الصحافة والتعبير وإنشاء الجمعيات ودور العبادة، وأرسى مبدأ الفصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، كما تضمنت أحكامه إنشاء مجلس شورى.
كما صادقت قطر على العديد من الاتفاقيات المعنية بحقوق الإنسان على المستويين الدولي، والإقليمي، وأصبحت طرفاً فيها، كما حرصت على أن يكون موضوع حقوق الإنسان في صلب البناء الدستوري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي للدولة، حيث انعكس هذا الاهتمام على تطوير وتقوية البنية التحتية لحقوق الإنسان في مستوياتها التشريعية والمؤسسية.
و في الورقة التي قدمها المستشار مؤمن الدريدي حول البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب لفت المستشار القانوني للجنة الوطنية لحقوق الإنسان إلى أن المجتمع الدولي قد اعترف بأن التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة هو من أشكال الاعتداء الأكثر وحشية على كرامة الإنسان، وأن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان المعتمد من الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1948م كان يمثل رد المنظمة الدولية على الفظائع التي ارتكبت إبان الحرب العالمية الثانية، حيث تضمنت المادة الخامسة منه النص على أنه :”لا يُعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة”، ثم تأكد هذا الحظر في العديد من الصكوك الوطنية والإقليمية والدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وأهمها اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، حيث اتفقت جميعها على حظر التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية حظراً مطلقاً، وأضحى القانون الدولي لا يسمح بأي استثناء على هذا الحظر، حتى ولو كان أثناء المنازعات المسلحة أو الطوارئ أو التهديدات التي تواجه الأمن الوطني، وبغض النظر عن مصادقة الدولة على أي صكٍ من صكوك حقوق الإنسان من عدمه.

و في الاستعراض الذي قدمه المستشار مؤمن لاتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، قدم شرحاً لموقف دولة قطر منها والخطوات التي اتخذتها في سبيل تنفيذ التزاماتها المترتبة على الانضمام إليها، مشيرا إلى انضمام قطر إلى الاتفاقية بموجب المرسوم الأميري رقم 27 لسنة 2001، الصادر في 2/7/2001م، مع تحفظها على المادتين 21، 22 من الاتفاقية، والمتعلقتان بتلقي لجنة مناهضة التعذيب بلاغاتٍ بشأن ادعاء وجود انتهاكاتٍ سواءً كان الادعاء من دولةٍ أخرى أو من أحد الأشخاص الذين يدعون تعرضهم للتعذيب أو غيره من ضروب المعاملة القاسية.

اقرأ المزيد
الدوحة في 09 ابريل /قنا/ أكد الدكتور يوسف عبيدان، نائب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أن قضايا حقوق الإنسان وحرياته الأساسية […]

الدوحة في 09 ابريل /قنا/ أكد الدكتور يوسف عبيدان، نائب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أن قضايا حقوق الإنسان وحرياته الأساسية قد شهدت اهتماماً عالمياً وتنامياً متصاعداً في الحقب الأخيرة وصارت في بؤرة اهتمام المجتمع الدولي في الآونة الراهنة وأضحت إحدى القضايا الدولية الرئيسية المطروحة على كافة الأصعدة ومحوراً رئيسياً في مختلف أوجه العلاقات الدولية ومحلاً لنظر واهتمام كافة الدول حال عزمها الدخول في أية علاقات دولية.
ونوه الدكتور عبيدان في الكلمة التي افتتح بها اليوم ندوة ب”حث الدولة على دراسة الانضمام إلى المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق ألإنسان التي تنظمها اللجنة الوطنية على مدى يوميين بأن من أبرز ملامح النهج الديمقراطي بدولة قطر والذي أرسى دعائمه حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد “حفظهما ألله إرساء دعائم الديمقراطية وإعلاء مبادئ حقوق ألإنسان مشيرا في هذا الخصوص إلى الدور المنوط باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في تعزيز وحماية هذه الحقوق.
وقال إن انعقاد هذه الندوة يأتي في إطار تعزيز وحماية حقوق الإنسان في دولة قطر وتكريساً لدور اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في إيجاد الضمانات القانونية الداخلية والدولية ولاشك أن حث الدول على الانضمام إلى الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان هو أحد أهم السبل لتعزيز وحماية تلك الحقوق أمام ما تثبته الممارسة العملية من وجود بعض القصور في التشريعات الوطنية مهما بلغت دقتها في احتوائها لكافة تلك الحقوق وحمايتها فضلاً عن وجود بعض الممارسات التي تهدر هذه الحقوق.
وتابع قائلا “في هذا الإطار يرى فقهاء القانون أنه ينبغي عدم ترك ضمانات حقوق الأفراد وحرياتهم العامة في يد ألدولة بل ينبغي أن يضاف إليها ضمانات أخرى في صورة ضمانات دولية لحقوق الأفراد وحرياتهم ألعامة يمكن للأفراد اللجوء إليها عندما تفشل ضمانات الدولة أمامهم، والتي تتمثل في صورة ضمانات قانونية لحقوق ألإنسان وتعرف أيضاً بالحماية الإقليمية و ألدولية
وبين أن المواثيق التي توقعها الدول وتصدق عليها تطبقها السلطات الوطنية كتشريع وطني على قدم المساواة مع القوانين الوطنية أو بدرجة أعلى من هذه القوانين الوطنية كما هو الشأن في بعض ألدول كما يدعم المصدر الوطني حماية حقوق الإنسان في البلاد وهذا يسبغ حماية أكبر للأفراد بشأن ممارسة حقوقهم وحرياتهم.
وأكد إن مفهوم حقوق الإنسان قد ازداد اتساعاً من حقوق الفرد المدنية والسياسية إلى حقوقه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، إلى حقوقه في النمو في كافة ميادين الحياة بما في ذلك حقه في العيش في عالم صحي.
وفي هذا الصدد أشار الدكتور عبيدان إلى أن المنظومة العالمية لحقوق الإنسان قد تبلورت قبل أن يبدأ عصر العولمة، مبينا أن نقطة الانطلاق لهذه العالمية تمثلت في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أصدرته الأمم المتحدة عام 1948 والذي وضع إطاراً عاماً لحقوق الإنسان تم توسيعه ووضع تفاصيله في عدد من المواثيق أهمها العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية عام  والعهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية عام 1966.
وأضاف قائلا إنه توجد الآن منظومة عالمية تتكون من عناصر أساسية يصعب الاختلاف عليها من حيث المبدأ لكن يمكن مناقشة الظروف التي تحيط بتطبيق يعضها وقال إن أهم هذه العناصر الحق في ألحياة الحق في ألحرية الحق في السلامة من الأذى البدني والمعنوي، الحق في محاكمة عادلة للمتهمين الحق في التعبير عن ألرأي الحق في التنظيم أي الانضمام إلى منظمات وجماعات مختلفة بدءاً من النقابات والجمعيات إلى الأحزاب السياسية، الحق في المساواة والتمتع بفرص متساوية دون تمييز بسبب الجنس أو الدين أو العرق.
وأوضح أنه على الرغم من أن غالبية حقوق الإنسان الواردة في المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية، تتفق عليها جميع الحضارات والثقافات إلا أنه في واقع الممارسة الفعلية قد تحدث بعض الانحرافات والتجاوزات التي قد تختلف من بلد إلى آخر ومن فترة إلى أخرى طبقاً للظروف والأحداث التي تمر بها كل دولة.
من ناحيتها قدمت المستشارة رانيا فؤاد، خبير قانوني باللجنة الوطنية لحقوق ألإنسان عرضا أشارت فيه إلى أن انضمام الدول إلى الاتفاقيات والمواثيق المتعلقة بحقوق الإنسان بات أمراً من الأهمية بمكان لتعزيز وترقية وحماية حقوق الإنسان وحرياته على أن تقوم الدول بالوفاء بالتزاماتها المنصوص عليها في تلك الاتفاقيات و المواثيق سواء من خلال إصدار التشريعات الجديدة أو تعديل تشريعاتها السارية أو إنشاء الهياكل الوطنية المطلوبة وتقديم التقارير الدورية والاستجابة للملاحظات التي تضمنها اللجان التعاهدية المنبثقة عن تلك الاتفاقيات.
وقالت انه ينبغي ايضا على الدول الإسراع وعدم التراخي في التصديق على تلك الاتفاقيات والمواثيق حتى يتحقق الهدف المنشود من الانضمام لتلك الاتفاقيات. ويشارك في أعمال الندوة عدد كبير من المستشارين والخبراء وأعضاء هيئات التدريس والدارسين.

اقرأ المزيد
فكرة سؤال مشكلة مدح
تغيير حجم الخط
تباين الشاشة
Toggle This
  • Nov 12, 2019 - Tue
    Doha Qatar
    24°C
    سماء صافية
    الرياح 5 km/h, NNW
    الضغط 1.02 bar
    الرطوبة 57%
    الغيوم -
    mon الثلاثاء wed thu fri
    24/24°C
    29/24°C
    28/24°C
    28/23°C
    27/25°C
    اكتوبر

    نوفمبر 2019

    ديسمبر
    أحد
    إثنين
    ثلاثاء
    أربعاء
    خميس
    جمعة
    سبت
    27
    28
    29
    30
    31
    1
    2
    أحداث ل نوفمبر

    1st

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    2nd

    لا أحداث
    3
    4
    5
    6
    7
    8
    9
    أحداث ل نوفمبر

    3rd

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    4th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    5th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    6th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    7th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    8th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    9th

    لا أحداث
    10
    11
    12
    13
    14
    15
    16
    أحداث ل نوفمبر

    10th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    11th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    12th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    13th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    14th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    15th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    16th

    لا أحداث
    17
    18
    19
    20
    21
    22
    23
    أحداث ل نوفمبر

    17th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    18th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    19th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    20th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    21st

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    22nd

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    23rd

    لا أحداث
    24
    25
    26
    27
    28
    29
    30
    أحداث ل نوفمبر

    24th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    25th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    26th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    27th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    28th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    29th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    30th

    لا أحداث
    1
    2
    3
    4
    5
    6
    7