استطلاع الرأي

كيف ترى حرية الصحافة في قطر؟

Archive for category أحدث الأخبار

For Arabic Language

الدوحة: ٢٧ سبتمبر ٢٠٢١م اجتمعت السيدة مريم بنت عبد الله الاعطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان مع وفد لجنة […]

الدوحة: ٢٧ سبتمبر ٢٠٢١م

اجتمعت السيدة مريم بنت عبد الله الاعطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان مع وفد لجنة الميثاق التابعة لجامعة الدول العربية برئاسة السيد جابر الحويل رئيس لجنة الميثاق وبحضور السيد سلطان بن حسن الجمّالي الأمين العام المساعد للجنة الوطنية لحقوق الإنسان. وبحث الاجتماع أوجه التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل نقل التجارب والخبرات بين الجانبين. بينما قدمت العطية لوفد لجنة الميثاق نبذة تعريفية حول اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان واختصاصاتها وأهدافها وآليات عملها وطبيعتها القانونية.

اقرأ المزيد
الدوحة في 24 سبتمبر أكد وفد من البرلمان الأوروبي أن ما حققته دولة قطر في مجال حقوق العمال رغم التحديات […]

الدوحة في 24 سبتمبر

أكد وفد من البرلمان الأوروبي أن ما حققته دولة قطر في مجال حقوق العمال رغم التحديات التي يشهدها العالم حاليا يعد نموذجا يحتذى به في منطقة الخليج والعالم ككل.

وثمن وفد اللجنة الرياضية في البرلمان الأوروبي ،في مؤتمر صحفي عقد اليوم على هامش زيارته للبلاد، ما قامت وتقوم به دولة قطر من جهود لإحلال السلام ودعم الديمقراطية وحماية المواطنين الأفغان وكذلك استقبال عدد منهم على أراضيها في مجمعات سكنية مخصصة للرياضيين في مونديال العالم 2022 ، فضلا عن جهودها في إجلاء الأوروبيين في ظروف استثنائية تشهدها المنطقة والعالم.

وأوضح أعضاء الوفد أنهم التقوا ممثلين عن الحكومة من وزارتي الخارجية والتنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية والمكتب الإقليمي لمنظمة العمل الدولية في الدوحة ومؤسسات المجتمع المدني وممثلي العمال للوقوف على الاستعدادات والتحضيرات التي تقوم بها دولة قطر لتنظيم كأس العالم 2022 وأن هذه اللقاءات أسفرت عن ترسخ قناعة شخصية لديهم بأن قطر تبذل الكثير لتحقيق المزيد من الحقوق للعمال وأن هذه الإجراءات ليست مرتبطة بالبطولة فحسب بل ستمتد إلى ما بعدها وأن هناك المزيد من الإصلاحات التي سيتم اتخاذها مستقبلا.

وفي هذا السياق ، أشاد سعادة السيد مارك تاربيلا رئيس اللجنة الرياضية بالبرلمان الأوروبي أن دولة قطر خطت خطوات كبيرة في مجال حقوق العمال في إجراءات الأمن والسلامة وحماية حقوقهم المادية بأن تصرف رواتبهم عن طريق الحسابات البنكية وإلغاء نظام الكفالة وتطبيق الحد الأدنى للأجور وتوفير المسكن المناسب والغذاء الصحي وتوقف العمل تحت الشمس في الصيف وكذلك الأنشطة الرياضية والترفيهية التي تنعكس على العامل نفسه وشركته والدولة ككل، مضيفا أن دولة قطر تسير على الطريق الصحيح في التطوير والإصلاح وتحقيق نتائج أفضل للعمال.

وعن التقارير التي تنتقد حقوق العمال في قطر، أكد رئيس اللجنة الرياضية بالبرلمان الأوروبي أن الوفد البرلماني ليس بصدد الرد على تقارير أي جهة فقد جاء للتأكد من الانتقادات الموجهة لدولة قطر لكنه لاحظ التقدم الكبير المحرز في حقوق العمال ، وأن قطر تسعى بجد لإحراز تقدم كبير في هذا الجانب..لافتا إلى أن الإصلاحات التي تمت والقوانين التي نفذت مثال يحتذى في المنطقة ككل وهذه الأمور ليست سهلة على الإطلاق فأي دولة تحاول القيام بمثل هذه الأمور تواجه معارضات شديدة من أصحاب العمل والشركات لكن قطر استطاعت إقناعهم وقامت بحماية العمال وتأمينهم “فما يحصل عليه العامل في قطر يضاهي ما يحصل عليه في أوروبا”، وهي خطوات كبيرة لقطر “نتمنى أن نراها في كثر من دول الجوار”.

ودعا سعادة السيد مارك تاربيلا المنظمات الحقوقية والاتحادات الرياضية والسلطات الأوروبية واللجان المختصة المشككة في إنجازات قطر الحقوقية أن تأتي إلى الدوحة ويشاهدوا على أرض الواقع ما يجري من تقدم في مستوى حقوق العمال وليس كتابة التقارير من على بعد 5 آلاف كيلومتر دون معرفة حقيقية للأوضاع ، مشيرا إلى أن الحكومة القطرية والمسؤولين القطريين يفتحون أبوابهم ولا يوجد لديهم ما يسعون لإخفائه .

اقرأ المزيد

الدوحة في 22 سبتمبر

اجتمع سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، اليوم بمقر اللجنة، مع وفد البرلمان الأوروبي برئاسة سعادة السيد مارك تاربيلا رئيس اللجنة الرياضية التابعة للبرلمان الأوروبي والذي يزور البلاد حاليا.

وتوجه سعادة الدكتور علي بن صميخ المري للوفد بالشكر، على قبولهم دعوة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لزيارة دولة قطر، كما أشاد بالشراكة القوية بين اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان والبرلمان الأوروبي، حيث تعتبر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر، أول مؤسسة في العالم توقع مذكرة تفاهم مع البرلمان الأوروبي.

وأكد المري على استمرار اللجنة في العمل على المزيد من تعزيز منظومة حقوق الإنسان في قطر، إلى جانب إنفاذ الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان واستدامة الحوار بين اللجنة الوطنية والبرلمان الأوروبي في كافة الجوانب المتعلقة بحقوق الإنسان.

وقدم سعادته للوفد لمحة عن أهم التطورات في مجال حقوق الإنسان وبخاصة حقوق العمال وذلك من حيث التشريعات والآليات التي استحدثتها الدولة.

اقرأ المزيد

الجمّالي: العالم يحتاج إلى اتفاق سلام أكثر استدامة حفاظاً على سلامة الحياة البشرية وكرامة الإنسان

٢١ سبتمبر ٢٠٢١م

احتفلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمناسبة اليوم الدولي للسلام والذي يحتفل به جميع العالم في 21 سبتمبر من كل عام وفقاً للإعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة واعتبار هذا اليوم مخصصًا لتعزيز مُثُل السلام، حيث يلتزم العالم باللا عنف بوقف إطلاق النار لمدة 24 ساعة.وقال السيد سلطان بن حسن الجمّالي الأمين العام المساعد للجنة الوطنية لحقوق الإنسان: لقد دأبت اللجنة على الاحتفال بالمناسبات العالمية السنوية بوصفها تذكير هام بالمبادئ السامية لحقوق الإنسان؛ وهي دعوة للرجوع عن أي طريق يحيد عن تلك المبادئ. وأضاف: جاء موضوع هذا العام لليوم الدولي للسلام تحت شعار ” التعافي بشكل أفضل من أجل عالم منصف ومستدام” وهو إشارة ودعوة أثناء التعافي من جائحة كوفيد – 19، خلال العام ٢٠٢١ للتفكير بشكل إبداعي وجماعي بشأن كيفية مساعدة الجميع على التعافي بشكل أفضل، وكيفية بناء المرونة اللازمة، وكيفية تحويل عالمنا إلى عالم أكثر مساواة، وأكثر عدلا وإنصافا وشمولا واستدامة وصحة. وأشار الجمّالي في الوقت نفسه إلى أنّ تقرير منظمة الصحة العالمية أكد أن تسعا من كل عشر دول أفريقية ستفشل في تحقيق هدف سبتمبر القاضي بتطعيم 10 في المائة من سكانها ضد كوفيد -19 وذلك بعد حصولها على 32 مليون جرعة، تمثل حصة أفريقيا أقل من واحد % من أكثر من 2.1 مليار جرعة يتم إعطاؤها على مستوى العالم، وتلقى 2 % فقط من سكان القارة البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة الجرعة الأولى، وتم تطعيم 9.4 مليون مواطن أفريقي فقط. وقال الأمين العام المساعد للجنة الوطنية لحقوق الإنسان: كما هو معروف أن هذا الوباء سيصيب الفئات المحرومة والمهمشة أكثر من غيرها؛ فحتى شهر إبريل الماضي هناك أكثر من 100 دولة لم تتلق جرعة واحدة، ذلك علاوة على المحاصرين في النزاعات فإنهم معرضون للخطر لأنهم يفتقدون خدمات الرعاية الصحية. وأضاف الجمّالي: إن الحديث عن النزاعات المسلحة يقودنا إلى دعوة الأمين العام للأمم في مارس الماضي لوقف إطلاق النار على مستوى العالم، حيث أصدر مجلس الأمن بالإجماع فبراير 2021 قرارًا يدعو الدول الأعضاء إلى دعم “وقف إنساني مستدام” للنزاعات المحلية، إلى ضرورة مواصلة احترام وقف إطلاق النار على الصعيد العالمي لضمان حصول الأشخاص المحاصرين في النزاع على اللقاحات والعلاجات الضرورية للبقاء.

وقالت الجمّالي: يجب أن ينظر العالم إلى العدو المشترك الذي ظل يهاجمهم للعام الثاني على التوالي وهو لا يميز بين المكان والزمان أو العقيدة أو اللون؛ فيجب على العالم أن يتوقف عن تلك النزاعات حتى يستطيع الصمود أمام هذا الوباء الأكثر فتكاً من الحروب والنزاعات الإثنية والعقائدية التي يعيشها العالم والتي ظلت تفاقم من حالات العنف والكراهية في كل بقاعه خاصة في عالمنا العربي والإسلامي.

وأضاف: إن العالم في هذا العام يمضي نحو التعافي من جائحة كورونا مقارنةً بإحصائيات العام الماضي ويجب أن نعزز هذا التعافي بالعمل على استدامته خاصة وأن حربنا مع الطبيعة ما زالت تشتعل نيرانها وتهدد بالقضاء على الأخضر واليابس وذلك بسبب التغير المناخي الذي تتسبب في حدوث كوارث طبيعية “غير مسبوقة”، تهدد الوجود البشرى والحياة على كوكب الأرض، وقال: يأتي ذلك بعد تقرير جديد صادر عن خبراء المناخ في الأمم المتحدة، والذي توقع أن يصل الاحترار العالمي إلى 1.5 درجة مئوية بحلول عام 2030، مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية، ما يهدد بحصول كوارث جديدة في الكوكب الذي تضربه موجات حرّ وفيضانات متتالية. وأوضح الجمّالي أن كل هذه المؤشرات تدعو العالم إلى اتفاق سلام شامل وأكثر استدامة حفاظاً على سلامة الحياة البشرية وكرامة الإنسان. وقال: نحن بمناسبة اليوم الدولي للسلام ندق ناقوس الخطر ونذكر العالم بضرورة العمل على إفشاء المحبة من خلال التوعية الجماهيرية والتعاون وصولاً إلى وقف إطلاق دائم في جميع أنحاء العالم.

اقرأ المزيد
الدوحة 7 سبتمبر 2021- اختتمت اليوم اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وبعثة الامم المتحدة للهجرة أعمال الدورة التدريبية بعنوان (الإتجار بالبشر: […]

الدوحة 7 سبتمبر 2021-

اختتمت اليوم اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وبعثة الامم المتحدة للهجرة أعمال الدورة التدريبية بعنوان (الإتجار بالبشر: الضحايا والحقوق)، والتي استمرت لثلاث أيام من 5 الى 7 سبتمبر 2021.
وقال السيد مبارك محمد السفران مدير إدارة البرامج والتثقيف باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: يهدف هذا البرنامج التدريبي الى المساهمة في تعزيز قدرات العاملين ومسؤولي الرصد في اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في دولة قطر في مجال حقوق الانسان المرتبطة بحالات الاتجار بالبشر وأضاف: من المتوقع بنهاية هذا البرنامج أن يكون المشاركون قادرون على التعرف على مفهوم الاتجار بالبشر في القانون الوطني والاتفاقيات الدولية إلى جانب التعرف على منهجيات الرصد للمؤشرات الدالة على حالات الاتجار بالبشر من قبل الجهات ذات العلاقة والوقوف على منهجيات واستراتيجيات اجراء المقابلات مع ضحايا الاتجار بالبشر فضلاً عن إدراك المشاركون التام بحقوق الانسان المرتبطة بضحايا الاتجار بالبشر واليات التنسيق مع الجهات الاخرى ذات العلاقة للتعامل مع ملف الاتجار بالبشر علاوة على كيفية كتابة التقارير المرتبطة بالاتجار بالبشر.

وقال السفران لتحقيق أهداف البرنامج التدريبي تلقى المشاركون محاضرات تتعلق بالتعريف بالمنظمة الدولية للهجرة واهداف التنمية المستدامة بالإضافة إلى استعراض اهداف التنمية المستدامة المرتبطة بمكافحة الاتجار بالبشر ومفهوم الاتجار بالبشر في القانون الوطني والاتفاقيات الدولية و في القانون الوطني والاتفاقيات الدولية كما تناول المحاضورن في البرنامج التدريبي منهجيات الرصد للمؤشرات الدالة على حالات الاتجار بالبشر من قبل الجهات ذات العلاقة إلى جانب المؤشرات العامة و المؤشرات الخاصة حسب صور الاستغلال إلى جانب استراتيجيات ومنهجيات اجراء المقابلة من حيث مكان و نماذج المقابلة . وأشار مدير إدارة البرامج والتثقيف إلى أن البرنامج التدريبي تطرق لحقوق الانسان المرتبطة بضحايا الاتجار بالبشر ومكافحة الاتجار بالبشر في الاتفاقيات الدولية و في القوانين الوطنية فضلاً عن آليات التنسيق مع الجهات ذات العلاقة بمكافحة الاتجار بالبشروالتنسيق المشترك والية الاحالة الوطنية سبل كتابة التقارير الخاصة بالاتجار بالبشر والمنهج المتكامل للتقارير الخاصة بالاتجار بالبشر والمرتبطة بتقارير حقوق الانسان

من جانبها أكدت السيدة ايمان عريقات، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للهجرة في دولة قطر على ان “هذه الدورة تأتي في سياق توطيد الشراكة الاستراتيجية التي تجمع بعثة الأمم المتحدة للهجرة واللجنة الوطنية لحقوق الانسان في قطر” وأضافت ” إن تنفيذ مثل هذه البرامج مع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ذو طابع وقيمة خاصة بالنظر إلى الدور المحوري الذي تلعبه اللجنة في الدفاع عن مختلف الفئات الضعيفة وفي مكافحة الاتجار بالبشر”.

وتعتبر هذه الدورة التدريبية اول نشاط مشترك ما بين بعثة الأمم المتحدة للهجرة واللجنة الوطنية لحقوق الانسان في دولة قطر. وكان الطرفان قد وقعا مذكرة تفاهم في 28 يونيو 2021 بهدف زيادة التنسيق والتعاون بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك، ولا سيما فيما يتعلق بتعزيز القدرات في مكافحة الاتجار بالأشخاص وحماية حقوق العمالة الوافدة.

وشارك في هذه الدورة أكثر من عشرين من كوادر اللجنة الوطنية لحقوق الانسان من مدراء الأقسام والعاملين فيها. وسلطت الدورة التدريبية الضوء على عدة مسائل متعلقة بمكافحة الاتجار بالبشر وأبرزها التعرف بالمؤشرات الدالة على حالات الاتجار واستراتيجيات اجراء المقابلة مع الضحايا واليات الإحالة والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

وكانت دولة قطر قد أعلنت في العام الماضي عن تدابير إيجابية غير مسبوقة، وأبرزها تفكيك نظام الكفالة، وسن قوانين جديدة لإلغاء شهادة عدم الممانعة التي كان يطلب من العمالة الوافدة في السابق الحصول عليها من صاحب العمل لتغيير وظائفهم، وإدخال حد أدنى غير تمييزي للأجور هو الاول من نوعه على مستوى المنطقة. كما طورت دولة قطر من قدراتها على ملاحقة ومقاضاة مرتكبي جرائم الاتجار بالبشر وإدانتهم.

اقرأ المزيد
د. الكواري: لمسنا اهتماماً كبيراً من حيث المأوى والغذاء والعلاج والفعاليات الترفيهية والتعليمية اللجنة الوطنية بصدد إعداد تقرير مفصل عن […]

د. الكواري: لمسنا اهتماماً كبيراً من حيث المأوى والغذاء والعلاج والفعاليات الترفيهية والتعليمية

اللجنة الوطنية بصدد إعداد تقرير مفصل عن مراكز الإيواء المؤقتة وإسالة للمنظمات الدولية الحقوقية والإنسانية

 

وقفت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان على أوضاع المدنيين الذين تم إجلاؤهم من أفغانستان إلى دولة قطر بوصفها منطقة عبور مؤقتة وأشادت اللجنة بجهود الدولة الإنسانية لإغاثة الشعب الأفغاني واصفة تلك الجهود بالمعبرة عن قيم الشعب القطري وأعرافه في النهوض من أجل تعزيز وحماية حقوق الإنسان وكرامته.
فيما استقبلت سعادة السيدة / لولوة بنت راشد الخاطر مساعد وزير الخارجية، فريق اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان للرصد والزيارات بمركز أم السنيم المخصص لاستقبال عمليات الإجلاء برئاسة الفريق سعادة الدكتور محمد بن سيف الكواري نائب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان. حيث استمع الفريق لشرح مفصل من سعادتها حول كيفية عمليات الإجلاء والاستقبال والمساعدات المتنوعة، مثل المستشفى الميداني وتوفير عدد من المتطوعين لخدمة المدنيين الذين تم إجلاؤهم.
من جانبه قال د. محمد سيف الكواري نائب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان؛ رئيس لجنة الرصد والزيارات: لقد التقينا سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر ووافتنا بمعلومات اطمأنت من خلالها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان على أوضاع الأفغان المتواجدين في الدولة. وأشار إلى أنه تم توفير كافة معينات الحياة الكريمة من حيث المأوى والغذاء والعلاج بالإضافة إلى توفير الفعاليات الترفيهية والتعليمية للأطفال. منوهاً إلى إيواء أكثر من ١١٩ عائلة وتقديم كافة معينات الحياة لهم. وأشار إلى أنه في جانب الغذاء تقدم الحكومة القطرية أكثر من ٦٠ ألف وجبة في اليوم الواحد. وفيما يتعلق بالصحة قال الكواري: هنالك عيادات ميدانية تم توفيرها في مراكز الإيواء المؤقتة وهي عيادات مزودة بطواقم طبية متكاملة، لافتاً إلى أنه قد تم إجراء كافة الفحوصات الطبية المتعلقة بوباء كوفيد ١٩ للأشخاص المتواجدين في تلك المراكز. وفي الجانب الترفيهي والتعليمي أشار الكواري إلى أن هنالك تعاون كبير من قبل مؤسسات الدولة المختصة في هذ ا الجانب وقال: شهدنا الفعاليات التي تقدم للأطفال واهتمام القائمين على الأمر بهذا الشأن ولمسنا طمأنينة كبيرة لدى الأطفال والعوائل. منوهاً إلى أن لجنة الرصد والزيارات أجرت مقابلات مع عدد من العوائل بمعزل عن المسؤولين والمشرفين على المواقع وبما تملي به الإجراءات الداخلية للجنة؛ وقال: من خلال الزيارة الميدانية وشهادات العوائل نستطيع القول إن الحكومة القطرية قد استوفت كافة المعايير المطلوبة لاستقبال الذين تم إجلاءهم من أفغانستان وتأمين مغادرتهم إلى بلدانهم أو بلاد اللجوء الأخرى.
وقال نائب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: إنّ الموقف الذي سجلته دولة قطر تجاه الشعب الأفغاني يدعم موقفها في حماية المدنيين في حالات النزاع العسكرية والأزمات. مشيراً إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بصدد إعداد تقرير حول وإرساله للمنظمات الدولية والإنسانية وقال: يتضمن التقرير تفصيلاً لكل خطوات وجهود حكومة قطر في هذا الصدد .

اقرأ المزيد
قالت السيدة مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان إن المنهج الإسلامي الوسطي دعا لاحترام كرامة […]

قالت السيدة مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان إن المنهج الإسلامي الوسطي دعا لاحترام كرامة الإنسان بعيداً عن أية مقاربات اثنية أو عرقية أو دينية قبل مئات السنين. وأشارت العطية إلى أن الإسلام دين للوسطية والقصد والاعتدال الذي اتسمت بها رسالته الشريفة على عكس ما روجت له العديد من المجتمعات. لافتة إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان.

جاء ذلك في ختام فعالية المعرض الافتراضي تحت عنوان “النص المتسامي.. وحدة الإنسانية.. استكشاف القيم العالمية من خلال الخط العربي الإسلامي” والذي نظمته اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالشراكة مع مركز قطر أمريكا في العاصمة الأمريكية واشنطن في سبتمبر ٢٠٢٠ وتم اختتامه بمعرض الخط العربي حول “حقوق الإنسان في الثقافة الإسلامية” وسط حضور جماهيري بمشاركة سفارة دولة قطر بالولايات المتحدة الأمريكية وعدد كبير من قادة مراكز الفكر المرموقة في واشنطن ومديرو المؤسسات الثقافية وممثلو منظمات دولية ومنظمات مجتمع مدني. وأوضحت العطية أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان قصدت بهذا المعرض إبراز الحضارة الإسلامية واحتضانها لمبادئ حقوق الإنسان منذ فجر الإسلام وإلى يومنا هذا. وقالت الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان تمكن هذا المعرض بمختلف نسخه أن يستقطب شريحة واسعة من نخبة المجتمعات الأوروبية، والعديد من الثقافات المتباينة وأضافت: كانت ردود أفعال جمهور الزائرين للمعرض إيجابية خاصة بعد أن وجدوا أن الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة قد حثت على احترام حقوق الإنسان منذ مئات السنين وقبل أن تدون في الاتفاقيات والمواثيق الدولية وتغيرت من الصورة النمطية التي كانت تصورها بعض الدوائر عن الإسلام وأدركوا حقيقة أن الإسلام هو دين السلام دين لإفشاء المحبة والسلام بين جميع الأطياف البشرية.

وأوضحت العطية أن المعرض من شأنه إثراء الحوار والتفاهم بين جميع الديانات وإرساء عالمية حقوق الإنسان في كافة الرسالات السماوية وذلك من خلال شرحه لأهم الأفكار والمبادئ التي تشرح حقيقة الإسلام، برسالة فنية راقية. مؤكدة في الوقت نفسه أن المعرض فيه رسالة سامية حول الدين الإسلامي كونه دين للسلام والتسامح فعليا. ونوهت العطية على مدى قدرة الفن على توعية الشعوب، ومن هنا تكمن أهمية هذا المعرض في تعريف الشعوب بمكانة حقوق الإنسان في الإسلام واصفة المعرض بالخطوة الهامة لنشر ثقافة التسامح. ومن خلال الحوار وننشر ثقافة السلم في العالم.
وقالت السيدة مريم العطية: ستظل اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان حريصة على إرساء قيم السلام والمبادئ الرفيعة لحقوق الإنسان في سياق أهدافها ومهامها واختصاصاتها، وأشارت إلى أن الترويج لمبادئ حقوق الإنسان تمكن في كافة نواحي الحياة السياسية والاجتماعية والدينية والثقافية والرياضية وغيرها من مشارب هذا الكون المختلفة موضحة أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تدخل لكافة هذه الأركان الحياتية من كافة الزوايا الحقوقية لتستخلص منها الرسائل التي تحفظ كرمة الإنسان وتصونها.

من جهته قال السيد رائد جرار مدير المناصرة في منظمة الديمقراطية في العالم العربي الآن (DAWN): “أنا أميركي عربي ومسلم وبالنسبة لي، فن الخط هو جزء من هويتي” وأضاف: لكل من شاهدوا المعرض اليوم أعتقد أنهم توصلوا إلى نفس الإدراك الذي توصلت إليه وهو عالمية بنفس الفن وحقوق الإنسان. وتابع جرار إن هذا المعرض “مؤشر على مدى عمق جذور حقوق الإنسان في المجتمعات المختلفة حيث تم من خلال هذا المعرض ربط آيات من القرآن والأحاديث النبوية مع مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة، والتي تحكي قصة المساواة بين الجنس البشري. وأشار إلى أنه تم اختيار اسم “النص المتسامي” نفسه لهذا المعرض بسبب الرسالة الشاملة في جميع الأعمال الفنية وهي أن حقوق الإنسان والنصوص للإسلام متسامحة عبر الزمن وعبر مختلف الثقافات.

من ناحيتها الأستاذة فاطمة الدوسري، المديرة التنفيذية للمركز القطري الأمريكي : “نظرًا لأننا ما زلنا في طور الترحيب بعودة الجمهور من خلال الحضور الشخصي، فإننا ندرك كم كنا محظوظين حقًا لإتاحة الفرصة لنا لعرض هذه الأعمال الفريدة التي قدمتها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من خلال معرض”حقوق الإنسان في الثقافة الإسلامية” وأضافت أن “النص المتسامي” كان عامل جذب أتى بأكثر من 100 زائر إلى المعرض من خلال جولات خاصة مع المجموعات والسفارات ومراكز الفكر وحتى المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي. وأوضحت أنه بينما كانت الفعاليات الفنية والثقافية محدودة للغاية، فقد قدم المعرض ملاذًا لأولئك الذين كانوا يشعرون بأنهم انفصلوا عن عالم الفن وما فيه من إلهام.

وأوضحت الدوسري أنه في ختام معرض “النص المتسامي، يتطلع مركز قطر أمريكا للثقافة إلى إقامة معارض جديدة تعزز مهمته المتمثلة في ربط المبدعين والإبداعات، وعقد التجمعات، والاحتفاء بالثقافات.
وفي ذات السياق أوضحت الأستاذة فاطمة الباكر سكرتير ثان ومستشار الدبلوماسية العامة في سفارة دولة قطر في واشنطن أن “مجموعة النصوص المقدسة في معرض حقوق الإنسان في الثقاتفة الإسلامية تم تنسيقها بخبرة للتعبير عن الوضع الإنساني والطريقة التي ترتبط بها تجاربنا”. ونوهت الباكر بعام الثقافة قطر- الولايات المتحدة الأمريكية 2021، وقالت: هي مبادرة سنوية تقودها متاحف قطر، حيث تبتكر دولة قطر ودولة شريكة برامج لغرض التبادل الفني والثقافي.
وأوضحت أن الحضور الجماهيري لختام هذا المعرض يشير إلى عودة تدريجية للفعاليات كما كانت من قبل. ومشيرة إلى أنه حينما انطلق المعرض في خضم الجائحة سبتمبر ٢٠٢٠، اقتصرت فعالياته على المشاهدة عبر الجولات الخاصة أو الصالات الافتراضية.
يذكر أن معهد قطر أمريكا للثقافة (َQAIC) هي منظمة غير ربحية مستقلة في واشنطن العاصمة تقوم بإنشاء وتنفيذ البرامج والأبحاث التي تبرز الفن والثقافة في كل أشكالها ومظاهرها من الولايات المتحدة، ودولة قطر، والعالمين العربي، والإسلامي.

اقرأ المزيد
“حقوق الإنسان ” و “الهجرة الدولية” تنضمان إلى الجهود المبذولة في مجال حقوق المهاجرين ومكافحة الاتجار بالبشر العطية: جرائم الاتجار […]

“حقوق الإنسان ” و “الهجرة الدولية” تنضمان إلى الجهود المبذولة في مجال حقوق المهاجرين ومكافحة الاتجار بالبشر

العطية: جرائم الاتجار بالبشر لا تعترف بالحدود الجغرافية

عريقات: الشراكة مع “حقوق الإنسان” قيمة بالنظر إلى الدور المحوري الذي تلعبه في الدفاع عن الفئات الضعيفة

الدوحة – وقعت بعثة المنظمة الدولية للهجرة (IOM) في قطر واللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان (NHRC) مذكرة تفاهم بهدف تعزيز التنسيق في مجال تعزيز حقوق الإنسان، حقوق المهاجرين ومكافحة الاتجار بالبشر. وتعزز مذكرة التفاهم الجهود المشتركة من خلال فتح مجال جديد من التعاون الوثيق بين الجانبين بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، ولا سيما المتعلقة بتعزيز القدرات لمكافحة الاتجار بالبشر.

وقالت السيدة مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان: إن جائحة كوفيد -19 القت بظلالها على كافة مجالات حقوق الإنسان بما في ذلك مسألة ازدياد جرائم الاتجار بالبشر في جميع أنحاء العالم خاصة في ظل ارتفاع معدلات البطالة التي تدفع لوقوع أعداد كبيرة من ضحايا التجار بالبشر وارغامهم على العمل في ظروف تتنافى مع أدني حدود الكرامة الإنسانية. وأشارت إلى أن المروجون للاتجار بالبشر أصبحوا يستخدمون مختلف الوسائل لاستدراج الضحايا من ترغيب وترهيب وإكراه ووعود بأجور كاذبة وفرص عمل وهمية. لافتة إلى أن جريمة الاتجار بالبشر تعتبر من الجرائم التي لا تعترف بالحدود الجغرافية، في ظل الطفرة العالية لقدرات وسائل الرقمية الحديثة والانفتاح ما بين الدول الذي سهل من ارتكاب هذه الجرائم.

وأشارت العطية إلى أن مذكرة التعاون بين اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ومنظمة الهجرة العالمية جاءت في إطار تحقيق الأهداف المشتركة بين الجانبين من حيث الارتقاء بحماية حقوق الانسان وصون كرامته، وحشد طاقات المجتمع حول فهم وممارسة حقوقه وواجباته، وتعزيز المساواة وعدم التمييز، وإعلاء قيم التسامح والعدالة إلى جانب تعزيز الاحترام الفعال لحقوق الانسان ورفاه المهاجرين، والمساعدة في مواجهة تحديات الهجرة، وتعزيز فهم قضايا الهجرة، وتشجيع التنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال الهجرة،

من جانبها قالت الأستاذة إيمان عريقات، رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في قطر: “يمثل هذا التعاون المشترك مع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مرحلة جديدة مهمة لإضفاء الطابع الرسمي على الشراكة الممتازة بيننا”. “الشراكة مع اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان هي شراكة قيمة، لا سيما بالنظر إلى الدور المحوري الذي لعبته اللجنة في الدفاع نيابة عن مختلف الفئات الضعيفة. تتطلع المنظمة الدولية للهجرة إلى شراكة مثمرة لصالح المهاجرين ودولة قطر “.

ونصت مذكرة التفاهم على أهمية إجراء مشاورات بين جانبيها حول جميع المسائل ذات الاهتمام المشترك، وتحديد إطار العمل المناسب والتعاون الوثيق بما يحقق المصلحة المشتركة وحسب الموارد المتاحة. علاوة على ضرورة التنسيق بين الطرفين إلى الحد الممكن في النشاطات المتعلقة بحقوق الانسان والمهاجرين لكل منهما، بغرض إزالة التكرار غير الضروري، وتحقيق التعاون بينهما. ويجوز لكل منهما طلب التعاون من الآخر. وأشارت المذكرة إلى أنه يجوز للطرفين العمل المشترك في تنفيذ المشاريع ذات المصلحة المشتركة من خلال ترتيبات خاصة تحدد طرق مشاركة كل طرف والمصاريف المستحقة على كل منهما. إنشاء مفوضيات أو لجان فنية واستشارية من أجل تقديم المشورة لهما حول المسائل ذات المصلحة المشتركة بناء على الأحكام والشروط التي يتم الاتفاق عليها بين الطرفين، وأقرت المذكرة على أن تشمل مجالات التعاون مجالات حقوق الانسان والهجرة ومكافحة الاتجار بالبشر، وزيادة الوعي والتثقيف بحقوق الإنسان. إلى جانب تنمية القدرات في المسائل ذات الاهتمام المشترك. فضلاً عن التعاون في مجال البحث العلمي والدراسات الاستراتيجية وتبادل البحوث والمنشورات. التعاون المشترك في عقد ورش العمل والمؤتمرات والندوات.

اقرأ المزيد
نظمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمطار حمد الدولي معرض الخط العربي حول “حقوق الإنسان في الثقافة الإسلامية” بريشة الفنان صباح […]

نظمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمطار حمد الدولي معرض الخط العربي حول “حقوق الإنسان في الثقافة الإسلامية” بريشة الفنان صباح الأربيلي إلى جانب معرض “حقوق الإنسان” بريشة الفنان أحمد المعاضيد وذلك في إطار فعاليات “الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021 ، التي تشرف على تنظيمها وزارة الثقافة والرياضة بالتعاون مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم والشركاء الاستراتيجيين بالدولة والجهات الشريكة، و يستمر المعرض على مدار شهر يوليو2021.

وقالت السيدة مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان اليوم في تصريح صحفي: “يعتبر معرض اللجنة الدائم حول “حقوق الإنسان في الثقافة الإسلامية” واحداً من أميز الأنشطة التي تنفذها اللجنة على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية وهو عبارة عن لوحات إبداعية للخط العربي تتضمن آيات قرآنية وأحاديث نبوية شريفة تطابقت معها مبادئ حقوق الإنسان الحديثة. وأضافت: هذا المعرض نريد أن نثبت من خلاله للعالم أن الإسلام تبنى مبادئ حقوق الإنسان منذ ١٤٠٠ سنة وأن معالجة التطرف والإرهاب التي تعمل بعض الجهات على إلصاقها بالإسلام دائماً ما تكون بمد جسور التعاون والحوار بين الاديان والثقافات والحضارات المختلفة، والبحث عن الإرث والقيم الإنسانية المشتركة وإظهارها وإبرازها. وليس عبر تنامي خطاب التعصب والكراهية.

وقالت العطية: إن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان طافت بهذا المعرض على العديد من العواصم الأوروبية والعربية على سبيل المثال ” مدريد وبرلين وأثينا وباريس” كما تم تنظيمه مرتين في مقر الأمم المتحدة في جنيف و في مقر الاتحاد الأوروبي ببروكسل كما تم تنظيمه في كل من دولة الكويت والجمهورية التونسية على هامش انعقاد مجلس وزراء الداخلية العرب 2015 وأضافت: لقد لاقى المعرض استحسان جميع من شهده وتجول بين لوحاته وكشف الكثير من المعلومات القيمة حول حقوق الانسان في الإسلام منذ مئات السنين وأن الكثير من المجتمعات الأوروبية كانت مغيبة عن هذه الحضارة الكبيرة. وأشارت إلى أن المعرض أثبت للعالم (إن الإرهاب لا دين له ولا جنسية) وأن تصرفات الجماعات المتطرفة الارهابية الذين يتخذون من الدين ستاراً، لسلوكياتهم الشاذة لتحقيق أهدافهم الدنيئة؛ هي أبعد ما تكون عن الإسلام ورسالته الوسطية.
وأوضحت العطية أنّ معرض حقوق الإنسان في الثقافة الإسلامية لا يهدف الى المقارنة بين الموروث الإسلامي واتفاقيات حقوق الإنسان فحسب؛ إنما يهدف إلى إبراز الإرث الإنساني العالمي الذي شاركت فيه كل الديانات والثقافات.
وقالت الأمين العام للجنة: شاركنا بهذا المعرض على المستوى المحلي في جامعة حمد بن خليفة والحي الثقافي “كتارا” كما شاركنا في مطار حمد الدولي سابقاً بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان وهذه المرة الثانية بمناسبة الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية. وأضافت هذه المناسبة نعتبرها منبراً لائقاً لنبرز فيه حقوق الإنسان في الإسلام لأن هنالك الكثير من المجتمعات غير المسلمة تحتاج بالفعل للتعريف بالإسلام وتعاليمه السمحاء وقيم التسامح التي تسود المنهج الإسلامي. وتابعت بالقول: ويجب علينا أن نعمل من أجل اظهار الصورة الحقيقية للدين الإسلامي على المستويات الفردية والجماعية والمؤسساتية وتبنيه لمبادئ حقوق الانسان منذ القدم. ويجب أن نتعامل مع هذا الفكر وفقاً لرسائل مؤسساتنا التي أنشئت من أجلها فنحن في اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من ضمن اهدافنا نشر ثقافة حقوق الإنسان، وأشارت إلى أنه من هذا المنظور بحثنا في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة فوجدنا الكثير من مبادئ حقوق الإنسان تتطابق مع المنهج الإسلامي الذي سبق وضع تلك المبادئ بمئات السنين.

وقالت السيدة مريم العطية: إن شعار ” ثقافتنا نور” الذي تبنته فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي جاء متوافقاً مع مفاهيم معرض اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان والأهداف التي تم تصميم المعرض من أجلها وأضافت: كل من يتجول بين لوحات المعرض خاصة من غير المسلمين ستتبين له حقائق القيم التي تتضمنها الثقافة الإسلامية والتي منها على سبيل المثال لا الحصر ” المودة والرحمة والعدالة الاجتماعية والصدق وحب الخير للآخر” وغيرها الكثير من المبادئ والقيم التي تم تصميمها بالخط العربي لإبراز الموروث الإنساني للثقافة الإسلامية.
فيما يتعلق بمعرض “حقوق الإنسان” أوضحت العطية أن المعرض يتضمن لوحات تحمل رسائل ودعوات تتعلق بنبذ خطاب الكراهية ومناهضة العنف ورفضه بكافة أشكاله ونشر رسالة السلام في كل بقاع العالم إلى جانب أهمية الإنسان وفعاليته بين أفراد مجتمعه والتأثير الإيجابي عليهم وحب الخير ومساعدة الآخرين. وقالت كل هذه الرسائل جاءت في المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان ودعت إليها كافة الاتفاقيات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.
وقالت العطية: هذه المرة الأولى الذي تنظم فيها اللجنة معرض ولوحات حقوق الإنسان لافتة إلى أن تجربة اللجنة في الترويج لمبادئ حقوق الإنسان قد أثبتت نجاحها في معرض ” حقوق الإنسان في الثقافة الإسلامية ووجدت استجابة عالية لدى زوار المعرض وقالت: لذا نحن نعتبر الفن من أسرع الوسائل لتوصيل رسالتنا في نشر وإرساء ثقافة حقوق الإنسان لأن الفن يخاطب الوجدان والعقل معاً.
وأضافت: نتمنى أن نحقق أهدافنا من هذا المعرض “حقوق الإنسان ” مثل ما تم تحقيقها في معرض الخط العربي حول “حقوق الإنسان في الثقافة الإسلامية”.

ومن جانبه قال السيد حمد العذبة المنسق العام لفعاليات الدوحة عاصمة الثقافة الإسلامية ،إن الخط العربي يعد واحد من أهم الفنون التي أبدعتها الحضارة العربية الإسلامية وأكثرها انتشاراً في بلاد العرب والمسلمين على السواء، فنجده في العمارة بمختلف أنواعها فاستخدم في تزيين وزخرفة القصور والمساجد والمدارس، كما استخدم في النسيج والأواني والأثاث وغيرها.
وأضاف أن العرب والمسلمين على اختلاف مدارسهم استطاعوا أن يجعلوا من الخط العربي أداة للتعبير الجمالي عن القرآن الكريم، والسنة النبوية المطهرة، والحكم العربية الخالدة؛ ممَّا أضفى على عطائه رونقا خاصا يزيده جمالا.
ومن هنا فإن استضافة الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، تعد فرصة لتأكيد روعة وجماليات الخط العربي عبر الحضارة الإسلامية ولهذا فإننا سعداء اليوم أن نجسد هذه الرؤية عبر افتتاح معرض الخط العربي حول حقوق الإنسان في الثقافة الإسلامية بريشة الفنان صباح الأربيلي ، إلى جانب معرض حقوق الإنسان بريشة الفنان أحمد المعاضيد.
ولعل أهمية هذين المعرضين ليس فقط في التعريف بالنصوص الإسلامية التي أكدت حقوق الإنسان لتسبق مختلف التشريعات الإنسانية والدولية في حفظ الكرامة الإنسانية، فالإنسان مكرم من ربه قال تعالى ” {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} [الإسراء: 70]

ولكن تكمن الأهمية في قدرة الخط العربي وجاذبيته قي التعبير عن مختلف قضايانا المعاصرة.
وأكد العذبة على أهمية استثمار تألق الدوحة بفعالياتها كعاصمة للثقافة في العالم الإسلامي للدفع بهذا الفن الأصيل للواجهة من خلال رفع الوعي بقيمته وجمالياته ودعم المواهب الشابة في هذا المضمار وإقامة المعارض والمحاضرات والدورات التي تعزز الخط العربي والذي يعبر بجمالياته وروعته عن معالم ثقافتنا الإسلامية.

مطار حمد الدولي.. بوابة السفر إلى قطر والعالم
مطار حمد الدولي هو وجهة مميزة بحد ذاته فقد تم تصميمه بشكل عصري وفريد لتلبية كافة متطلبات واحتياجات المسافرين من حول العالم. وعلى مساحة مبنى واحد ضخم وشامل يجمع مطار حمد الدولي بين خيارات التسوق لأشهر العلامات التجارية والضيافة العصرية، ومرافق الترفيه والاسترخاء، بالإضافة إلى مجموعة من القطع الفنية النادرة لأشهر الفنانين العالميين الموزعة في مختلف أرجائه.
أحدث مطار حمد الدولي خلال السنوات الماضية تغيّراً جذرياً في مفهوم تجربة السفر، وذلك من خلال ضمان التميز التشغيلي الدائم بالتوازي مع الحفاظ على الأولوية لصحة المسافرين، والموظفين، وسلامتهم، وأمنهم. ويواصل مطار حمد الدولي تطوير كافة عملياته التشغيلية من خلال توفير أحدث أنظمة تشغيل المطارات، واتخاذ أعلى تدابير السلامة الوقائية المدعومة بأحدث الحلول الذكية المبتكرة، وبالتالي تعزيز ثقة المسافرين وسلامتهم وأمنهم.
يعمل مطار حمد الدولي على تعزيز مكانته باعتباره البوابة المفضلة للمسافرين، وذلك من خلال تنفيذ مشروع توسعة المطار الذي سيساهم في زيادة الطاقة الاستيعابية للمبنى وتعزيز مزاياه على كافة الأصعدة. وفي إطار رؤيته ليصبح “مطار المستقبل”، فإن توسعة مطار حمد الدولي ستضمن توفير بيئة واسعة من المساحات الخضراء، بالإضافة إلى إضفاء المفاهيم العصرية لمتاجر البيع بالتجزئة والضيافة، وغيرها من معالم الجذب السياحي والمرافق الترفيهية الأخرى. وبصفته المطار الرسمي لبطولة كأس العالم لكرة القدم FIFA قطر 2022 ™، فإن مطار حمد الدولي على أتم الاستعداد لتقديم تجارب استثنائية لعشاق كرة القدم في جميع أنحاء العالم.
حصل مطار حمد الدولي على العديد من الجوائز العالمية، حيث أصبح أول مطار في الشرق الأوسط وآسيا يحصل على تصنيف 5 نجوم في تدقيق تدابير السلامة الخاصة بـ “كوفيد-19″ في المطارات من قبل سكاي تراكس، كما حصل مطار حمد الدولي على العديد من الجوائز الأخرى من سكاي تراكس بما في ذلك “ثالث أفضل مطار في العالم” و “أفضل مطار في الشرق الأوسط” و “أفضل خدمة موظفين في الشرق الأوسط”.
وتتولى الشركة القطرية لإدارة وتشغيل المطارات (مطار)، إحدى الشركات التابعة لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، إدارة العمليات التجارية والتشغيلية للمطار.

اقرأ المزيد
اختتمت اليوم الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان -مقرها الدوحة- بالعاصمة السودانية الخرطوم دورة تدريبية تأسيسية حول “التعريف بمنظومة حقوق […]

اختتمت اليوم الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان -مقرها الدوحة- بالعاصمة السودانية الخرطوم دورة تدريبية تأسيسية حول “التعريف بمنظومة حقوق الإنسان وإنشاء المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وفق مبادئ باريس لعام 93” وذلك بالشراكة المفوضية القومية السودانية لحقوق الإنسان.
وفي كلمته الختامية توجه السيد سلطان بن حسن الجمّالي المدير التنفيذي للشكة العربية بالشكر لشركاء الشبكة لتنظيمهم هذه الدورة كما توجه بالشكر لوزارة الخارجية السودانية ممثلة في معالي الدكتورة مريم الصادق المهدي وقال: نحن سعداء أن نرى هذا الحضور الكبير والتفاعل من المختصين بملفات حقوق الإنسان المختلفة وأضاف: هذه الدورة تميزت بالتنوع الكبير للمشاركين من منتسبي المفوضية القومية لحقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات المدنية الحكومية والعسكرية بالإضافة إلى العدد الكبير من العنصر النسائي.
وأشار إلى أن الشبكة العربية بدأت بالتعاون مع اللجنة التسييرية للمفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان في عملية مراجعة قانون إنشائها الجديد وإبداء الملاحظات عليه لتعديله ومواءمته مع مبادئ باريس وقال: من ثم سنواصل الدورات التدريبية لبناء قدرات العاملين في المفوضية القومية والناشطين في مجالات حقوق الإنسان والإعلاميين وذلك خلال المراحل القادمة من هذا التعاون. وأوضح أنه في المستقبل القريب سيتم تنظيم دورة تدريبية في مجال الرصد والتوثيق. وقال: نحن الآن وفي ختام هذه الدورة تسلمنا التوصيات من جميع المشاركين كي نقوم لدراستها والعمل عليها لإعداد خطة بناء القدرات ورفع توصيات الشبكة العربية للحكومة السودانية بهذا الخصوص ونتمنى أن يؤتي هذا الحراك أكله في سبيل ترسيخ ودعم حركة حقوق الإنسان في السودان.
من جهتها أشادت سعادة السفيرة نادية جفون نائب رئيس لجنة الميثاق التابعة لجامعة الدول العربية بالنشاط والبرامج والشراكات التي أسستها الشبكة العربية وعلى رأسها سعادة الدكتور على بن صميخ المري رئيس الشبكة ومديرها التنفيذي السيد سلطان بن حسن الجمّالي وأبدت جفون سعادتها بشراكة لجنة الميثاق مع الشبكة العربية كما أشادت بلجنة تسيير المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان وعلى رأسها الدكتور رفعت ميرغني وتوجهت بالشكر للمدربين والمشاركين في الدورة وقالت: لقد اتسمت هذه الدورة بالحيوية والاحترافية من قبل المدربين والمشاركين.
من ناحيته قال الدكتور رفعت ميرغني رئيس لجنة تسيير المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان: إن الشكر للشبكة العربية لا يتوقف على إقامة هذه الدوة فحسب وإنما منذ تأسيس لجنة تسيير المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان ظللنا على تواصل معها وهي تدعم أنشطتنا ومشاريعنا، لافتاً إلى أن تفاعل المشاركين والمشاركات كان له الأثر الكبير في نجاح هذه الدورة.
وكان على هامش أعمال الدورة التدريبية التأسيسية أجرى السيد سلطان بن حسن الجمّالي، المدير التنفيذي للشبكة العربية عدداً من الاجتماعات حيث اجتمع مع النائب العام في السودان السيد مبارك محمود عثمان، وذلك بمقر النيابة العامة في الخرطوم، واستعراض الجمّالي أهم النقاط بخصوص مقترح قانون المفوضية والتي من أهمها أن تتمتع بالاستقلالية والولاية الواسعة والصلاحيات اللازمة لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، والتمس دعم النيابة العامة بهذا الشأن من جهته توجه عثمان بالشكر للشبكة العربية على جهودها بتعزيز حقوق الإنسان في السودان، معبراً عن إيمانه بحقوق الإنسان وأن تعزيزها وحمايتها هو هدف سامي، وقال: لن ندخر الجهد والدعم لأي شخص أو مؤسسة تقوم بهذا الدور، وأضاف: سنضع إمكانيات النيابة العامة المادية والمعنوية لدعم المفوضية القومية لحقوق الإنسان كون عملها يتكامل مع عمل النيابة بحماية الحقوق والحريات والعيش بكرامة، وأوضح أن النيابة العامة بابها مفتوح لتقديم الدعم والعون للمفوضية السودانية والتعاون لتطويع أي تعقيدات بما يسهم في مواكبة السودان للمنظومة الدولية لحقوق الإنسان، وقال: إن الإنسان هو المحور الأساسي لعمار الكون، ولأن السودان يستحق الكثير والمضي قدماً نحو التطور والاستقرار، ورحب عثمان بالتعاون مع الشبكة العربية بتعزيز حقوق الإنسان. واتفق جانبي الاجتماع على التعاون في تنظيم فعاليات لرفع الوعي والتثقيف بمجالات حقوق الإنسان تستهدف منفذي القانون في السودان، على أن تتناول أدوار منفذي القانون بحماية حقوق الإنسان في السودان.
وفي ذات السياق زار السيد سلطان بن حسن الجمّالي، ووفد الإدارة العامة للشبكة العربية مقر المفوضية القومية لحقوق الإنسان في السودان “عضو الشبكة العربية” حيث كان في استقباله السيد رفعت مير غني رئيس اللجنة التسيرية للمفوضية القومية لحقوق الإنسان في السودان والسيد أمين عام اللجنة وأعضاء اللجنة والموظفين، وتجول المدير التنفيذي في مقر المفوضية واطلع على الاحتياجات، ثم عقد اجتماع بمقر المفوضية وناقش الطرفان فرص تطويع التحديات والاحتياجات والمجالات والدعم الذي يمكن للشبكة العربية أن تقدمه، كما ناقشا الحراك الحقوقي الذي يمكن الاضطلاع به للوصول إلى مقترح قانون تأسيسي جديد للمفوضية القومية لحقوق الإنسان في السودان متوافق مع مبادئ باريس لعام 93 باعتبارها تمثل الحد الأدنى من المعايير التي يجب أن تراعى عند إنشاء المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان. كما بحث الاجتماع احتياجات بناء ورفع القدرات وتنظيم عدد من الدورات التدريبية تتناول الرصد والتوثيق وزيارة أماكن الاحتجاز إلى جانب تنفيذ برامج تستهدف منفذي القانون لتعريفهم بالمؤسسات الوطنية ودورها على الصعيد الوطني والدولي وأيضاً بإطار التوعية ونشر ثقافة حقوق الإنسان.
فيما عقد السيد المدير التنفيذي للشبكة العربية والسيد مازن شقورة مدير المكتب القُطري للمفوضية السامية لحقوق الإنسان في السودان اجتماعاً. وتناول الاجتماع جهود المفوضية السامية بتعزيز حقوق الإنسان وخصوصاً ما يتعلق منها بإنشاء مفوضية جديدة لحقوق الإنسان وجهودهم لصدور قانون الإنشاء بما يتوافق مع مبادئ باريس، كما ناقش تعزيز التعاون بشكل أكبر بين الشبكة العربية والمفوضية السامية لحقوق الإنسان في هذا الجانب بالإضافة إلى التعاون في عملية تعزيز حقوق الإنسان في السودان والتعاون ببناء ورفع القدرات ونشر ثقافة حقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
فكرة سؤال مشكلة مدح
تغيير حجم الخط
تباين الشاشة
Toggle This
  • Sep 29, 2021 - Wed
    Doha Qatar
    28°C
    سماء صافية
    الرياح 6 km/h, NNW
    الضغط 1 bar
    الرطوبة 63%
    الغيوم -
    wed thu fri sat sun
    36/31°C
    38/31°C
    39/32°C
    39/32°C
    38/31°C
    أغسطس

    سبتمبر 2021

    اكتوبر
    أحد
    إثنين
    ثلاثاء
    أربعاء
    خميس
    جمعة
    سبت
    29
    30
    31
    1
    2
    3
    4
    أحداث ل سبتمبر

    1st

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    2nd

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    3rd

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    4th

    لا أحداث
    5
    6
    7
    8
    9
    10
    11
    أحداث ل سبتمبر

    5th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    6th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    7th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    8th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    9th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    10th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    11th

    لا أحداث
    12
    13
    14
    15
    16
    17
    18
    أحداث ل سبتمبر

    12th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    13th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    14th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    15th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    16th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    17th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    18th

    لا أحداث
    19
    20
    21
    22
    23
    24
    25
    أحداث ل سبتمبر

    19th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    20th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    21st

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    22nd

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    23rd

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    24th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    25th

    لا أحداث
    26
    27
    28
    29
    30
    1
    2
    أحداث ل سبتمبر

    26th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    27th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    28th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    29th

    لا أحداث
    أحداث ل سبتمبر

    30th

    لا أحداث