استطلاع الرأي

كيف ترى حرية الصحافة في قطر؟

Archive for category أحدث الأخبار

For Arabic Language

الأربعاء 27/9/1435 هـ – الموافق 23/7/2014 م الدوحة:حقوق الإنسان قام وفد من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان برئاسة السيد فهد مبارك […]

الأربعاء 27/9/1435 هـ – الموافق 23/7/2014 م
الدوحة:حقوق الإنسان
قام وفد من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان برئاسة السيد فهد مبارك الهاجري مدير إدارة الشؤون الإدارية والمالية باللجنة بزيارة إلى المؤسسة القطرية لرعاية المسنين “إحسان”، وكان في استقبالهم السيد خالد عبدالله حسين مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالمؤسسة وعدد من المسؤولين والموظفين وكبار السن في “إحسان”.
تفقد الوفد كبار السن والخدمات المقدمة لهم من مؤسسة إحسان للتعرف على الخدمات والبرامج والرعاية التي تقدمهما بكافة أنواعها من رعاية اجتماعية إلى صحية ونفسية وعلاج طبيعي وتمريض، وقدم الوفد هدايا للآباء والأمهات كبار السن المُستضافين بالمؤسسة بمناسبة قدوم عيد الفطر المُبارك. وأعرب كبار السن عن فرحتهم الكبيرة بالزيارة والتي عكست مردوداً طيباً في نفوسهم.
وأثنى خالد عبدالله حسين على زيارة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لكبار السن بالمؤسسة، معتبراً أنها تؤكد الاهتمام الذي توليه الدولة واللجنة لكافة فئات المُجتمع لاسيما الفئات التي تحتاج للرعاية والاهتمام الخاصين، وأضاف أن الزيارة انعكست إيجاباً على الجانب النفسي لدى كبار السن وأنها أسعدتهم وأدخلت الفرحة إلى قلوبهم وأوصلت لهم رسالة من أبنائهم بلجنة حقوق الإنسان بأنهم لا يزالون بيننا وأنهم بركتنا وأسهمت في تحقيق أهداف المؤسسة الرامية لدمج كبار السن مع كافة مؤسسات وفئات المُجتمع وفعالياتها، تحقيقاً لأهداف المؤسسة الرامية لتحقيق الحياة الكريمة لكبار السن بالدولة، حيث أن المؤسسة تهتم بجميع كبار السن وتقدم خدماتها المناسبة لهم سواء كانوا بالمؤسسة أو عبر خدمات الرعاية المنزلية التي توفرها إحسان لهم بمنازلهم وأماكن إقامتهم ووسط ذويهم، وأعرب مدير إدارة العلاقات العامة والإحسان عن أُمنياته بالمزيد من التواصل والتعاون بين “إحسان” واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في المُستقبل.
وقال فهد الهاجري إن الزيارة تأتي ضمن استراتيجية اللجنة للتواصل مع المؤسسات المختصة بفئات المجتمع التي تحتاج إلى نوع خاص من الرعاية والاهتمام مثل مؤسسة رعاية المسنين، لافتا إلى أن اللجنة لا تألو جهداً في التعاون والدعم المستمرين لهذه الجهات من خلال خطط تدريب وتأهيل الكادر الوظيفي الذي يعمل في مثل هذه المؤسسة الهامة. وأضاف أن أباءنا المسنين الآن يتمتعون بواحد من حقوقهم فقد أقرت المادة 33 من الميثاق العربي لحقوق الإنسان أن على الدولة أن تكفل الأسرة والأمومة والطفولة والشيخوخة برعاية متميزة وحماية خاصة.
ونوه بضرورة وجود المسنين في هذه المؤسسة، لأنهم بحاجة لأسلوب تعامل يكون أسلوباً جامعاً تنموياً يشمل كل جوانب الحياة التي تعين على كيفية سلوك الإنسان المسن بما في ذلك مشاركته في عملية التنمية وهذا ما قد لا يتوفر لهم في غير هذا المكان. وقال إن مثل مؤسسة رعاية المسنين يمكن توفر لهم الحماية والرعاية والتعليم المستمر لمواجهة مشكلات الحياة المعنوية، وقد أثبتت الدراسات التي جرت في نقاط متعددة من العالم أن الأفراد في السنين الأولى المشرفة على الشيخوخة إذا كانوا مستعدين لمرحلة الشيخوخة يمكنهم أن يتمتعوا لسنين عديدة بروح الشباب ويكونوا مواطنين نشيطين ومنتجين، وهذا بالضبط ما أدركته الأقطار المتقدمة وخططت له مما منحها نتائج جيدة.
وأوضح أن الإحصائيات أكدت أن قطاعاً مهماً من المسنين ما زال سالماً جسمياً وفعالاً اقتصادياً مما يشكل رأسمالاً قيماً للبلد، فهم يملكون من غنى في التجربة ما تيسر تحقيق الوظائف الكبرى، مشيراً كذلك إلى أن للإسلام رأيه الشامل في حقوق الإنسان وهو يطرح حقوقاً لا تعرفها القوانين الدولية المتقدمة مثل الحقوق الأخلاقية، وهي بطبيعة الحال تشمل كل الأعمار، إلا أن الإسلام يمنح المسنين حقوقاً إضافية بمقتضى حاجتهم للرعاية الأخلاقية والاجتماعية وعنصر الرعاية العائلية لهم. وقال إن الإحسان للوالدين يقترن بأهم موضوع في خلد المسلم وهو عدم الشرك بالله تعالى.
من جهته أوضح السيد عبد الله علي المحمود رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام إننا نتعامل مع فئة المسنين من آبائنا كعنصر مهم من عناصر الحركة الاجتماعية ولهم القيمة الحقيقة لدينا وليس من باب العطف والامتنان بل هو واجب تقتضيه علينا تعاليمنا الدينية وأعرافنا وتقاليدنا قبل أن تقره القوانين الدولية. وأشار إلى ضرورة التواصل المعنوي معهم حتى لا يتسلل لديهم شعور بعدم الانتماء الاجتماعي لأن مثل هذا الشعور القاتل له تأثير أكبر من تأثير السنين وتقدمها .. لافتا إلى أن هناك شباب يعيشون في عزلة عن المجتمع وشغلتهم الوسائط الإلكترونية عن التواصل المباشر في المجتمع وأضاف: باعتقادي أن مثل هؤلاء الشباب قد يدخلون في شيخوخة مبكرة بسبب هذه العزلة الاجتماعية، لأن الإنسان قيمته في أن يتفاعل مع المجتمع من حوله لا أن يحصر نفسه في عالم وهمي يسبب له الكثير من الأضرار الصحية على المستويين العضوي والمعنوي. وأشار إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لن تدخر وسعاً في التعاون المستمر مع مؤسسة رعاية المسنين في كافة الأنشطة التي تتبناها من أجل توفير حياة ملؤها الحيوية والتنمية الروحية لآبائنا المسنين.

اقرأ المزيد
  الدوحة: 13-7-2014 الهاجري: القرنقعوه له دلالات تتعلق بعملية تواصل الاجيال المحمود: في هذا اليوم يشهد الكبار ماضيهم ويستمتع الأطفال […]

 

0W2A9596_3

الدوحة: 13-7-2014

الهاجري: القرنقعوه له دلالات تتعلق بعملية تواصل الاجيال
المحمود: في هذا اليوم يشهد الكبار ماضيهم ويستمتع الأطفال بحاضرهم

احتفلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان  بمقرها بليلة القرنقعوه بمشاركة واسعة من أطفال المسئولين والموظفين باللجنة. وتخلل الاحتفال العديد من الفقرات من العاب ورسم بالحنة وتم توزيع الهدايا للأطفال بمناسبة هذه الليلة التراثية.
وقال السيد/ فهد بن مبارك الهاجري مدير إدارة الشئون الإدارية والمالية إن لهذا اليوم دلالات كبيرة تتعلق بعملية تواصل الاجيال والمحافظة على تراثنا الذي نعتز به دائماً. لافتاً إلى ان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تتبنى كل ما من شأنه تأسيس التناول الايجابي للحركة الإنسانية اوحركة المجتمع. وأضاف: كذلك تهدف اللجنة من خلال هذا الاحتفال إلى إضفاء الفرح والسرور في قلوب الاطفال وتعزيز الإرث والقيم الوطنية الذي نتوارثها عبر الأجيال حيث أن القرنقعوه عادة رمضانية منتشرة في دول الخليج خاصة أن موعدها ليلة النصف من رمضان وهي مناسبة اجتماعية يشارك فيها البنات والأولاد على حد سواء، ويتجمع الأطفال على شكل مجموعات يطوفون على المنازل في الحي ويغنون أغاني خاصة بالقرنقعوه وبعض الأدعية لأهالي البيوت وبالمقابل يقدم أهالي البيوت بعض المكسرات والحلويات، وهي عادة موروثة وشعبية قديمة من آبائنا وأجدادنا ويجب الحفاظ عليها. وليلة “القرنقعوه” عادة متعارف عليها في أغلب الدول الخليجية وإن اختلفت التسمية من منطقة إلى أخرى، ففي الإمارات يطلق عليها “حق الليلة” أو “حق الله”، وفي عمان يطلق عليها “الطَلْبة”، وهي ليلة “القرقيعان” في السعودية والكويت، أما في البحرين وقطر فتُعرف بليلة “القرنقعوه”. وأكد الهاجري أن اللجنة الوطنية تدعم كافة حقوق المواطنين والمقيمين في سبيل التمتع بكافة حقوقهم الاجتماعية وفي ممارسة الأعراف والتقاليد المتعارف عليها بكل أريحية وطمأنينة. مشيراً إلى ان شهر رمضان هو أحد الأشهر المباركة التي يغتنمها الإنسان في عملية تقويم السلوك والأخلاق وقال: لذلك هذا واحد من الأسباب التي جعلت ليلة القرنقعوه تأتي خلال هذا الشهر الكريم لأنها تأتي في إطار صقل المودة والرحمة بين الأطفال وآباءهم وأفراد أسرهم وهي عادة تدعم التكافل الاجتماعي والتواصل الوجداني في المجتمعات.

من ناحيته قال السيد/ عبد الله المحمود رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام لقد رتبنا لهذه الليلة المتميزة للأطفال والعائلات وتخللته مجموعة من الأنشطة الخاصة بمناسبة القرنقعوه هذه المناسبة التاريخية التي يشهد فيها الكبار ماضيهم ويتمتع بها الأطفال في حاضرهم . وأضاف: لقد حضر  جميع الأطفال بالملابس التقليدية واستمتعوا باحتفالات اللجنة التي تضمنت العديد من الأنشطة وتم توزيع الهدايا والحلوى للأطفال.  وقال المحمود: نحن بالتأكيد سعداء بمشاركة  في تنظيم هذا الحفل الجميل والذي يعزز من الروابط الاجتماعية بين أفراد المجتمع. وتحرص اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان دائما على المشاركة الفعالة ودعم هذه المبادرات الاجتماعية، كما أن اللجنة دائماً ما تغتنم مثل هذه التجمعات الاجتماعية لإرساء المعاني والقيم الإنسانية من خلال المحاضرات وتوزيع الكتيبات التي تتضمن التعريف بثقافة حقوق الإنسان خاصة في وسط الأطفال الذين هم حملة شعلة الحركة الإنسانية في المستقبل

اقرأ المزيد
المكسيك: 2 يونيو 2014 شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ممثلة في رئيسها سعادة الدكتور علي بن صميخ المري في الدورة […]

المكسيك: 2 يونيو 2014
شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ممثلة في رئيسها سعادة الدكتور علي بن صميخ المري في الدورة الثانية للحوار العربي الامريكي الإيبيري للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان  الذي انعقد بمدينة باخا كالفورنيا بالمكسيك في يومي 2 و3 من الشهر الجاري وركزت أجندة الحوار على (إشاكلية الهجرة). فيما جاءت الدورة الثانية بتنظيم من  اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالمكسيك والمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمملكة المغربية الدورة الثانية.
يذكر أن الدورة الأولى من هذا الحوار قد نظمت بمدينة الدار البيضاء بالممكلة المغربية  في عام 2010 ودعت إلى تعزيز الحوار والتعاون في مجال حقوق الإنسان الذي انطلق منذ سنوات بين العالم العربي وأمريكا اللاتينية وشبة الجزيرة الإيبيرية في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية وتدخل هذه الدورة في إطار الأهداف الاستراتيجية للجنة التنسيق الدولية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان المنصوص عليها في خطة العمل 2010 2013م والتي تدعو إلى الحوار والتعاون بين الأقاليم لعرض تبادل الخبرات والممارسات الفضلى في مجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها.

بينما إبرمت لجنتا حقوق الإنسان بدولة قطر وجمهورية المكسيك ممثلة اتفاقية تعاون مشترك على هامش الدورة الثانية للحوار العربي الأمريكي الإيبيري. وأشارت الاتفاقية إلى أن أن الهدف الأساسي لكل منهما هو تعزيز جميع الظروف اللازمة لضمان التمتع الكامل وفعالية حقوق الإنسان في بلدانها.
وأقر طرفي الاتفاق على الوفاء بالتزاماتها في بدء التعاون الوثيق من أجل المساهمة في ضمان تطوير النظام الديمقراطي، وحماية وإعمال حقوق الإنسان. وتعزيز ثقافة حماية وتعزيز حقوق الإنسان بين المجتمعات من بلدانهم. إلى جانب التعاون في إنشاء وتعزيز المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان لتعزيز وحماية حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. والجمع بين الإجراءات والموارد، فضلا عن تبادل وتقاسم الخبرات المتعلقة بتدريب الموظفين، وتعزيز التعاون بين المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في كل بلد.
وأشارت الاتفاقية إلى ان مجالات التعاون تشمل المساعدة الفنية المتبادلة في معالجة القضايا المتعلقة بطبيعة عملها، وتشجيع تبادل المعلومات، والتعاون التقني والتكنولوجي والمجالات الأخرى ذات الاهتمام المشترك. وتبادل الخبرات بشأن القضايا المتصلة بالتحقيق ودراسة الشكاوى. علاوة على تصميم المشاريع المؤسسية التي تسمح للأطراف بوضع استراتيجيات لحماية وتعزيز حقوق الإنسان استنادا إلى الآليات الدولية، التي أقرتها كل بلد، مع مراعاة حقوق ومصالح مواطنيها وخاصة في المسائل المتعلقة بما يلي: التعليم و التدريب في مجال حقوق الإنسان؛ وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة؛ والحقوق الاقتصادية والاجتماعية و الثقافية؛ وحقوق الطفل. إلى جانب  تبادل الخبرات بشأن تعزيز التشريعات الوطنية، وفقا للآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان من أجل تحقيق التنفيذ الفعال لتلك التشريعات. وتمكين الآليات الوقائية الوطنية من خلال التعاون المشترك وتبادل المعلومات وأفضل الممارسات في هذا المجال وتنظيم زيارات متبادلة ترمي إلى تعزيز رصد أماكن الحرمان من الحريات لتعزيز القضاء على التعذيب وغيره من ضروب المعاملة المهينة أو العقوبات.
والتزم الجانبان القطري والمكسيكي بتزويد بعضها البعض بالتسهيلات اللازمة لتحقيق الأهداف التي تضمنتها الاتفاقية.

اقرأ المزيد
الدوحة: 25 يونيو2014 اجتمع سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمقر اللجنة بسعادة الدكتورة/ ماريا […]

الدوحة: 25 يونيو2014
اجتمع سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمقر اللجنة بسعادة الدكتورة/ ماريا بيومر وزيرة الدولة بجمهورية المانيا الاتحادية بحضور سعادة الشيخة غالية آل ثاني مدير إدارة التعاون الدولي باللجنة  الوطنية لحقوق الإنسان ونائب رئيس مكتب وزير الخارجية الالماني وسعادة السيدة/أنجليكا شتورز شكرجي سفيرة المانيا لدى الدولة.  وذلك على هامش زيارتها لدولة قطر للمشاركة في مؤتمر لجنة التراث العالمي المنعقد حالياً بالدوحة. وناقش الاجتماع مسيرة حقوق الإنسان وتطورها في دولة قطر. كما بحث الجانبان سبل مد جسور التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك. بينما أشادت بيومر بأوضاع حقوق الإنسان بدولة قطر وقالت: إن يمكن لدولة قطر أن تكون في طليعة دولة المنطقة في مجال حقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
رئيس اللجنة يشيد بانفتاح الدولة وتعاونها مع الآليات الدولية لحقوق الانسان د. المري : هنالك جهود كبيرة من الدولة في […]

رئيس اللجنة يشيد بانفتاح الدولة وتعاونها مع الآليات الدولية لحقوق الانسان
د. المري : هنالك جهود كبيرة من الدولة في التشريعات المتعلقة بالعمل ونأمل أن تحقق مصلحة المواطن والمقيم.
جنيف:15 يونيو 2014

شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ممثلة في رئيسها سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري، في الجلسة 26 لمجلس حقوق الإنسان والمخصصة لمناقشة تقرير السيد/ فرانسوا كريبو مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان للمهاجرين، حول زيارته لدولة قطر التي قام بها في نوفمبر 2013 بغرض تقييم وضع العمال في البلاد.
وأشار سعادة رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في كلمته على الدور  المتعاظم للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في التعاون مع الآليات الدولية. بينما توجه د. المري بالشكر للسيد فرنسوا كريبو على تقريره  وإشادته بدور اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، وعلى وجه الخصوص التوصيات التي حثت الحكومة على  تقديم المزيد من الدعم للجنة والنظر في توصياتها مما يزيد في مصداقية اللجنة ويؤكد على أهمية دورها.
وأكد على أن توصيات المقرر ستكون محل تقدير ومتابعة من خلال تعاون جاري العمل عليه بين اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان والحكومة القطرية ممثلة بوزارتي العمل والداخلية ومركز الامم المتحدة للتدريب والوثيق ، بهدف رفع القدرات وتطبيق بعض التوصيات.
وقال د. المري: لقد خرج تقرير المقرر الخاص بتوصيات مهمة، تعلقت بالتشريعات والممارسات العملية، ووضع مقترحات كثيرة على عدة مستويات، منها، وتطبيق القوانين الموجودة بفعالية أكبر علاوة على أنه اقترح التعاون بين الحكومات المرسلة والمستقبلة للحفاظ على حقوق  العمال .إلى جانب تحديد مسؤولية القطاع الخاص في احترام المعايير الدولية لحقوق الإنسان، و وجوب نشر معلومات شفافة عن الشركات.
واستعرض سعادة الدكتور علي بن صميخ المري بعض التطورات التي أعقبت زيارة المقرر الخاص إلى دولة قطر، وأشار إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ترى أنها تطورات مهمة  للغاية كونها تضع لبنة أساسية لبناء علاقات عمل جديدة ولإنشاء آليات تحل معظم الجزئيات التي وردت في تقرير المقرر. لافتاً إلى أن دولة قطر أعلنت عن  مشروع قانون الشهر الماضي على لسان عدد من المسؤولين يحتوي على  تعديلات تشريعية نحو “إلغاء الكفالة واستبدالها بنظام لعقود العمل”، وقال: كذلك تم الإعلان عن مشروع لفتح حسابات مصرفية لضمان صرف رواتب العمال، وجرى بالفعل تحسين نظام التفتيش في إدارة العمل من ناحية زيادة العدد وضمان تدريب ملائم بالتعاون مع منظمة العمل الدولية.
وأضاف المري: لا شك أن هذه التطورات وغيرها التي لامجال لذكرها الآن،تعكس النية الجادة للحكومة لتحسين ظروف العمل ، بما يتلائم مع توصيات اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان والتوصيات التي وردت في تقارير اللجان التعاهدية و المقررين الخاصين إلى جانب التقرير الذي قدمه السيد فرانسوا وقال: نحن نأمل أن نرى نتائج هذه التوصيات على الأرض في مزيد من التحسن والارتقاء بالحق في العمل للمواطنين والمقيمين بما يضمن حقوق كافة الأطراف (العمال و أرباب العمل). وأشار د. المري الي ان الدولة تعكف على صياغة تشريعات جديدة وقال نأمل أن تكون هذه التشريعات في صالح المواطن والوافدين والعمال. وتوجه د. المري بالشكر للحكومة القطرية لانفتاحها  الذي وصفه باللامحدود على التعاون مع الآليات الوطنية و الإقليمية و الدولية لحقوق الإنسان .
من جهته أكد السيد كريب مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان أن الشركات الكبيره في قطر اعتمدت الرفاهيه للعمال في السكن والمعيشه وأشاد بجهود شركات كبرى في قطر في وضع معايير لرفاهة العمال وحماية حقوقهم.
و أشار في تقريره  إلى أن قطر تحتل أعلى نسبة مهاجرين مقارنة بالمواطنين، مما يشكل تحديا فريداً من نوعه. واشاد كريبو بجهود دولة قطر  ودعوتها المفتوحة لكافة مقرري الامم المتحدة منذ العام 2010 وخرج بتوصيات، تعلقت بالتشريعات و الممارسات العملية، ووضع مقترحات  على عدة مستويات، منها، إلغاء نظام الكفالة، و تطبيق القوانين الموجودة بفعالية أكبر. كما اقترح التعاون بين الحكومات المرسلة و المستقبلة للعمالة لمنع الغش في العقود و استغلال العامل أثناء عملية الاستقدام في الدول المرسلة للعمالة. إلى جانب تحديد مسؤولية القطاع الخاص في احترام المعايير الدولية لحقوق الإنسان، و وجوب نشر معلومات شفافة عن الشركات. كما ألقى الضوء على الدور المهم الذي تقوم به للجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر، و حث الحكومة على النظر في توصياتها، و تقديم المزيد من الدعم لعملها. ومن المنتظر أن ينعقد إجتماع على هامش الجلسة 26 لمجلس حقوق الإنسان بين سعادة الدكتور علي بن صميخ المري والسيد/ كريبو يبحث سبل تعميق التعاون المشترك بين الجانبين.

اقرأ المزيد
الخميس 22 مايو 2014 اجتمع الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مع وفد من المؤسسة الوطنية […]

الخميس 22 مايو 2014
اجتمع الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مع وفد من المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بمملكة البحرين برئاسة الدكتور عبد العزيز علي أبل رئيس المؤسسة.
وتأتي زيارة الوفد البحريني الذي ضم في عضويته، الدكتور أحمد عبد الله فرحان الأمين العام للمؤسسة الوطنية في إطار التباحث حول سبل التعاون المشترك بين اللجنة والمؤسسة. وقدم الوفد لرئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان شرحا بشأن اخر التحضيرات والترتيبات للمؤتمر الدولي حول المحكمة العربية لحقوق الإنسان الذي تستضيفه المنامة خلال الفترة من 25 الى 26 من شهر مايو الجاري. واعرب الوفد البحريني عن شكره وامتنانه للجنة الوطنية على الدعم الذي قدمته لتنظيم وإنجاح أعمال المؤتمر الذي يحضر فعالياته أكثرمن مائة وعشرون منظمة وشخصية إالى جانب الأمين العام لجامعة الدول العربية والأمين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ورئيس البرلمان العربي ووفود من المحاكم الإقليمية والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والعديد من الشخصيات المعنية.
ويجئ تنظيم مؤتمر البحرين المذكور في إطار تنفيذ توصيات مؤتمر الدوحة السنة الماضية لتطوير منظومة حقوق الإنسان بجامعة الدول العربية. وشكر الوفد البحريني رئيس اللجنة الوطنية على دعمه لملف اعتماد المؤسسة الوطنية في لجنة الاعتماد الدولية التي يترأسها.

كما عبر عن رغبته في توقيع مذكرة تفاهم مع اللجنة بشأن رفع قدرات منتسبي المؤسسة الوطنية بالبحرين وتقديم الاستشارات والدعم الفني في هذه المجالات

اقرأ المزيد
الدوحة في 14 مايو 2014 اختتمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس الأربعاء برنامج من حقي كطفل الذي نظمته بالتعاون مع […]

الدوحة في 14 مايو 2014
اختتمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس الأربعاء برنامج من حقي كطفل الذي نظمته بالتعاون مع مؤسسة ماكسمايز للتدريب والاستشارات حيث بدأ البرنامج من أبريل الماضي وشاركت خمسة مدارس مستقلة وهي: ( مدرسة عمر بن الخطاب الاعدادية المستقلة – بنين -مدرسة أبو بكر الصديق الاعدادية المستقلة -بنين – مدرسة اليرموك الاعدادية المستقلة – بنين – مدرسة البيان الاعدادية المستقلة – بنات -مدرسة آمنة بنت وهب الاعدادية المستقلة – بنات -) إلى جانب المدرسة اللبنانية. وتم خلال الحفل الختامي الذي خاطبته سعادة السيدة مريم بنت عبد الله العطية الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان، تم تكريم المدارس والطلاب الفائزين في برنامج من حقي كطفل وقد فاز في مجال القصة القصيرة كل من: الطالب عمر محمد إبراهيم وهدان من مدرسة عمر بن الخطاب في المركز الأول والطالبتبن أنجي عفت ونوره فياض في المركز الثاني من المدرسة اللبنانية. أما في مجال المقال فقد حصل الطالب الواثق من مدرسة اليرموك على المركز الأول وحصلت الطالبة رانيا حداد على المركز الثاني من المدرسىة اللبنانية وجاء في المركز الثالث الطالب محمود النصيري من مدرسة عمر بن الخطاب. وفي مجال التقرير حصل على المركز الاول كل من الطالب خالد العتيبلي من مدرسة أبوبكر الصديق والطالبين محمد أديب وأحمد علاء الدين من مدرسة اليرموك. بينما نالت مدرسة اليرموك درع التميز ونالت مدرسة عمر بن الخطاب درع المثالية.
وأوضحت سعادة الأمين العام للجنة حقوق الإنسان خلال كلمة الافتتاح أن قضايا الطفولة باتت تحتل موقعاً أساسياً ومتقدماً في مجال التخطيط التنموي لدولة قطر تحت القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظة الله” وقالت: يأتي التعليم في مقدمة هذه القضايا، لما للتعليم من دور حاسم في عملية التنمية ومعدلات تقدمها ونجاحها وهو ما أكده الاهتمام البالغ من القيادة الرشيدة لدولة قطر وكافة المتخصصين في القطاعين الحكومي والأهلي في الدولة مما أدى إلى تنامي الاهتمام بالطفولة وقضاياها وكُلل ذلك بالتوقيع على الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الطفل فضلاً عن التشريعات المحلية في هذا الشأن.
وأشارت العطية إلى أنه اتساقاً مع خطة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان كان لا بد من الاهتمام بتكوين ثقافة الطفل القطري بدءً من مرحلة تكوين الاسرة وامتداداً لمراحل التعليم المختلفة والعمل على إدماج مفاهيم ومبادئ حقوق الإنسان بالمناهج التعليمية وبالفعل قامت اللجنة بإعداد أدلة تعليمية للمراحل الثلاث الابتدائي والاعدادي والثانوي والتنسيق مع المجلس الاعلى للتعليم للعمل على إدامجها بالمناهج الدراسية وكما عملت اللجنة على إعداد برامج خاصة للمدارس بمراحلها المختلفة لتحقيق الهدف المنشود. وأوضحت أن اهتمام اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقضايا الطفولة يأتي إنطلاقاً من أنها ضرورة وطنية وحتمية تربوية في هذه المرحلة لتنمية قدرات الطفل القطري بما يواكب احتياجات ومتغيرات القرن الواحد والعشرين حيث قد أصبح الاهتمام بالطفولة أحد المعايير الاساسية التي يقاس بها مدي تقدم الامم في عالمنا المعاصر. وقالت : في هذا الصدد فإن الأمم تتسابق في ميدان استثمار العنصر البشري لتحقيق أفضل عائد لهذا الاستثمار وهو تحويل النشء عن طريق التربية والتعليم إلى طاقات مبتكرة خلاقة قادرة على صناعة تقدم المجتمع وتوجيهها الى ما يحقق التقدم والازدهار الحضاري فالإنسان هو صانع التنمية والمستفيد منها في الوقت نفسه. وقالت العطية تكمن أهمية هذا البرنامج في أنه يعد بمثابة نواة حقيقية لصنع أجيال حقوقية تعي التزاماتها وواجباتها وتدافع عن حقوقها، كما أن هذا البرنامج يأتي في إطار استراتيجية اللجنة التي تهدف إلى نشر وتعزيز وحماية حقوق الإنسان، وإيمانا بأن التربية على حقوق الإنسان تهدف إلى ترسيخ ثقافة و مفهوم حقوق الإنسان، لذا فقد تم إعداد هذا البرنامج الذي يهدف لتعزيز أهداف اللجنة وذلك بالتعاون مع مدارس دولة قطر وبمشاركة طلاب المدارس من خلال تكوين (جماعات حقوق الإنسان بالمدارس) وأضافت: نحن اليوم نجتمع للاحتفال بالطلاب الفائزين في مسابقة( من حقي كطفل) التي أطلقتها اللجنة ضمن البرنامج الشامل لحقوق الانسان بمدارس دولة قطر ولتكريم كل من شارك في إنجاح هذا البرنامج ويطيب لي أن أعرب عن مدي سعادتي بنجاح البرنامج واستجابة المدارس والطلاب وتجاوبهم مع البرنامج بشكل عام ومشاركتهم المتميزة في المسابقات بشكل خاص. وتوجهت بالشكر الى كل العاملين على إنجاح هذا البرنامج، من مدراء ومشرفين ومعلمين في المؤسسات التربوية، وكذلك موظفي اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان المسؤولين عن تنفيذ البرنامج، ومؤسسة ماكسيمايز التي تتعاون معنا في هذا البرنامج، وخصت بالشكر الصحفيين الذين لا يألون جهداً في متابعة كل الموضوعات المتعلقة بحقوق الإنسان التي من شأنها أن تبقى الكلمة طريق المعرفة وميزان العدالة.
من جانبها القت الخبيرة القانونية باللجنة رانيا فؤاد الضوء على برنامج من حقي كطفل وأشارت إلة انه يأتي في اطار تفعيل الخطة الاستراتيجية للجنة الوطنية لحقوق الإنسان ، بشأن نشر وتعزيز وتفعيل حقوق الانسان بدولة قطر ، أطلقت اللجنة بالتعاون مع مؤسسة ماكسيمايز للتدريب والاستشارات مشروع من حقي كطفل ، وقالت: كان البرنامج عبارة عن الدورات والانشطة الهادفة التي تخص المجالات : الحقوقية ، الاجتماعية ، الصحية ، النفسية ، التربوية. وأضافت: جاء برنامجنا ” من حقي كطفل “الذي يتمحور هدفه الرئيسي حول بناء ثقافة – الطفل العربي – ويطلعه على حقوقه التي شرعها له الدين الإسلامي والاتفاقيات الدولية والقوانين الوضعية وهذه من أهم الأهداف التي تضمنتها رؤيا قطر 2030 . حيث تهدف إلى بلورة شخصية الأطفال ،وإعدادهم إعداداً جيدا.

 

اقرأ المزيد
شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ممثلة في رئيسها سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري أمس الثلاثاء في آلية الاستعراض الدوري […]

شاركت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ممثلة في رئيسها سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري أمس الثلاثاء في آلية الاستعراض الدوري الشامل أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف فيما أشادت بالمجهودات التي تبذلها دولة قطر في مجال حماية حقوق الإنسان وبالتطور الذي شهدته الدولة في مجال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية. كما كشف التقرير عن تطورات حقيقية قامت بها الدولة للالتزام بتطبيق التوصيات التي صدرت عن الاستعراض الدوري الشامل في 2010 خاصة في ميدان حقوق الاشخاص ذوي الإعاقة وحقوق الطفل.

وأشارت اللجنة في تقرير (الظل) إلى ان دولة قطر تقوم بمساعي حيثة من أجل المزيد من التطور التشريعي في مجال حقوق الإنسان لافتة إلى أن حزمة الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية الأسرع تطوراً، حيث تم إصدار قانون صندوق الصحة و التعليم، و قانون التأمين الصحي الاجتماعي. كما استمرت معدلات الإنفاق العالية في هذه القطاعات. وتناول التقرير البناء المؤسسي لحماية و تعزيز حقوق الإنسان، وناقش أهم التطورات والتحديات في مجال حقوق العمال إضافة إلى التحديات المتمثلة في تأخر إصدار بعض التشريعات الهامة التي وضعت مسوداتها و يُنتظر إصدارها في القريب العاجل، كقانون الانتخاب و قانون الأنشطة الإعلامية و قانون العمالة المنزلية.

وتطرق التقرير إلى حقوق المرأة، لما لهذه القضية من أهمية خاصة على أجندة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وأشار التقرير إلى أنه من أهم العقبات العامة أمام المرأة الاعتقاد بأن النهوض بالمرأة هو مسؤولية الجهات الحكومية فقط وعدم وجود جمعيات أهلية معنية بشؤون المرأة لافتة إلى أن التطور التشريعي في هذا المجال يستدعي تكامل المجهودات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني. وقدمت اللجنة عدة توصيات خاصة بالمرأة، منها، تحقيق المساواة مع الرجل بكسب الجنسية لأبنائها، و مراجعة تشريعات الأسرة، و وضع قانون للحماية من العنف الأسري. إضافة إلى ضرورة الاستعجال بإصدار قانون ينظم حقوق عمال المنازل. وأوصت اللجنة في تقريرها بضرورة تحسين شروط سكن العمال ايجاد نظام بديل لنظام الكفالة بما يضمن حقوق كلا طرفي العمل (العامل- رب العمل) إلى جانب تحسين رواتب العمال. وفيما يتعلق بحقوق المرأة أوصت اللجنة بضرورة منح الجنسية لأطفال المرأة القطرية المتزوجة من أجنبي وإعادة النظر في بعض التحفظات على اتفاقية سيداو فضلاً عن ضرورة إنشاء وتأسيس جمعيات نسوية. وتوسيع نسبة تمثيل المرأة في أماكن صنع القرار وخاصة المشاركة البرلمانية. فيما حثت اللجنة على أهمية تصديق الحكومة على العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والإجتماعية والثقافية والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

واختتم التقرير برؤية اللجنة حول التزام الدولة بتطبيق التوصيات الصادرة عن الاستعراض الدوري الشامل سواء تلك التي قبلتها الدولة أو التي أعلنت أنها منفذة أو في طور التنفيذ.

يذكر أن حضور ومشاركة اللجنة في آلية الاستعراض الدوري الشامل وهو أحد أهم اختصاصات اللجنة حيث يستند الاستعراض على معلومات موضوعية موثوق بها لمعرفة مدى وفاء كل دولة بالتزاماتها وتعهداتها في مجال حقوق الإنسان على النحو الذي شمولية التطبيق والمساواة في المعاملة بين جميع الدول. ويتخذ الاستعراض شكل آلية تعاون تستند إلى حوار تفاعلي يشترك فيه البلد المعني اشتراكا كاملا. بينما يأتي تقرير الظل للجنة الوطنية لحقوق الإنسان في هذا العام لبيان أوضاع حقوق الإنسان في قطر خلال الأعوام المنصرمة 2010-2013، ليغطي حيزا واسعا من الحقوق و الحريات مراعياً المعايير الدولية المتعارف عليها، حرصا من اللجنة على الحياد التام و المصداقية و تقديم صورة موضوعية عن وضعية حقوق الإنسان.

اقرأ المزيد
دبي:29 أبريل 2014م فاز الموقع الالكتروني للجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالدرع الذهبي كأفضل موقع إلكتروني من بين عدد كبير من […]

دبي:29 أبريل 2014م

فاز الموقع الالكتروني للجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالدرع الذهبي كأفضل موقع إلكتروني من بين عدد كبير من الترشيحات (325 موقع إلكتروني) في مسابقة التميز العربي التي نظتمها أكاديمية التميز بفندق المروج روتانا- دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. ومثل اللجنة في حفل التكريم السيد/ عبد الله المحمود رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام بينما حضر الحفل نخبة من كبار الشخصيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والحكوميين والسفراء ولفيف من الاقتصاديين والأكاديميين والدبلوماسيين.

ووصفت سعادة السيدة مريم بنت عبد الله العطية فوز موقع اللجنة بالحافز القوي لتجويد العمل التقني من حيث التركيز علي الوسائط الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي في عملية نشر ثقافة حقوق الإنسان والتوعية بجوانبها المختلفة. وقالت: أصبحت المواقع الالكترونية والشبكات الاجتماعية مصدر أصيل من مصادر الأخبار لكثير من روادها، وهي أخبار تتميز بأنها من مصدرها الأول وبصياغة فردية حرة غالباً كما انها تتميز بالسرعة والمصداقية لكونها تجئ من مصدرها للمتلقي مباشرة. وأكدت العطية أن اللجنة في سيعها الجاد للاستفادة القصوى من كافة هذه الوسائل من أجل تحقيق رسالتها الإنسانية وأهدافها الرامية إلى التحقيق الكامل لكرامة وعزة الإنسان.

من جانبه توجه السيد/ عبد الله المحمود رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالشكر والثناء لأكاديمية التميز لاختيار موقع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر كأفضل موقع في الشرق الأوسط على مستوى المؤسسات. وقال: إنّ هذا التكريم وهذا التشريف لهو من أهم الدوافع التي تجعلنا نسمو إلى التطوير والتقدم وهو حافز لنا كما للآخرين يدعونا دائما للطموح الايجابي في هذا المجال ويحثنا لأن نتقدم بمزيد من الخطوات الجادة في ظل التنافس الشريف لتقديم ما هو أفضل.

وأشار المحمود إلى أن موقع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الفائز بالدرع الذهبي إنما هو نسخة جديدة لموقع سابق تم تدشينه مع بدايات عمل اللجنة وذلك إيمانا من قيادة اللجنة بضرورة هذه المواقع من أجل التواصل والتفاعل مع جمهورها ومع كافة قطاعات المجتمع في الداخل والخارج وهو الوسيلة الأسرع والأيسر لتحقيق هدف التواصل المستمر. وقال: إن الموقع الالكتروني يحقق واحداً من شروط إنشاء اللجنة وهو شرط الشفافية حيث تقوم الجنة برفع دراساتها الميدانية وتقاريرها السنوية على موقعها بصفة دائمة فضلاً عن نشرها لكل فعالياتها وأخبارها بكل دقة ومصداقية. وحينما قامت اللجنة بتدشين الموقع في صورته الحالية قامت بتطويره من حيث الشكل والمضمون وراعت فيه السهولة واليسر لكل من يتعامل معه وتوسعت فيه من حيث الخدمات التي تقدمها للمجتمع إلى الدرجة التي جعلت فيه إمكانية تقديم الشكاوى والالتماسات عبر الموقع.

واعتبر تتويج اللجنة بالدرع الذهبي في هذا الاحتفال أنما هو يلقي على عاتقها مسؤلية عظيمة وهو البقاء دائماً على هذا المستوى والتطلع للأفضل وقال: تعلمون أن الوصول إلى القمة ليس صعباً وأنما البقاء عليها هو التحدي الأكبر.. وتقدم المحمود بالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا الاحتفال.. كما تقدم بالتهنئة لبقية الجهات الفائزة في المجالات الأخري.

وتطرق المحمود لنبذة تعريفية عن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لافتاً إلى أنه ومنذ أن بدأت دولة قطر الحديثة ، حمل القائمون على أمرها على عاتقهم مهمة تعزيز وتكريس دولة الحقوق والحريات والقانون والمؤسسات حيث جاء إنشاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان المرسوم بقانون رقم (38) لسنة 2002 هو الضمانه الحقيقية لحفظ حقوق الإنسان .

وأشار إلى أنه وفي ضوء النهضة الشاملة التي تشهدها دولة قطر في ذلك العهد تم إعادة تنظيم اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بموجب المرسوم بقانون رقم (17) لسنة 2010 ومنحها الاستقلال التام وجعلها ذات شخصية معنوية وموازنة مستقلة ومقرها الرئيسي مدينة الدوحة، كما حدد ذلك المرسوم بقانون أهداف اللجنة وإختصاصاتها .

وأوضح المحمود للحضور أنه وعلى الصعيد الدولي فتصنف اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان على الدرجة (A) وذلك من قبل لجنة التنسيق الدولية (ICC) التي تحتضن كافه اللجان الوطنية لحقوق الإنسان في العالم ، ويشغل رئيسها سعادة الدكتور علي بن صميخ المري منصب رئيس اللجنة الفرعية التابعة للجنة التنسيق الدولية ..كما أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان عضواً باللجنة الفرعية الخاصة بالإعتماد في (ICC) والمختصة بإعتماد وتصنيف اللجان الوطنية بالعالم وتمثل اللجان الوطنية لحقوق الإنسان ( منتدى الآسيا باسيفيك ) إبتداءً من مارس 2012 ولمدة 3 سنوات . كما ألقى الضوء على رؤية اللجنة التي تنطلق من قناعتها بأن مسألة حقوق الإنسان هي من أهم قضايا المجتمع الوطني بصفة خاصة والمجتمع الدولي بصفة عامة. إلى جانب سرده لحزمة من أهداف اللجنة الرئيسية والتي تتلخص في توعية الأفراد بالحقوق الاساسية المكفولة لهم بموجب المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والقوانين الوطنية.وتقوية وتمكين الأفراد من خلال البرامج التدريبية والأنشطة الأخرى لمعرفة وتحديد الحقوق ذات الأهمية والأولوية بالنسبة لهم والمطالبة بها والدفاع عنها والسعي والعمل من أجل ضمان احترامها.إلى جانب توسيع شبكة الاتصال المتخصصة بحقوق الإنسان على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.

يذكر أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان دشنت موقعها الجديد 3 مارس الماضي بحضور كبير من ممثلي المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وتضمن الموقع في نسخته الجديدة تحديثات تتيح لمستخدميه التواصل مع اللجنة في كافة القضايا وحرصت فيه اللجنة اليسر في التعامل وتضمن أقسام جديدة من أهمها ركن الأطفال وتقديم الالتماسات عبر الموقع.

تعتبر جوائز المواقع العربية التي تنظمها أكاديمية التميز بدبي من الجوائز الكبرى التي تجئ بمثابة مصدر إلهام، يهدف إلى تعزيز روح الابتكار لمصممي المواقع الإلكترونية لتلبية المعايير المهنية والدولية، لتعزيز الفرص الفكرية وهي تشجيع لكل القطاعات على إبراز مواقعها على شبكة الإنترنت وتكون أكثر انخراطا في مجال تكنولوجيا المعلومات. وتعزيز عملية بناء القدرات وتبادل المعلومات، كما هي عبارة عن منصة للمبدعين لعرض أعمالهم ونيل تقدير والتحفيز لتقديم الأفضل.

اقرأ المزيد
القاهرة: الثلاثاء 22 أبريل 2014م اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري، رئيس  اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر، رئيس […]

القاهرة: الثلاثاء 22 أبريل 2014م
اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري، رئيس  اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر، رئيس اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان بجامعة الدول العربية، اجتمع أمس الثلاثاء بمقر الجامعة في القاهرة بمعالي الدكتور/ نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول. وبحث اللقاء سبل تطوير آليات  العمل المشترك  في سبيل تعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان. إلى جانب تبادل الخبرات والتجارب بين المنظمات الحقوقية.

اقرأ المزيد
فكرة سؤال مشكلة مدح
تغيير حجم الخط
تباين الشاشة
Toggle This
  • Nov 12, 2019 - Tue
    Doha Qatar
    26°C
    غائم جزئي
    الرياح 13 km/h, NNW
    الضغط 1.02 bar
    الرطوبة 47%
    الغيوم 20%
    الثلاثاء wed thu fri sat
    26/24°C
    28/25°C
    28/23°C
    27/25°C
    28/25°C
    اكتوبر

    نوفمبر 2019

    ديسمبر
    أحد
    إثنين
    ثلاثاء
    أربعاء
    خميس
    جمعة
    سبت
    27
    28
    29
    30
    31
    1
    2
    أحداث ل نوفمبر

    1st

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    2nd

    لا أحداث
    3
    4
    5
    6
    7
    8
    9
    أحداث ل نوفمبر

    3rd

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    4th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    5th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    6th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    7th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    8th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    9th

    لا أحداث
    10
    11
    12
    13
    14
    15
    16
    أحداث ل نوفمبر

    10th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    11th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    12th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    13th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    14th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    15th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    16th

    لا أحداث
    17
    18
    19
    20
    21
    22
    23
    أحداث ل نوفمبر

    17th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    18th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    19th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    20th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    21st

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    22nd

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    23rd

    لا أحداث
    24
    25
    26
    27
    28
    29
    30
    أحداث ل نوفمبر

    24th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    25th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    26th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    27th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    28th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    29th

    لا أحداث
    أحداث ل نوفمبر

    30th

    لا أحداث
    1
    2
    3
    4
    5
    6
    7