استطلاع الرأي

كيف ترى حرية الصحافة في قطر؟

Archive for category أخبار اللجنة

For Arabic Language

الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 31/3/2013): فتتح السيد جابر الحويل، مدير إدارة الشؤون القانونية باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، أمس ورشة عمل […]

الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 31/3/2013): فتتح السيد جابر الحويل، مدير إدارة الشؤون القانونية باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، أمس ورشة عمل حول “دور المؤسسات الوطنية في التفاعل مع الآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان والاستعراض الدوري الشامل والآليات التعاهدية” التي تنظمها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لمدة يومين بفندق الملينيوم بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الانسان لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربية بالدوحة والشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان.
 وشدد الحويل في كلمة افتتح بها أعمال الورشة على أهمية بذل قصارى الجهد في هذا البرنامج الهام لابتكار أفكار جديدة لتطوير عمل المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، وبحث سبل النهوض بعملها والنظر في مختلف الصيغ المطروحة لترشيد العلاقات بين الهيئات التعاهدية والمؤسسات الوطنية وتمكين هذه المؤسسات من تقاسم تجاربها المختلفة في مجال التعاون مع الهيئات التعاهدية، الأمر الذي يحتم على الجميع أن يسلكوا المبدأ التشاوري والشفاف الذي يقوم على إشراك كل الفاعلين في المجتمعات والمحيطات التي يعملون فيها.
وأشار الحويل إلى أن من أهم علامات التفاعل مع الآليات الدولية هو ما تبذله المؤسسات الوطنية من جهود لحث الدول على المصادقة على كل الاتفاقيات الدولية الأساسية لحقوق الإنسان والبروتوكولات الملحقة بها، ورفع التحفظات، والمشاركة في مساطر الشكاوى الفردية والتحقيقات المعمول بها وهو المبدأ الأساسي الذي أنشئت المؤسسات الوطنية من أجله لكنه قال: إن هذا الأمر لن يتأتى بالشكل النموذجي» ما لم نؤسس لعمليات تعزز آليات عمل المؤسسات والتفاعل المتناسق مع الآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان، ولهذا الغرض فنحن هنا في هذا البرنامج، ونتمنى أن نضمن من خلاله توصيات نتلمسها في واقع عمل المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان».
ومن جانبه، أكد الدكتور العبيد أحمد العبيد مدير مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق بالدوحة أن هذه الفعالية تأتي في إطار التعاون مع اللجنة الوطنية والشبكة العربية..مشيرا الى أن مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان يركز على تقديم الدعم الفني للمؤسسات الوطنية.
وقال: إن هذا النشاط يأتي أيضاً امتداداً طبيعياً للشراكة القائمة بين المركز واللجنة الوطنية، مضيفاً أن المركز سيعمل مع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر والمؤسسات الوطنية الأخرى في المنطقة العربية في سبيل تطوير برامج وتوفير الدعم الفني بهدف تعزيز قدرات هذه المؤسسات والتعامل مع آليات الأمم المتحدة مع التركيز على آلية الاستعراض الدوري الشامل. وبين أنه سيتم خلال الدورة تناول الجوانب الخاصة بالاستعراض الدوري الشامل، ومن ذلك دور المؤسسات الوطنية وموضوع الآليات التعاهدية، وعبر الدكتور العبيد عن سعادته بنوعية وتعددية المشاركين من المنطقة العربية، وفي أن يساعد هذا النشاط في تحديد رؤية المركز في كيفية التعاون مع المؤسسات الوطنية وفقاً لاحتياجاتها، مشيراً في هذا السياق إلى أن مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق يسعى إلى توفير خبرات عربية في مجال بناء القدرات.
وقد استعرضت الورشة البرنامج التدريبي والتعريف بالمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان و”مبادئ باريس” التي تنظم عمل هذه المؤسسات والتطرق إلى المؤسسات الوطنية في الإقليم من حيث وضعها القانوني ونماذجها ودورها في حماية وتعزيز حقوق الإنسان واستعراض كتيب المجلس الدولي لسياسة حقوق الإنسان.
 ويتضمن البرنامج كذلك التعريف بالآليات التعاهدية والتفاعل معها وإجراءات الشكاوى المقدمة إليها ودور المؤسسات في إعداد التقارير إلى الآليات التعاهدية مثل إجراءات إعداد التقارير ومناقشة دور المؤسسات الوطنية في حماية وتعزيز حقوق الإنسان وتحديد أولوياتها في هذا المجال وتبني مؤشرات موضوعية للوقوف على حالة حقوق الإنسان وتطوير الخطط الوطنية وتحديد الاحتياجات من أجل دور فاعل للمؤسسات الوطنية ومناقشة المتوقع من الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لدعم الاستعراض الدوري الشامل والآليات التعاهدية والمتوقع أيضاً من مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق والمفوضية السامية للأمم المتحدة في هذا المجال.
ومن جانبه، أشار الدكتور فريد حمدان، الى أهداف الدورة التي تتضمن كيفية التماشي مع مبادئ باريس كمعايير موجهة لعمل المؤسسات الوطنية في حماية وتعزيز حقوق الإنسان وإحاطة المشاركين علما بآليات عمل مجلس حقوق الإنسان والتطورات المتعلقة بدور فاعل للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وتعزيز المعرفة والدراية بالآليات الدولية لحقوق الإنسان من أجل تقديم مساعدة أكثر لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان وكيفية الاستناد إلى توصيات آلية الاستعراض الدوري الشامل والملاحظات الختامية للآليات التعاهدية في تقييم حالة حقوق الإنسان وتبني الاستراتيجيات الملائمة من قبل المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان.
ومن جانبها تناولت الخبيرة القانونية باللجنة هلا العلي الحديث عن مبادىء باريس التي تنظم عمل المؤسسات الوطنية، موضحة أن مبادئ باريس تنطبق على جميع المؤسسات الوطنية بغض النظر عن هياكلها أو نوعها، حيث تنص على أنه تنشأ المؤسسة الوطنية بموجب الدستور أو بموجب قانون يعرض بوضوح دورها و سلطاتها، وأن تكون المؤسسات الوطنية تعددية، وأن تتعاون مع طيف من المجموعات والمؤسسات الاجتماعية والسياسية، وتمتلك بنية تحتية تسمح لها بالقيام بوظائفها، وحصولها على (التمويل الكافي)، بالاضافة الى أن تكون مستقلة عن الحكومة ولا تخضع للسيطرة المالية التي قد تؤثر على استقلالها

اقرأ المزيد
الدوحة – قنا: 30/3/2013: تنظم اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان اليوم بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان […]

الدوحة – قنا: 30/3/2013: تنظم اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان اليوم بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربية بالدوحة دورة تدريبية حول “دور المؤسسات الوطنية في الآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان .. الاستعراض الدوري الشامل والآليات التعاهدية”.
وتشمل أجندة الدورة التي تستمر يومين بفندق الملينيوم استعراضاً لأهداف البرنامج التدريبي والتعريف بالمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان و”مبادئ باريس” التي تنظم عمل هذه المؤسسات والتطرق إلى المؤسسات الوطنية في الإقليم من حيث وضعها القانوني ونماذجها ودورها في حماية وتعزيز حقوق الإنسان واستعراض كتيب المجلس الدولي لسياسة حقوق الإنسان.
كما يتضمن البرنامج دور المؤسسات الوطنية في التفاعل مع الآليات الدولية وتعريف الاستعراض الدوري الشامل والتفاعل مع آلياته ودور المؤسسات الوطنية في هذا الاستعراض ومناقشة طرائق العمل والإجراءات ذات العلاقة بدور المؤسسات الوطنية “قرارات مجلس حقوق الإنسان” والمذكرة التوجيهية الصادرة عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان والموجهة إلى المؤسسات الوطنية حول الجولة الثانية من الاستعراض الدوري الشامل واستعراض المنهجيات والآليات المتبعة من قبل المؤسسات الوطنية وتبادل الخبرات مع حالات دراسية لكل من قطر ومصر والأردن وموريتانيا.
ويشمل البرنامج كذلك التعريف بالآليات التعاهدية والتفاعل معها وإجراءات الشكاوى المقدمة إليها ودور المؤسسات في إعداد التقارير إلى الآليات التعاهدية مثل إجراءات إعداد التقارير ومناقشة دور المؤسسات الوطنية في حماية وتعزيز حقوق الإنسان وتحديد أولوياتها في هذا المجال وتبني مؤشرات موضوعية.

اقرأ المزيد
الدوحة : (صحيفة :الوطن” القطرية” 28/3/2013): استقبلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مجموعة من طالبات مدرسة الإيمان الإعدادية الثانوية، فيما قدمت […]

الدوحة : (صحيفة :الوطن” القطرية” 28/3/2013): استقبلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مجموعة من طالبات مدرسة الإيمان الإعدادية الثانوية، فيما قدمت السيدة جميعة السليطي تعريفاً شاملاً لأنشطة اللجنة ووسائلها في سبيل ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان، وأوضحت الجهود المحلية والدولية من أجل تعزيز حقوق المرأة والتعليم في الدستور الوطني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
وتناولت السليطي شرحاً حول نوع القضايا التي تستقبلها الإدارة وآليات وسبل حلها، موضحة أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان قد أسهمت بشكل كبير في حل القضايا والالتماسات التي تتلقاها، وقالت: يتم في بادئ الأمر تقديم الاستشارة القانونية للملتمسين لتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم قبل إقدامهم على أية إجراءات، وأضافت: معظم القضايا التي يتم فتح ملفات لها تُحل لمصلحة الشاكي. وقدمت في الوقت نفسه شرحاً مفصلاً حول كيفية إجراء الزيارات الميدانية للمؤسسات العقابية والإصلاحية والتجمعات العمالية والدور الصحية والتعليمية ورصد حقوق الإنسان في تلك الجهات.
 وأكدت السليطي أن التشريعات المحلية والدولية منحت حقوقاً ويجب عليها التمتع بهذه الحقوق المكتسبة. وقالت: إن المرأة من الفئات المحظوظة في المجتمع القطري، وقالت: إن المرأة داخل دولة قطر تقلدت المناصب العليا في المؤسسات الحكومية وتساوت مع الرجل في كافة حقوقه، وفيما يتعلق بالأجور قالت: إن المرأة تتساوى مع الرجل في الراتب الأساسي حتى في عملية الضمان الاجتماعي إذا ما كان زوجها لا يعمل في مؤسسة حكومية، وأوضحت أن هنالك دراسة لإدخال تعديلات على قانون الموارد البشرية للنظر في هذه القضايا، مشيرة إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تعمل مع الجهات المختصة مثل المجلس الأعلى للأسرة والمؤسسة القطرية لحماية الطفل والمرأة، لتعزيز دور المرأة في الحركة الاجتماعية ومؤسسات الخدمة المدنية بالدولة. . وفي ذات السياق قامت المدرسة بجولة تعريفية حول إدارات وأقسام اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وسبل عمل تلك

اقرأ المزيد
الدوحة: اللحنة الوطنية لحقوق الإنسان: 18/3/2013: نظمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بفندق الشعلة في 19 مارس الجاري، حفل التميز السنوي الذي كرمت […]

الدوحة: اللحنة الوطنية لحقوق الإنسان: 18/3/2013: نظمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بفندق الشعلة في 19 مارس الجاري، حفل التميز السنوي الذي كرمت من خلاله موظفيها ومنتسبيها.
وتوجه سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجن بالشكر لكافة إدارات اللجنة وموظفيها، لافتاً إلى ان هذا التكريم دلالة على أن موظفي اللجنة بمختلف إداراتهم ومسمياتهم الوظيفية مكملين لبعضهم البعض، وقال: إنه لولا هذا التكاتف الذي تتطلبه طبيعة عملنا لما وصلت أللجنة إلي ما وصلت إليه الآن من وجود دولي وإقليمي ومحلي.
وتطرق د. المري إلى عملية إنشاء اللجنة ومراحل تطورها والمكاسب التي حققتها في السنوات الماضية. وقال: لعل الكل يعلم أن اللجنة حينما أنشأت لم تكن هناك مؤسسات وطنية أو تجارب في المنطقة العربية كي نستفيد منها، فبدأنا من الصفر، وأضاف: والآن وصلت اللجنة إلى مراتب عليا وباتت اللجنة تترأس مجموعة من الكيانات الدولية والإقليمية، وقال: إن وما أود ان أركز عليه أنه لولا عمل الإدارات كلها مع بعضها البعض لما جققت اللجنة هذه الإنجازات.
 وتوجه في الأثناء بالتهنئة لكافة الموظفين المتميزين في هذا العام وتوجه بالتهنئة الخاصة لسعادة السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة بمناسبة حصولها على جائزة على جائزة أفضل شخصية نسائية في الشرق الأوسط في مجال تحقيق الإنجازات، والمقدّمة من “معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز 12” وقال: إن جهود السيد/ مريم واضحة ونحن نطلب منها اكثر من ذلك.
من جانبها وصفت سعادة السيد/ مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة، العمل في مجال حقوق الانسان بأنه ميدان للتميز و العطاء لكونه أهم الميادين السامية في المحافظة على التكريم الذي منحه الله سبحانه و تعالى الى أعظم مخلوق على وجه الأرض و هو الانسان.
وقالت: إنه وفي هذا الاطار فإن المؤسسات الوطنية لحقوق الانسان تمارس عملها السامي لحماية و تعزيز حقوق الانسان ولن يتأتى لهذه المؤسسات أداء رسالتها السامية تجاه الانسان الا من خلال العاملين بها المؤمنين بهذه الرسالة و لن تتحقق النتائج المنشودة إلا من خلال التفاني و الاخلاص في العمل ولالتزام بمعايير حقوق الانسان.
وأشارت إلى أن نجاحات اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بدولة قطر من بداية عملها حتى الآن على كافة المستويات هي ثمار العمل الجماعي لكافة منتسبي اللجنة وتعكس بذلك حرص الجميع على استمرار هذه النجاحات و تحقيق الاهداف المنشودة للجميع.
واوضحت العطية إن إجادة العمل و الاخلاص فيه قيمة منفردة بذاتها و مرتبطة باحترام الانسان لنفسة وقالت: هي أصعب أنواع الاحترام، لافتة إلى أن هناك العديد من موظفي اللجنة يستحقون التكريم اليوم لعطائهم و جهدهم في العمل والاخلاص فيه و الارتقاء المستمر بعمل اللجنة.
وقالت: إننا اليوم نحتفل بتكريم بعض موظفي اللجنة والتكريم أمر مستحق لكل من يبذل الجهد و يتفانى بأداء عمله و هو بلا شك حافز لهم لتقديم المزيد من العطاء ولا شك أن هذا التكريم رسالة واضحة للمخلصين و المثابرين في اداء عملهم لحثهم على الاستمرار على البذل والعطاء لنحتفل بهم سوياً في المستقبل.
وفيما يتعلق بحصولها على جائزة أفضل شخصية نسائية في الشرق الأوسط في مجال تحقيق الإنجازات ، والمقدّمة من “معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز 12” التابع لمؤسسة “داتا ماتكس أوضحت العطية أن اللجنة الوطنية لحقوق الانسان كانت السند الاساسي و الحقيقي لنيل هذه الجائزة.
من جهته توجه سعادة السيد/ سلطان بن حسن الجمالي الأمين المساعد مدير إدارة الشئون الإدارية والمالية بالشكر لرئيس اللجنة والأمين العام لإتاحتهم فرصة تكريم الموظفين المتميزين وتوجه بالشكر الخاصة لمنسوبي إدارة الشئون الإدارية والمالية التي نالت جائزة الإدارة المتميزة لهذا العام. وقال الجمالي: لولا جهود موظفي الإدارة لما وصلنا لهذا التكريم، وتقدم بالتبريكات وأبارك لكل الموظفين الذين نالوا جائزة التميز لهذا العام وقال: وهذا لا يعني أن من لم يتم تكريمهم ليسوا متميزين ولكن هنالك معايير معينة تم تحديدها وفق مواصفات دولية لا نستطيع من خلالها تكريم الجميع، وأضاف: نتمنى أن يستمر الذين تم تكريمهم هذا العام على هذا المستوى من العطاء وان نكرم في العام القادم موظفين آخرين، في جو مليء بروح التنافس الشريف بين جميع موظفي ومنتسبي اللجنة.
يذكر أن المكرمين لهذا العام من موظفي ومنتسبي اللجنة هم: (السيدة/ مريم بنت عبد الله العطية القائد الاستراتيجي المتميز، السيد/ سلطان بن حسن الجمالي المدير الاستراتيجي المتميز، والدكتور/ محمد بن سيف الكواري العضو المبادر، الشيخة جوهرة محمد آل ثاني المدير التنفيذي المتميز، والأستاذة هلا العلي الخبير المتميز) ومنحت اللجنة جائزة المسئول المتميز لكل من : (السيد/ عبد العزيز اليوسف والسيد/ علي السليطي، والشيخة غالية بنت عبد الرحمن آل ثاني والأستاذة/ مريم السويدي، والأستاذة آمنة خميس السليطي) أما جائزة الموظف المتميز فقد نالها كل من (الأستاذة/ هبة عبد الرحمن الغانم، والأستاذة فاتن حسين صالح، والأستاذة نجلاء يوسف المالكي، والسيدة/ مها محمد عبد الله)، ونال جائزة العامل المتميز ( السيد/ عبد الله رشيد التولي والسيد/ محمد جندي)، بينما نالت إدارة الشئون الإدارية والمالية جائزة الإدارة المتميزة.

اقرأ المزيد
الدوحة: (صحيفة الراية القطرية: 25/3/2013): أكّد الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أن قطر من الدول السبّاقة […]

الدوحة: (صحيفة الراية القطرية: 25/3/2013): أكّد الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أن قطر من الدول السبّاقة في مجال حقوق الإنسان وإنشاء المؤسسات التي تستهدف مساعدة مناطق الاحتجاجات والسجون. وقال: إن قطر قطعت شوطًا كبيرًا لتحقيق بعض طموحاتها في نشر ثقافة حقوق الإنسان، ويُعدّ هذا الأمر ترسيخًا لتجربتها الحديثة على مختلف الأصعدة وطنيًا ودوليًا وإقليميًا، إذ تقوم هذه التجربة على أسس ورؤية واضحة ومستمدة من أحكام ومبادئ الدستور جنبًا إلى جنب مع المواثيق والمعايير الدولية ذات الصلة.
وشدّد المري على أن التثقيف ونشر حقوق الإنسان في قطر أولوية وطنية لأنه آلية منع ووقاية من أي انتهاكات لحقوق الإنسان، ومن ناحية أخرى هو مسؤولية حكومية تجاه الالتزامات بموجب الاتفاقات والصكوك، خاصة تلك المُصادق عليها من طرف الدولة. جاء ذلك خلال مؤتمر عُقد أمس بالقاهرة تحت عنوان “نشر ثقافة حقوق الإنسان في البلاد العربية.. قطر نموذجًا”، وجاءت محاضرة المري ضمن فعاليات البرنامج العربي للثقافة القانونية الذي نظمه مركز الوعي بالقانون وشارك به مائة شخصية عربية.
ولفت إلى أن العمل على نشر ثقافة حقوق الإنسان بدأ منذ العقد الماضي عن طريق إتاحة بعض البرامج التعليمية والتدريبية المُتخصصة استهدفت الفئات الضعيفة والجماعات التي يحتمل كثيرًا أن تؤثر على حقوق الإنسان، فضلاً عن الجماعات الأخرى التي يعهد إليها بتعزيز حقوق الإنسان أقامتها عدّة جهات مختصة بحماية وتعزيز حقوق الإنسان كمؤسسة حماية الطفل والمرأة ومؤسسة مكافحة الاتجار بالبشر ومؤسسة الهلال الأحمر واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان التي أنشئت عام 2002.
وعن ضرورة تنفيذ برنامج وطني في قطر للتثقيف في مجال حقوق الإنسان أوضح المري أنه بالعودة إلى الأسس التي وضعت خلال عقد الأمم المتحدة للتثقيف في مجال حقوق الإنسان “1995 – 2004” نرى أن هناك تزايدًا لاعتراف المجتمع الدولي بأن التثقيف يؤدّي إلى نتائج بعيدة المدى ويُساهم في منع حدوث الانتهاكات واندلاع النزاعات العنيفة على المدى البعيد.
وأضاف: إن المؤسسات الوطنية هي مؤسسات حديثة النشأة في كثير من الدول وبدأت المؤسسات الوطنية منذ نشأة الأمم المتحدة، وكان هناك سعي من النشطاء بأن يكون هناك مؤسسات تقع ما بين الحكومة والمجتمع المدني. وأوضح أن البعض ينظر لمنظمات المجتمع المدني موقع الشبهة بأنها تتبع أجندات خارجية وتحاول أن تنفّذها.
وقال: لا بدّ من وضع قانون يحمي هذه المنظمات ويُحقق لها استقلالها وأن تضمّ كافة فئات وشرائح المجتمع وقانون واضح للحماية. وأكّد أنه في الدول العربية هناك أكثر من منظمة لحقوق الإنسان و700 مؤسسة وطنية حول العالم وهناك ست مؤسسات حصلت على اعتماد رسمي وست أخرى في طريقها للاعتماد وأهم ما تقوم به هذه المؤسسات هي الحماية وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان ومراجعة دولية.
وتحدّث عن أربع شبكات تهتمّ بحقوق الإنسان وهي الشبكة الإفريقية والدولية والأوروبية وهذه الشبكة مقرها دولة قطر. وقال: نتمنى أن تكون هذه الشبكة لها دور في تعزيز التعاون بين المؤسسات الوطنية العربية. كل المؤسسات الوطنية أنشأتها الحكومة وهذا ليس نقصانًا منها ولا بدّ أن تتبع الحكومات في إنشائها ولا بدّ أن يوضع في الدستور كيفية إنشائها واستقلالها حتى تقوم بدورها على أكمل وجه.
وأشار إلى أن المواد التي تستعمل لنشر ثقافة حقوق الإنسان في قطر تتضمّن الدورات التدريبية والحملات الإعلامية لتعريف المجتمع بأحكام المواثيق الدولية لحقوق الإنسان كالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية واتفاقية منع التمييز العنصري ومنع التمييز ضد المرأة وحقوق الطفل والأشخاص ذوي الإعاقة واتفاقية منع التعذيب وجميع أشكال المعاملة القاسية أو المُهينة، كذلك اتفاقيات منظمة العمل الدولية وغيرها كالإعلانات والمعايير النموذجية الخاصة بمهن معينة أو أماكن تصبّ في اهتمام حقوق الإنسان، موضحًا أنه في إطار الخطوط العريضة ينبغي للمعلومات أن تقدّم بطريقة سلسلة وأن تتضمن تعليم المهارات الضرورية للفئات المستهدفة والتدابير الواجب عليهم اتخاذها لضمان المساواة وتكافؤ الفرص وكيفية منع النعرات التي تؤدّي إلى التمييز في ممارسة الحقوق الواردة في المواثيق الدولية وإشاعة التفاهم والتسامح.
وقال المري: إن قطر قطعت المرحلة الأولى المتعلقة بوضع مشروع إستراتيجية وطنية شاملة كما قطعت المرحلة الثانية في تحليل الحالة الراهنة للتثقيف في مجال حقوق الإنسان في النظام المدرسي وتمت مناقشته على نطاق واسع مما شكل أساسًا لبلورة خطوات وطنية للتثقيف بحقوق الإنسان وفي المرحلة الثالثة باتت عناصرها جاهزة وناضجة وذلك بعد تحديد الفئات المُستفيدة. ومن المتوقع تطبيق المرحلتين الثالثة والرابعة وقطف نتائج خطة العمل على صعيد تعديل المناهج وسن التشريعات.

اقرأ المزيد
الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 17/3/2013): استقبلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس، مجموعة من طلاب كلية أحمد بن محمد العسكرية في […]

الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: 17/3/2013): استقبلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس، مجموعة من طلاب كلية أحمد بن محمد العسكرية في إطار التعاون الدائم والمستمر بين اللجنة ومؤسسات الدولة المختلفة.
فيما رحب السيد/ سلطان الجمالي الأمين المساعد باللجنة بالطلاب متمنيا لهم الاستفادة الكاملة من المحاضرات التي اعدتها لهم اللجنة، لافتاً إلى أن هؤلاء الطلاب يعدون من قيادات المستقبل وقال: يجب أن نرثي في هذه الأجيال ثقافة حقوق الإنسان حتى تكون واعية مستحقات الشرائح الاجتماعية التي يتعاملون معها.
من ناحيته قدم السيد/ جابر الحويل مدير إدارة الشئون القانونية باللجنة محاضرة حول إنشاء اللجنة واختصاصاتها وآليات تلقي الشكاوي ومجهودات اللجنة في رصد أوضاع حقوق الإنسان بالدولة.
بينما تناول السيد/ مؤمن الدردري المستشار القانوني باللجنة في محاضرة حول القانون الدولي وعلاقته بحقوق الإنسان، تناول أهمية المام ضباط وأفراد القوات المسلحة بالقانوني الدولي واتفاقيات جنيف الأربعة الخاصة بمعاملة الأشخاص الذين لا يشاركون او كفوا عن القتال. وفي الأثناء قام الضباط المرشحون من طلاب كلية أحمد بن محمد العسكرية بجولة حول إدارات وأقسام اللجنة وتعرفوا على أساليب العمل فيها. وفي ختام الزيارة قدم الجمالي بتقديم درع اللجنة إلى الكلية إنابة عن سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة.
من جهته شكر الملازم أول حسن راشد العتبى اللجنة الوطنية على المعلومات القيمة التي ضمنتها في المحاضرات التي القيت لطلاب الكلية وأكد رغبة الكلية في تواصل التعاون بينها واللجنة وقام بدورة بتقديم درع كلية أحمد بن محمد العسكرية إلى سعادة/ الأمين العام المساعد.

اقرأ المزيد
الدوحة في 18 مارس /قنا/ أعلنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أسماء الفائزين بجائزة المسابقة الدولية التي أطلقتها تخليدا لذكرى الشهيد علي […]

الدوحة في 18 مارس /قنا/ أعلنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أسماء الفائزين بجائزة المسابقة الدولية التي أطلقتها تخليدا لذكرى الشهيد علي حسن الجابر، المصور بقناة الجزيرة، الذي استشهد في الثاني عشر من شهر مارس 2011، وهو يؤدي واجبه على الأراضي الليبية.
تم الإعلان عن الفائزين في مجالات المسابقة الثلاثة وهي الصورة الصحفية والتحقيق الصحفي والفيلم الوثائقي القصير، في احتفال خاص أقامته اللجنة الليلة الماضية (17/3/2013) بفندق شرق.
وقد فاز بجائزة الصورة الصحفية السيد خليل أبوحمزة (مصر) وبجائزة التحقيق الصحفي السيد عيدي المنيفي (اليمن) بينما نال جائزة الفيلم الوثائقي القصير شركة “ميديا تاون” من دولة فلسطين ممثلة في السيدين أشرف خالد المشهراوي وحسن خالد المشهراوي.
وقد حصل كل فائز في هذه الدورة الثانية للمسابقة على مبلغ 5 آلاف دولار بالإضافة إلى دروع تذكارية وشهادات تقديرية.
وفي الكلمة التي ألقاها بهذه المناسبة، قال الدكتور علي بن صميخ المري، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إنه من يمن الطالع أن يأتي الاحتفال بتكريم الفائزين بجائزة مسابقة الشهيد علي حسن الجابر، متوافقاً مع الاحتفال باليوم العربي لحقوق الإنسان الذي يحتفل به كل عام في 16 مارس “كما لو كان القدر قد أبى للشهيد الغالي إلا أن يحتفل به العالم العربي كل عام متذكراً تضحيته في سبيل تحقيق كرامة الإنسان العربي على أرض ليبيا الشقيقة”.
ونوه الدكتور المري بأن استشهاد فقيد الحرية والإعلام إبان تغطيته أحداث ثورة الشعب العربي الليبي الشقيق على دولة الظلم وانتهاك حقوق الإنسان، يحمل دلالةً على تصميم دولة قطر حكومة وشعباً على القيام بواجبها في تعزيز وحماية حقوق الإنسان في كافة أرجاء الوطن العربي.
وأكد على أن دولة قطر حكومةً وشعباً تؤمن بما سبق أن أعلنه حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد، من أن خيار احترام حقوق الإنسان إنما يمثل خياراً استراتيجياً للدولة “ومن هنا كانت كل المؤسسات القطرية تسعى دوماً لتحقيق هذا الخيار، مهما كلفها ذلك من جهد أو مال أو نفس، ولم يكن استشهاد صاحب الجائزة سوى حلقة في سلسلة تضحيات قدمتها دولة قطر وقناة الجزيرة في هذا المجال، لعل آخرها استشهاد محمد الحوراني، مراسل القناة في درعا بسوريا، برصاص القوات السورية الحكومية في 19/1/2013م”.
ولفت الدكتور علي بن صميخ المرى رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في كلمته إلى أنه لم يعد هناك شكٌ في أن حقوق الإنسان، وما يتصل بها من حريات أساسية، قد أضحت اليوم من أهم الموضوعات التي تحظى باهتمام كبير على كافة الأصعدة لارتباطها بالإنسان وصون كرامته، مشيراً إلى أن العالم شهد في السنوات الأخيرة تزايد اهتمام المجتمع الدولي بقضايا حقوق الإنسان، في إطار التحولات السياسية والاقتصادية والثقافية التي تجتاح العالم، والتي تبرز بينها قيمة حقوق الإنسان.
وأكد أن ثقافة احترام حقوق الإنسان أضحت أحد أهم عناصر الدولة العصرية المتحضرة “فلم يعد ممكناً لدولة أن تتقدم اليوم لتتبوأ مكانةً لها في هذا العالم إلا إذا كانت تحترم حقوق الإنسان، وتسعى إلى العمل على تعزيزها على أرضها، والدعوة إلى نشر احترامها خارجها”.
وشدد على أن نشر ثقافة حقوق الإنسان، وتعزيز احترام هذه الحقوق لا يتحقق إلا بمجهودات العاملين في مجال حقوق الإنسان والمدافعين عنها، سواءً بشكل مباشر أو غير مباشر، كالإعلاميين والصحفيين، ومن هنا كان هؤلاء دوماً محل اعتداء من جانب منتهكي حقوق الإنسان، خصوصاً وأن عمل هؤلاء يُؤَم ن وصول الشعوب إلى حقها في الحصول على المعلومة.
 وأشار الدكتور على بن صميخ المري في كلمته إلى أن العامين الماضيين قد شهدا خروج شعوب دول الربيع العربي بالملايين للمطالبة بحقها في الحرية والتمتع بحقوق الإنسان كاملةً، وقال إن الوصول إلى هذا الهدف أصبح يحتاج اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى أن نتمتع جميعاً بثقافة التسامح والحوار، اللذان هما عنوان احتفال العالم العربي بيوم حقوق الإنسان العربي هذا العام.
وبين أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إذ تؤمن بدور الإعلام في تحقيق وتعزيز حقوق الإنسان في هذا العالم، فقد ارتأت أن تكون جائزة الشهيد علي حسن الجابر اعتباراً من هذا العام مقسمة إلى ثلاث فئات، هي الصورة الصحفية والتحقيق الصحفي والفيلم الوثائقي المصور، باعتبار أن كلا منها يحقق تعزيز حقوق الإنسان بشكل يدعم ويساعد الجانبين الآخرين في تحقيق ذات الهدف.
 وأضاف قائلا “وإذا كان صاحب الجائزة قد بذل حياته دعماً لحقوق الإنسان في ليبيا الشقيقة، فإن واجبنا أن نخلد ذكراه من خلال تقديم تلك الجائزة إلى أعمال تحقق الأهداف النبيلة التي استشهد الفقيد من أجلها”.
وألقى السيد سامي الحاج، مدير إدارة حقوق الإنسان بقناة الجزيرة كلمة بهذه المناسبة نيابة عن الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني، المدير العام لشبكة الجزيرة، شكر فيها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان على مبادرتها بإطلاق هذه الجائزة واهتمامها بحقوق الإنسان دون تمييز وبشهداء الحقيقة.
وأعلن الحاج أن السلطات الليبية تمكنت من إلقاء القبض على من يفترض أنهم قتلة الشهيد علي حسن الجابر، مشيراً إلى أن القناة مهتمة بهذه القضية ومتابعتها حتى يأخذ الحق مجراه عبر القانون. وقال إن القناة وعبر شبكتها ستوافي الجميع بكل المعلومات حول هذه القضية.
وأشار إلى أن القناة ستصدر العام القادم فيلماً وثائقياً عن الشهيد الجابر ليعرض خلال حفل توزيع الجائزة في دورتها الثالثة، وهنأ الفائزين وبتكريمهم.
أما السيد ناصر العثمان، أمين عام جمعية الصحافة الخليجية، عميد الصحافة القطرية، فاعتبر احتفال اللجنة وتخصيصها جائزة باسم الشهيد الجابر، وفاء للشهيد ولتضحياته التي يستحق من أجلها هذا التكريم والوفاء.
 وأكد العثمان أن سيرة الشهيد الجابر وحياته وتوجهه وإخلاصه تؤهله دائما ليأخذ حقه ومكانه في التكريم.
وقدم العثمان نبذة عن حياة الشهيد علي حسن الجابر، وشدد على أن الجائزة هي تكريم أيضاً لكل شهداء الرسالة الإعلامية وهم كثر هذه الأيام والذين يضحون بنفوسهم في سبيل نقل الحقيقة.
كما أشاد بمضمون الجائزة وما تحمله من معنى وبقيمتها الكبيرة، مشيراً إلى أن عملية التحكيم لاختيار الفائزين، قد ابتعدت عن أي توجه سياسي.
من ناحيته أشاد السيد راشد ناصر النعيمي رئيس جمعية المحامين بجهود اللجنة الوطنية في نشر الوعي بثقافة حقوق الإنسان وتعزيز ثقافتها في المجتمع والدفاع عن الحق وإعلاء شأنه.
ونوه النعيمي في كلمته نيابة عن المحامين، بتضحيات الشهيد علي حسن الجابر من أجل حرية الإنسان وكرامته ومبادرة اللجنة تخصيص جائزة باسمه.
تم خلال الحفل عرض فيلم وثائقي للأعمال الفائزة، ثم قام الدكتور المري بتكريم الفائزين والمحامين المتعاونين مع اللجنة.

اقرأ المزيد
الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان- 17 مارس /2013): تعلن اللجنة الوطنية لحقوق الانسان مساء اليوم (الأحد) الفائزين بجائزة المسابقة الدولية التي اطلقتها […]

الدوحة: (اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان- 17 مارس /2013): تعلن اللجنة الوطنية لحقوق الانسان مساء اليوم (الأحد) الفائزين بجائزة المسابقة الدولية التي اطلقتها تخليدا لذكرى الشهيد علي حسن الجابر الذي استشهد وهو يؤدى واجبه على الأراضي الليبية، دفاعا عن حق اخيه الانسان فى الحرية والعدالة والديمقراطية.
سيتم إعلان الفائزين بجائزة المسابقة في مجالاتها الثلاثة، وهي التصوير الفوتوغرافي والفيلم الوثائقي والتحقيق الصحفي ، خلال احتفال خاص تقيمه اللجنة بفندق “شرق” بحضور عدد كبير من المدعوين والمهتمين.
يذكر ان عدد الذين تنافسوا لنيل جائزة الشهيد الجابر في نسختها الثانية بلغ 65 شخصا، وسيحصل كل فائز على مبلغ 5 الاف دولار بالإضافة الى دروع تذكارية وشهادات تقديرية

وسيتخلل الحفل، اقامة ندوة حول اليوم العربي لحقوق الانسان الذي يصادف 16 مارس من كل عام، ويحتفل به هذه المرة تحت شعار (الحوار والتسامح لتعزيز حماية حقوق الإنسان). كما يتم خلال الحفل تكريم المحامين المتعاونين مع اللجنة.

اقرأ المزيد
ألدوحة (اللجنة الوطنية لحقوق ألإنسان 14/3/2013): في ختام دورة “حقوق المرأة و الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ” التي نظمتها اللجنة الوطنية […]

ألدوحة (اللجنة الوطنية لحقوق ألإنسان 14/3/2013): في ختام دورة “حقوق المرأة و الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ” التي نظمتها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالتعاون مع المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالريتز كارلتون واستمرت علي مدي يومين؛ قام سعادة نائب رئيس اللجنة الدكتور يوسف عبيدان بتكريم المشاركين فيها ؛
و كانت الدورة في يومها الختامي قد شهدت عرضا ومناقشة لنماذج للدراما العربية قدمها الأستاذ يوسف القعيد الكاتب والصحفي والروائي العضو السابق في المجلس القومي المصري لحقوق ألإنسان حيث استعرض تجربة عميد الأدب العربي طه حسين الذي قال عنه ان أقوى ما فيه لسانه، وأنه يتذوق الكلمات قبل النطق بها، وأنه يتكلم الفصحى فقط، ويتوقف بعد ذكر ألعبارة وتمر فترة صمت قبل النطق بعبارة أخرى.
وقال : لا يتصور أحد أن طه حسين كان أسير إعاقته، يشعر أنه أقل من ألآخرين بل إن اعتداده بنفسه كان في قمته .. لن أدلل على ذلك بالعبارة التي قالها لطلاب الجامعة عندما هتفوا في وجهه ووصفوه بأنه أعمى، فقال لهم: الحمد لله أن أعماني الله حتى لا أرى وجوهكم العكرة.
كما قدم القعيد أنموذجا آخر يتمثل بشخصية “زيطة” صانع العاهات ومعه الدكتور بوشي في رواية زقاق المدق لنجيب محفوظ المنشورة عام 1947 وهي ضمن مجموعة الروايات الواقعية التي سبقت كتابته للثلاثية التي كانت ختام شكل واقعي من أشكال الكتابة الروائية عند نجيب محفوظ، حيث كان زيطة يصنع العاهات، ليست العاهات الطبيعية المعروفة، ولكن عاهات صناعية من نوع جديد، يقصده الراغبون فى احتراف الشحاذة، فبفنه العجيب – الذي يحشد أدواته على الرف – يضع لكل ما يوافق جسمه من العاهات، يجيئونه صحاحاً ويغادرونه عمياناً وكسحاناً وأحداباً ومبتوري الأذرع أو الأرجل.
كما قدم أنموذجا للانتصار على الإعاقة بالخيال والفن والفكاهة من خلال رواية مالك الحزن ورواية مكان لإبراهيم أصلان. وقال ان الكاتب تعامل مع الإعاقة بإنسانية بل بحنو، ولم يتوقف أمامها باعتبارها عقبة أو إعاقة تحول دون اندماج الإنسان في المجتمع، وان السخرية في الرواية كانت محاولة من إبراهيم أصلان لإشاعة روح الفكاهة في النص.
وأضاف أن طه حسين حاول في أيامه التي تقع أحداثها في سنوات القرن العشرين ألأولى أن يقهر الإعاقة ويتغلب عليها، هل لذلك علاقة بمصر ما بعد انتكاسة ثورة عرابي، وقبيل ثورة 1919؟ ربما، هل لأن الفرد كان له دور جوهري في الحياة العامة؟ جائز.
أما نجيب محفوظ وأحداث روايته زقاق المدق فتدور في منتصف أربعينيات القرن الماضى .. ومصر تستعد للخروج من الحرب العالمية الثانية وتوشك أن تجد نفسها على الطريق إلى ثورة 23 يوليو 1952، فهل كانت صناعة الإعاقة وسيلة من وسائل مصر كلها، للتغلب على هذا الوضع الذي كان قائماً.
و من جهته تحدث الفنان محمد صبحي عضو سابق في المجلس القومي المصري لحقوق الإنسان عن إشكاليات تطبيق الاتفاقيتين على المستوى الإعلامي فتناول عدة موضوعات منها تكوين الدولة ومؤسساتها و هل هي معادلة طردية ام عكسية ؛ و عن منظمات حقوق الانسان و ما إذا كانت تعتمد على ميزانية الدولة و ما إذا كان ذلك يجعل منها مجرد واجهة و من ثم فهي لاتخدم أية شئون حقيقية. و في إطار، إشكاليات الترويج لثقافة حقوق الانسان فى الاعلام وفى الفن، تحدث النجم السينمائي المصري عن بعض الأعمال الدرامية مثل  “انتهى الدرس يا غبى – فيلم الكرنك – أنت “حر – تخاريف – وجهة نظر – ماما أمريكا ( أنت عربي فأنت إرهابى )” .
و شهدت الجلسة الختامية كذلك استعراضاً عن المفاهيم الخاصة بالمرأة في وسائط الإعلام في ميزان النقد فدمته الدكتورة أماني فؤاد بأكاديمية الفنون مركز اللغات والترجمة بالهرم، ثم تحدث الأستاذ محمد الغيطي الإعلامي والكاتب والشاعر رئيس تحرير مجلة الإذاعة والتلفزيون عن الواقع والمأمول من وسائل الإعلام المختلفة

اقرأ المزيد
ألدوحة (14/3/2013 اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان): حصلت السيدة مريم بنت عبدا لله ألعطية أمين عام اللجنة الوطنية لحقوق ألإنسان على […]

ألدوحة (14/3/2013 اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان): حصلت السيدة مريم بنت عبدا لله ألعطية أمين عام اللجنة الوطنية لحقوق ألإنسان على جائزة أفضل شخصية نسائية في الشرق الأوسط في مجال تحقيق ألإنجازات مقدّمة من “معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز 12” التابع لمؤسسة “داتا ماتكس” في إطار تكريم الفائزات بجائزة الشرق للقياديات والمؤسسات التي لعبت دورًا متميّزًا في تطوير الدور القيادي للمرأة في مسيرة التنمية.
جاء تكريم السيدة العطية خلال مشاركتها في فعاليات المؤتمر الدولي 16 للقياديات الذي عقد بفندق الريتزكارلتون – مركز دبي المالي العالمي – بمناسبة مرور 103 أعوام لليوم العالمي للمرأة.
تم تكريم الفائزات بالحائزة على النحو ألتالي السيدة نورا المناعي الرئيس التنفيذي شركة تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة – قطر. والمؤسسة الداعمة لتطوير وتأهيل مهارات ألقياديات حصلت على هذه الجائزة مؤسسة الاتصالات .والشخصية النسائية القيادية في إدارة ألمعرفة حصلت على هذه الجائزة عائشة عبدا لله ميران مساعد الأمين العام لقطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة – المجلس التنفيذي بدبي .والشخصية النسائية القيادية في مجال التعليم ، حصلت على هذه الجائزة موزة سيف الكتبي من جامعة الإمارات العربية المتحدة. والشخصية النسائية القيادية في مجال تطوير الاقتصاد والإعمال والشخصية النسائية القيادية في مجال البنوك والمؤسسات المالية ، حصلت على هذه الجائزة مروه أحمد الفلاسي مديرة الفروع – إدارة العمليات المصرفية للأفراد البنك التجاري الدولي .والشخصية النسائية القيادية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حصلت على هذه الجائزة نوال الراشد مديرة تحرير القسم النسائي جريدة الرياض.والشخصية النسائية القيادية في مجال العناية بخدمة ألعملاء حصلت عليها أمل السويدي نائب الرئيس لعلاقات المتعاملين بهيئة كهرباء ومياه دبي.والشخصية النسائية القيادية في مجال الإدارة ، حصلت علي هذه الجائزة ليلى سهيل المديرة التنفيذية لمؤسسة دبي للفعاليات و الترويج التجاري والشخصية النسائية القيادية في مجال الهندسة التقنية، حصلت عليها المهندسة مسرة يحي العامري مدير ادارة العمليات بين المؤسسات الصناعية والحكومية والأكاديمية -المكتب التنفيذي للمبادرات بمعهد مصدر للعلوم والتكنلوجيا – ابوظبي .
ووجه مدير عام داتاماتكس علي الكمالي كلمة بهذه المناسبة رحب فيها بالمشاركات متمنياً لهن مؤتمراً ناجحاً ومثمراً في سبيل تعزيز دور المرأة في مجتمعنا ودعا القيادات النسائية الى العمل المكثف في سبيل تعزيز دورهن في المجتمع والتقدم به الى الامام كما تطرق الى أسباب ضعف المرأة في المجتمع داعياً الى استيعاب المرأة قي جميع ألمجالات ودعا المرأة الى طرح نفسها وأن تثبت قدراتها وأكد أنها قادرة على تنظيم نفسها بشكل حقيقي ومدروس.
وأكد على أن العالم في الآونة الأخيرة يشهد تطورات متسارعة حيث أصبح العلم هو المقياس الوحيد لتقدم الأمم والحضارات، وأصبح مواكبة التطورات المعرفية لزامأ على الجميع وقال: طرحت ثورة المعلومات تحديات وفرص مثيرة وخاصة للمرأة، وكما نعلم جميعا بأن المرأة حققت نجاحات كبيرة منذ بداية القرن 20 وفي كافة المواقع الوظيفية وبما لها من إسهامات تنموية هامة في كافة مجالات الاقتصاد المعرفي والرقمي الحديث وقد شاركت كذلك بدور فعال في تقارب الحضارات والثقافات العالمية ومع ذلك فمازالت هنالك تحديات تواجهها، كما اضاف الكمالي أن مؤتمر هذا العام يقام بمناسبة مرور 103 عاماً على الاحتفال باليوم العالمى للمرأة حيث يركز المؤتمر على تطوير الترابط وتبادل الخبرات بين القياديات اقليمياً ودولياً في ظل الاقتصاد الرقمي العالمي الحديث.
كما وجه بولو ليمبو منسق الأمم المتحدة المقيم في دولة قطر أو الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان كلمة بمناسبة يوم المرأة العالمي قال فيها ،إن اليوم العالمي للمرأة يعد مناسبة مميزة تتيح لنا أن نتوقف لنحي باعتزاز تلك الشريحة الهامة والأساسية من شرائح ألمجتمع ونراجع ما قدمته المرأة الممثلة لنصف المجتمع من أجل تطوير وتقدم بلدانها

اقرأ المزيد
فكرة سؤال مشكلة مدح
تغيير حجم الخط
تباين الشاشة
Toggle This
  • Feb 18, 2020 - Tue
    Doha Qatar
    22°C
    غيوم قاتمة
    الرياح 5 km/h, NE
    الضغط 1.02 bar
    الرطوبة 73%
    الغيوم 100%
    الثلاثاء wed thu fri sat
    22/21°C
    24/21°C
    26/19°C
    23/17°C
    22/18°C
    يناير

    فبراير 2020

    مارس
    أحد
    إثنين
    ثلاثاء
    أربعاء
    خميس
    جمعة
    سبت
    26
    27
    28
    29
    30
    31
    1
    أحداث ل فبراير

    1st

    لا أحداث
    2
    3
    4
    5
    6
    7
    8
    أحداث ل فبراير

    2nd

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    3rd

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    4th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    5th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    6th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    7th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    8th

    لا أحداث
    9
    10
    11
    12
    13
    14
    15
    أحداث ل فبراير

    9th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    10th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    11th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    12th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    13th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    14th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    15th

    لا أحداث
    16
    17
    18
    19
    20
    21
    22
    أحداث ل فبراير

    16th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    17th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    18th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    19th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    20th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    21st

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    22nd

    لا أحداث
    23
    24
    25
    26
    27
    28
    29
    أحداث ل فبراير

    23rd

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    24th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    25th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    26th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    27th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    28th

    لا أحداث
    أحداث ل فبراير

    29th

    لا أحداث
    1
    2
    3
    4
    5
    6
    7